الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
السرو شجرة شاهقة تحفظ التربة من الانجراف
السرو شجرة شاهقة تحفظ التربة من الانجراف
18 يونيو 2011 20:01

تساهم بعض الأشجار في صيانة التربة وحفظها ومنع انجرافها في الأرض المنحدرة، وتستخدم مصدات رياح حول المدن والقرى والمزارع هذا عدى عن أهميتها الطبية في إنتاج الأدوية والعقاقير التي تستخرج من بذورها وأوراقها وأزهارها. شجرة السرو من الأشجار دائمة الاخضرار التي تزرع للحفاظ على التربة من الانجراف، هي شجرة معمرة غزيرة التفريع للساق الرئيسة ذات القشرة الرمادية اللون وارتفاعها يصل إلى 60 متراً تتخذ الشكل العمودي الأسطواني، أوراقها إبرية حرشفية رهيفة كروية جداً خضراء اللون سوارية المخرج أو رباعية ملتصقة بالفروع الأزهار المذكرة طرفية على هيئة مخاريط صغيرة الحجم بينما الأزهار المؤنثة جانبية في صورة مخاريط من المواضع الجانبية بداخلها العديد من البذور منبسطة ومثلثة الشكل كانها مجنحة. وهناك عدة أنواع من السرو، منها السرو العادي ويعتبر هذا النوع أكثرها ارتفاعاً، حيث يصل طوله إلى 40 متراً، شكله مخروطي عمودي غزير التفريع والأوراق متقابلة مثلثة الشكلو لونها أخضر غامقو يحتوي هذا النوع على أصناف عديدة، أهمها الصنف ذو التفرع الأفقي مكوناً شكلاً عريضاً، بينما الصنف العمودي ذو التفريع الأفقي فيكون شكلاً عريضاً، بينما الصنف العمودي ذو التفريع القصير والنمو القائم فتتخذ أشجاره شكلاً عمودياً أو أسطوانيا رفيعاً. النوع الآخير من السرو، وهو السرو الهرمي، ونجد أشجاره طويلة الارتفاع تصل إلى 35 متراً، لون أوراقها الإبرية أزرق رمادي، والنوع الثالث هو السرو القزمي الذي يعتبر أقصر الأنواع؛ لأن أقصى ارتفاع له يبلغ حوالي 10 أمتار، بالرغم من شكلة المخروطي وتفرعه الأفقي يتميزان بالأوراق الإبرية الخضراء اللامعة، ويحتوي على بعض الأصناف أهمها الصنف ذو الأوراق الباهتة، والصنف ذو الأوراق الصفراء اللامعة، أما السرو العمودي، فهو شبية بالنوع القزمي، إلا أن فروعه قصيرة وقائمة وشكله عمودي ونموه رأسي. وتحتوي أجزاء شجرة السرو بأنواعه المختلفة بأوراقه وثماره على الزيت العطري بنسبة 1 إلى 2% في الأوراق وبنسبة 0.65% في الأوراق وبنسبة 0.75% في الثمار. ولهذه الشجرة قيمة اقتصادية؛ نظراً لاحتوائها على زيوت عطرية المستخلصة من الأوراق الإبرية والثمار الغضة لنبات السرو، كما تستخدم في صناعة الصابون والمنظفات والمعطرات المنزلية لإكسابها رائحة عطرية مميزة، إلا أن الزيت العطري الناتج من الثمار قد يدخل أيضاً في الصناعات الدوائية لعلاج بعد الأمراض، خاصة وقف النزف الدموي لأن له صفات قابضة للأوعية الدموية، كما يفيد في علاج التشنجات والأنيميا والسعال الديكي والإسهال عندما يتناول الزيت العطري مع الماء بمعدل 0.2 إلى 1.0 جرام لكل 100سم ماء مقطر. وقد يضاف الفازلين إلى الزيت ويستعمل دهاناً لعلاج البواسير والدوالي. وقديماً كان يستخدم مسحوق الثمار مع الماء لتسكين آلام اللثة والأسنان باستخدامه غرغرة؛ لأنه قابض، وعند تناول القليل من مسحوق الثمار فإنه أيضاً يفيد في إدرار البول، وزيادة التعرق، وعندما يوضع على الجروح المتقيحة، فإنه يسرع من التئامها وشفائها، فهو يستعمل مادة ضمادية مطهرة؛ وذلك لشدة فاعليته في القضاء على البكتيريا والفطريات الضارة.

المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©