الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
تدرجات الأشقر تغزو الشعر في صيف 2011
تدرجات الأشقر تغزو الشعر في صيف 2011
18 يونيو 2011 20:06
تواجه المرأة تحديات كثيرة في الصيف، ويتأثر شعرها بأشعة الشمس، وزيادة نسبة الرطوبة في الجو، ما يفقده لمعته وبريقه، وأحيانا يصيبه التجعد والتكسير وتقصف أطرافه، إلا أن التطور في مستحضرات العناية بالشعر قدم للمرأة حلولا لتلك المشاكل لاسيما مركبات البروتين التي شكلت ثورة في مجال حماية الشعر. لكي تنعم المرأة بشعر جميل وبراق خلال شهور الصيف، ينصح مصفف الشعر أحمد لطفي، وصاحب أحد أشهر مراكز العناية بالشعر بالقاهرة بأن تستعد المرأة لمواجهة تلك التحديات من خلال أحدث برنامج للعناية بمركبات البروتين، ويعد ثورة في مجال حماية الشعر، واستعادة حيويته ومظهره الصحي الجذاب. حماية الشعر يؤكد لطفي أن برامج العلاج بالكيراتين تفوقت عليها المستحضرات الأكثر تطورا وأمانا، وهي مستحضرات البروتين التي توفر الحماية، وتتغلب على الكثير من المشاكل مثل تساقط الشعر أو تقصف أطرافه أو تعرضه للتجعد، وهذه المستحضرات يتم استخدامها مرة واحدة ليتحول الشعر بعدها إلى حالة أخرى ترضي المرأة. ويوضح أن العلاج بالكيراتين، والذي ظهر قبل سنوات كان هو الأمثل قبل بداية الصيف، وعادة تلجأ إليه المرأة مرة كل عام أو كل ستة شهور، أما العلاج بمستحضرات ومركبات البروتين يدوم أطول، كما أن هذه المستحضرات أكثر أمانا للمرأة، وتعالج المشاكل بصورة نهائية. وحول الجديد في قصات الشعر، يقول لطفي “أفضل أن تختار المرأة قصات تناسب وجهها والاتجاه العالمي أن يكون الشعر متوسط الطول ينسدل حتى الكتفين، خاصة في فصل الصيف حتى يمكنها أن تلمه على هيئة ذيل حصان في المصايف أو أثناء التسوق أو شنيون أنيق في فترة المساء، وذلك عكس الشتاء الذي يناسبه الكاريه والقصير حيث تحتفظ التسريحة برونقها وتناسقها”. ويضيف أن الشعر المتوسط الطول يمكن قصه بعدة أساليب حسب “اللوك” الذي تريده المرأة وطبيعة وجهها وملامحها فإذا كان الوجه نحيفا يفضل اختيار قصة متدرجة، وتمنح الوجه استدارة وإذا كان الوجه ممتلئا يفضل إسدال بعض الخصلات على جانب الوجه، لتقلل من حجمه والفرنشة أو القصة تناسب صاحبات الوجه الطويل والجبهة العريضة. ويتم تنفيذها بعدة طرق بحيث تنسجم وملامح الوجه، وأحيانا تكون مرفوعة من أحد الجانبين وهي الفرنشة اللبنانية، وقد يرى المصفف أن تكون عبارة عن خصلات رقيقة بعرض الجبهة وتنتهي مع خط الحاجبين. ألوان الشعر بالنسبة للألوان هذا الموسم، يحذر لطفي من اللون الأحمر في الصيف. ويقول “أفضل أن تبتعد المرأة عن اللون الأحمر تماما لأنه يفقد جماله سريعا خاصة مع تعرض الشعر لعنصر الصوديوم في مياه البحر أو الكلور في حمامات السباحة ويتغير لونه إلى البرتقالي”. ويرشح درجات البني الفاتح والأشقر، مشيرا إلى أن هناك درجات متعددة من البني والأشقر تناسب كل أنواع البشرة السمراء والخمرية والبيضاء. وعن أسلوبه في اختيار لون الشعر وطريقة تصفيفه، يقول إنه يبحث عن تحقيق اللوك المريح للعين، ولون الشعر عنصر مؤثر بشكل كبير في جمال المرأة وملامحها، وعلى سبيل المثال المرأة التي تتمتع بملامح جميلة ومتناسقة وبشرة بيضاء هي التي يمكنها اختيار اللون الأسود. أما الخمرية والتي يمكن وصفها بأنها متوسطة الجمال فعليها اختيار قصة فيها خصلات متطايرة، وبعض التموجات مع إحدى درجات اللون البني الفاتح أو الأشقر، وإذا كانت المرأة تشعر بأن جمالها أقل من المتوسط فعليها اختيار الأشقر الثلجي بلا تردد فهو يمنحها شعرا لافتا وخاصة مع قصة مواكبة للموضة وبعض خصلات اللولايت. ويشير لطفي إلى أن لون الشعر له تأثير أيضا على الإحساس بعمر المرأة، وغالبا يمنح الشعر الداكن عمرا أكبر للمرأة، ولذلك يجب أن تبتعد من هن في الأربعينيات أو تخطينها عن الأسود والبني الداكن، ويبحثن عن الدرجات المضيئة للوجه والألوان تنعكس على روح المرأة ومزاجها، وبحكم خبرته يرى أن الأسود والألوان الداكنة تسبب الاكتئاب أحيانا. وحول أحدث صيحة في تسريحات العرائس، يؤكد لطفي أن الشنيون الناعم الذي يعتمد على خصلات متداخلة ومرتفع نسبيا هو الأحدث، ويتناسب مع أجواء الصيف خاصة إذا كان الحفل يقام في مكان مفتوح،. أما الشنيون الذي تنسدل فيه بعض الخصلات بطريقة تبدو عفوية فهو الأنسب في القاعات المغلقة. نصائح لتلوين الشعر عن نصائحه للمرأة قبل تلوين شعرها، يقول أحمد لطفي: “أنصح المرأة خاصة العاملة بألا تجري تغييرا مفاجئا وكبيرا في اختيارها للون الشعر أو قصته حتى لو كان اللون جميلا لأنها قد تتعرض لتعليقات لا تتحملها والأفضل أن تجري تغييرا تدريجيا في لون وطريقة تصفيف شعرها”. الاتجاه الجديد عن تراجع “هاي لايت” الخصلات الحمراء مع الشعر الأسود أو البنية مع الأشقر. يقول مصفف الشعر أحمد لطفي “انتهى تماما “هاي لايت”، الذي كان يتميز به الشعر في السنوات الماضية، وتظهر فيه خصلات بألوان واضحة متداخلة مع لون الشعر، وأصبح “اللولايت” هو الاتجاه السائد لدى خبراء الموضة والجمال، وهو يعتمد على تداخل خصلات محدودة بلون قريب جدا من لون الشعر سواء أصفر أشقر أو بني فاتح أو كستنائي، والاتجاه الجديد هو الأشقر الثلجي مع الأسود بحيث يحتل الأشقر الثلجي الطبقة العليا من الشعر بينما يتوارى الأسود في الطبقات الداخلية”.
المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©