الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ديانا حداد تستعيد ذكريات الطفولة والزيلعي والمياسي والشامي يراهنون على الأصالة
ديانا حداد تستعيد ذكريات الطفولة والزيلعي والمياسي والشامي يراهنون على الأصالة
18 يونيو 2011 20:05
جمهور برنامج تاراتاتا على قناة دبي، على موعد اليوم الأحد، مع عاشر حلقات الموسم الجديد من البرنامج، الذي يجمع نخبة من نجوم الغناء وهم، ديانا حداد، بمشاركة كل من الفنانين، محمد الزيلعي والمياسي ووليد الشامي، في أعمال غنائية متفردة، فيما تقدم هذه الحلقة جمانة بو عيد. البداية تكون مع ديانا حداد وأغنية «مجنونة، لتؤكد من بعدها فخرها بكونها لبنانية من الجنوب واعتزازها بحصولها على الجنسية الإماراتية، مستذكرة سنوات طفولتها في الكويت، مضيفة أن لكل بلد وقعه وتأثيره في حياتها، مؤكدة حبها للفن وضرورة المثابرة للنجاح، متوجهة بالشكر الى جمهورها الوفي الذي يدعمها رغم غيابها مهما كانت الظروف، ومشيرة إلى دور الإعلام في التركيز على الكثير من الأصوات رغم أنها «مش كلها حلوة»، كما تحدّثت عن مشاركتها في برنامج «ستديو الفن»، مؤكدة أنها لم تظلم في عدم حصولها على الميدالية الذهبية وقتها، ومع ذلك كانت مشاركتها نقطة التحول في حياتها وانطلاقة موفّقة تلتها نجاحات كبيرة مع أولى أغنياتها «ساكن» التي غنتها للجمهور وصفق بحرارة وردد معها الكلمات التي تقول أنها أحبتها منذ سمعتها، مضيفة أن الأغنية بدوية واختيارها للون مفقود عشقه الناس مع الفنانة سميرة توفيق زاد من انتشار هذه الأغنية. لشامي «حليت بعينه» بعد ذلك جمع ديتو «الغرقان» لراشد الماجد والجسمي بين ديانا حدّاد ووليد الشامي، الذي تحدث عن مشواره الفني وبداياته في التلحين مع أغنية «إلحق» لفايز السعيد وتعاونه مع الكثير من الفنانين، وعن جديده مع ديانا، ليدندنا سوياً أغنية «يا زعلان» التي حاول الشامي تبرير سبب غنائه لها بعد نجاحها بصوت ديانا التي ختمت الحديث ممازحة «غنّاها لأنها أغنية حلوة وحليت بعينه». وقبل أن يقدم محمد الزيلعي سولو أغنية «ما يطيق صبرا»، أكدت ديانا أنها أفضل اليوم من ديانا السابقة وأنها لا تحسد الآخرين على نجاحاتهم، مؤكدة سيرها على نفس الخط الفني الذي تميزت به، ملبّية طلب جمانة بسماع أغنية «طير اليمامة» بصوتها، وليتحدث بعدها الزيلعي عن بداياته من برنامج هواة، مستذكراً شهادة راشد الماجد بموهبته معتبرها الأهم، معلناً أمنية الطفولة بأن يصبح طبيباً نفسياً، لكنه أكد سعادته باختياره طريق الفن. العقل ينتصر وبعد ديتو أغنية «شلني شلاّت» للجسمي الذي قدماه المياسي وديانا، أكدت الأخيرة أن العقل ينتصر في قرارتها على قلبها وعاطفتها، وذلك بحكم النضج والتجارب، مثنية على ذكاء كل فنان قادر على التنويع في اللهجات بإتقان وترك أثر عند الجمهور، الأمر الذي أيده وليد مضيفاً أن للغناء العراقي، خصوصية لا يجيدها إلا الفنان العراقي نفسه، ليعرب من بعدها المياسي عن فرحته بلقاء ديانا وعن بداياته منذ العام 2009 واصفاً الوسط الفني بالجميل. وبطلب من جومانا دندن المياسي أغنية «عودت عيني» لأم كلثوم ولتستبق ديانا سؤال جمانة عن الديتو الذي جمعها بالوسمي بالإجابة أنه الأنجح في مسيرتها ولتدندن «لو يسألوني» بعدما قدمت مع الجمهور أغنية «لاقيتك». «قالت ديانا» وخص وليد الشامي «تاراتاتا» بسولو أغنية «سيبوني» من ألبوم 2011، ليتحدث عن تعاون في عملين مع الفنان ميحد حمد، وبعد أن أطلت ديانا مجدداً على المسرح بديتو أغنية «لو كلفتني المحبة» لمحمد عبده الذي جمعها مع الزيلعي، تحدثت عن أغنيتها «قالت ديانا» التي تعبر عن الجانب القوي عند المرأة مهما كان ضعفها، وتعاملها مع المخرج فادي حداد في الكليب ونيتها تجديد أغنية العملاق وديع الصافي «ويلي لو». وكان «أدمنت» هو عنوان السولو الذي قدّمه المياسي، لتتحدث ديانا عن النقد الذي طال أغنية «يا عيبو»، وعن ألبومها الجديد، ليعلن الشامي أن ألبومه الثالث سيحكي الوطن والهجرة والفراق، مدندناً أغنية «غريب الدار»، وذلك قبل أن تختتم الحلقة مع ديانا ووليد والزيلعي بتريو لأغنية الفنانة سميرة توفيق «بين العصر والمغرب». من كواليس الحلقة عبرت ديانا حداد عن سعادتها بوجودها مجدداً في برنامج «تاراتاتا» على قناة دبي، على الرغم أنها لم تقدم جديداً، والاختلاف كما تقول هو في الضيوف واصفة فرحتها بلقاء الملحن وليد الشامي مرهف الإحساس والإنسان العراقي الطيب جداً، والذي سبق وتعاملت معه فنياً في أغنية «شفت اتصالك»، إضافة الى وصفها صوت الزيلعي بالجميل، والمياسي بالصوت الإماراتي المميز، وعن تاراتاتا تقول ديانا إنه سباق يجمع أصوات فنانين من العالم العربي ليغنون أغنيات لم تسمع بأصواتهم من قبل، كما وعدت بتحضير ألبومها العربي الذي تركز فيه على اللهجة اللبنانية، مع العودة الى اللهجة المصرية والأغنيات الخليجية، إلى جانب ديو مع الفنان الغربي كارل وولف. - تذكر وليد الشامي خوفه وارتباكه خلال مشاركته الأولى في «تاراتاتا»، مضيفاً أن هذه الليلة مختلفة وأقل توتراً وأكثر ارتياحاً، وبأنه تعود على الأجواء الخاصة بالبرنامج، معبراًَ عن سعادته للقاء ديانا التي يتابعها منذ أكثر من 10 سنوات ولطالما غنى أغنياتها الناجحة مع فرقته «سوبرانو» عندما كان لا يزال في العراق، مضيفا أنها تتمتع بطيبة قلب وطفولة في داخلها، واعداً جمهورها بأغنيات جديدة ناجحة وبقاء ديانا على نفس الأسلوب مع بعض التجديد والتنويع في الإيقاعات، أما جديد وليد فألبوم يضم مفاجأة للجمهور، اضافة إلى تحضير أغنيات جديدة لمجموعة من الفنانين، لتبقى عقدة الشامي بأمنيته في التعاون مع فنان العرب محمد عبده وكاظم الساهر. - مدح عبد الله المياسي «تاراتاتا» الذي يتابعه منذ زمن، معبراً عن فرحته بتلقي الدعوة للمشاركة في هذا البرنامج، وخاصة مع ديانا التي سيغني معها أغنية للجسمي، معتبراً هذا الديتو إضافة له، واعداً جمهوره بأغنية خليجية بإيقاع غربي سيتم تصويرها في تركيا مع راكان. - عبر محمد الزيلعي عن فخره لمشاركته في «تاراتاتا»، مؤكداً أنه كان متحمساً كثيراً خلال التدريبات وازداد توتراً مع بداية التصوير ورؤية جمهور البرنامج الكبير، واصفاً ديانا بالفنانة السلسة التي تشعر الفنان المبتدئ بأنه محترف.
المصدر: بيروت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©