الاتحاد

عربي ودولي

مد الجسور تثير قلق مسلمي أميركا

ديربورن (ميشيجان) -رويترز - عندما يغير الجنود الأميركيون على كهف في افغانستان يدرك وليام كوالسكي الضابط بمكتب التحقيقات الاتحادي انه سيتلقى اتصالا في مكتبه في ديترويت·
وقال كوالسكي 'عندما تقع غارة في كابول أو على كهف ويعثرون على جهاز كمبيوتر يحتوي على قائمة بالعناوين أو الأسماء وأرقام التليفونات فإنني اتوقع ان اتلقى اتصالا هنا يفيد·قمنا بغارة ووجدنا ارقام هاتف تبدأ برقم 313 وهو مفتاح الهاتف لمدينة ديترويت تحقق من الأمر·
' فمنطقة ديترويت وبخاصة ضاحية ديربورن تضم أكبر جالية من العرب الأميركيين في الولايات المتحدة وهي ارض خصبة للمسؤولين الأميركيين الذين يبحثون عن معلومات ومساعدة لمكافحة الإرهاب·ويحاول مسؤولو مكافحة الإرهاب اقامة علاقات أوثق مع المسلمين والعرب الأميركيين عن طريق ما يطلقون عليه جهود مد الجسور·
وتشمل هذه الجهود لقاءات في مقر البلدية ومناقشات مع زعماء الجالية ومحادثات فردية مع السكان المحليين في المساجد والمدارس وفي المناسبات الثقافية·
وقال كوالسكي إن ضباط المخابرات يعتقدون أن جاليات المهاجرين قد تكون لها صلات فريدة بمناطق الصراع ويمكنها مساعدتهم على التفريق بين الخطوط المفيدة في الملاحقة وبين الخطوط التي لا تقود لشيء بعد احداث مثل الغارات·
وقالت الناشطة من افراد الجالية كينوة داباجة التي هاجرت أسرتها من لبنان إلى الولايات المتحدة 'الأمر لا يتعلق بمد الجسور إلينا وإدماجنا·الجالية تشعر بالقلق·
وقال حسين القزويني المولود في العراق وإمام أكبر مسجد في ديربورن 'شيء واحد يتعلمه الجميع في هذا البلد هو ان المتهم بريء حتى تثبت إدانته لكن يبدو ان هذا المبدأ لم يعد ينطبق على المسلمين·
' واعترف مسؤول بارز في مكافحة الإرهاب في واشنطن قائلا 'لم نبذل ما يكفي' للتعاون مع المهاجرين العرب والمسلمين لمكافحة الإرهاب·وأضاف أنه يتعين على الحكومة تعزيز جمع معلومات المخابرات في الداخل عن طريق بناء الثقة بين المسؤولين والأميركيين من اصول شرق أوسطية مما يربط الشرطة بشكل أوثق بهذه الجاليات ويشجع السكان على التطوع بالإدلاء بالمعلومات·
وتقول إدارات الدولة ومسؤولو تنفيذ القانون في الولايات والمدن انهم مستعدون لتعيين عرب اميركيين لكي تعكس قوة العمل تركيب المجتمع بدرجة اكبر·
وقال كوالسكي وهو ضابط مكتب التحقيقات الاتحادي الخاص المسؤول عن منطقة ديترويت 'عملنا هو اقناعهم (افراد الجاليات) ان بامكانهم الوثوق بنا وانهم يمكنهم التقدم بالمعلومات التي من شأنها تعزيز تحقيقاتنا او ارشادنا إلى الطريق الصحيح إذا رأوا افرادا يثيرون الريبة·
وقال برايان موسكويتس الضابط الخاص في ديترويت المسؤول عن إجراءات الهجرة والجمارك التابع لوزارة الأمن الداخلي إن الجهود المكثفة لمد الجسور منذ هجمات عام 1002 والتي شملت جلسات شهرية مع زعماء عرب ومسلمي اميركا عززت بالتأكيد التعاون الأمني·
' وقال مايكل بوشارد وهو قائد للشرطة في منطقة ديترويت والأميركي العربي الوحيد الذي سيرشح نفسه لعضوية مجلس الشيوخ في الخريف المقبل إن منفذي القانون بدأوا في اتخاذ خطوات لتحسين التعاون الأمني مع الجالية·
وأضاف 'لكن ذلك يحتاج لوقت·فكل مرة يظهر فيها سوء تفاهم طويل الأمد وافتقار للثقة يتطلب الأمر وقتا طويلا لكسر ذلك·
وقالت داباجة من ديربورن إن جهود الحكومة لمد الجسور أسم على غير مسمى وأضافت 'انها ليست بالفعل مدا للجسور·
بل تعد بالنسبة للبعض بمثابة تجنيد ونشر للدعاية·' وتابعت ان هناك حاجة لروابط وثيقة حقيقية·وأشاد القزويني إمام المسجد باللقاءات الدورية التي عقدها كبار المسؤولين مع زعماء الجالية مثله لكنه قال انها غير كافية·
واضاف 'مد الجسور يعني ان تعاملني بمساواة واحترام مثل اي اميركي آخر·وألا تنظر إلى بعين مرتابة ما لم يكن لديك أدلة دامغ

اقرأ أيضا

ترامب يحض الجيش الفنزويلي على التخلي عن مادورو