الاتحاد

الرياضي

عصفور الكاناريا سر جحيم الحراس

يتابع عشاق الساحرة المستديرة نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً في غانا، ولكن العيون تركز بدرجة كبيرة على الكرة المستخدمة في المباريات فهي تطفو بخفة عصفور الكاناريا زاهي الألوان قبل أن تغير من مسارها قليلا لتذهب بالضبط حيث أراد مصوبها· وتعرف كرة البطولة باسم ''واوا أبا''·
وتختلف نظرات اللاعبين إلى هذا العالم باختلاف مراكزهم في الملعب، فعالم ''واوا أبا'' هو جنة المهاجمين ولاعبي الوسط بينما هو الجحيم بعينه لحراس المرمى·
وقال موقع ''في الجول'' لقد تفاوتت ردود الفعل حول ''واوا أبا'' وقال مونيب جوزيفز حارس منتخب جنوب أفريقيا ''إنها مريعة وليست صديقة لحراس المرمى على الإطلاق'' مؤكداً أن ''تحركاتها المفاجئة هي مشكلتها الرئيسية''، وتابع ''تتوقع أن تقوم بشيء ولكنها تقوم بشيء مخالف تماماً، ومن الصعب جداً على حارس المرمى أن يغير إتجاهه في الهواء، إنها تجعل حراس المرمى يبدون كالحمقى''· وكشفت شركة ''أديداس'' عن الكرة الجديدة في حفل قرعة البطولة، لتصبح الكرة الأولى التي تخصص لكأس الأمم الأفريقية، بعدما اعتادت الشركة الألمانية الشهيرة في تقديم كرات خاصة لبطولات كأس العالم منذ السبعينات، وبدأت ''أديداس'' هذا التقليد عام 1970 في المكسيك حينما قدمت ''تيلستار'' وحتى ''تيمجايست'' في ألمانيا ·2006 واستوحت الشركة العالمية اسم ''واوا أبا'' من شجرة ''واوا'' الغانية الشهيرة التي يعرفها السكان بأنها الشجرة المباركة التي تتمتع بخصائص أسطورية، لما لها من قدرة فائقة على التحمل والتكيف مع ظروف الطقس المختلفة·
ويتكون جسم الكرة الجديدة من 14 طبقة تم ربطها باستخدام تكنولوجيا حرارية جديدة فائقة الجودة تمنح الكرة قدرة كبيرة على الطفو كما تعطي اللاعبين تحكما أكبر في التوجيه· وتحظى الكرة الجديدة بهذه المواصفات الخاصة لتتماشى مع رغبة الاتحاد الدولي لكرة القدم ''الفيفا'' بزيادة الأهداف وبالتالي زيادة متعة المشاهدين· وتحول حراس المرمى أمثال أبو بكر باري من كوت ديفوار ومحمد سيدي بيه من مالي وآخرين إلى ضحايا هذه المتعة أثناء البطولة· باري بدا تائها وهو يحاول التقاط الكرات العرضية التي كان يرسلها لاعبو نيجيريا إلى منطقة جزائه فيما فشلت عينا سيدي بيه في تحديد مكان الكرة التي تتشابه ألوانها كثيرا مع قمصان لاعبي فريقه·
وقال أحمد سليمان مدرب حراس المرمى في المنتخب المصري إن الكرة خفيفة جداً، ما يجعل تقديرها صعبا ويتسبب في بعض الأخطاء''، ووصفها سليمان بأنها ''ظالمة للحراس، وتحتاج لتدريبات شاقة'' ولكنه اعترف أن الحراس عليهم تحمل قدرهم حتى تزداد متعة الجماهير·
وتمثل الكرة ذات الألوان الخضراء والصفراء والحمراء علم الدولة المضيفة غانا إضافة إلى أنها تجمع ''في شكلها وحدة الشعوب الأفريقية، وتتناسق ألوانها مع طبيعة الحياة الأفريقية والألوان البسيطة التي تميز شعوب القارة السمراء'' بحسب بيان أديداس عن الكرة·
وفي الوقت الذي قالت الشركة إن ''ألوانها الفريدة التي ستريح نظر اللاعبين وتضبط أبصارهم نحوها بدقة، وتجعل قدرة اللاعبين على متابعة الكرة أقوى مهما بلغت شدة إضاءة الملعب'' فإن الحراس لم يتفقوا معها كثيرا·
وأكد جوزيفز إن ألوان الكرة تشتت تركيز الحراس تماما فيما لم يستطع سيدي بيه منع نفسه من الصراخ في وجه الحكم حينما فشل في رؤية الكرة التي انطلقت من بين أجسام زملائه· وقال هاني رمزي قائد المنتخب المصري الأسبق إن تشابه ألوان الكرة مع أرض الملعب ومع ملابس دول مثل مالي وغينيا قد يتسبب في مشاكل كثيرة للحراس·

اقرأ أيضا

الأندية والروابط تجتمع في مدريد لبحث مستقبل دوري أبطال أوروبا