الاتحاد

الاقتصادي

طيران الإمارات تبني أكبر مركز لصيانة الطائرات في العالم

دبي - الاتحاد : بدأت طيران الامارات في بناء صرح هندسي جديد تصل تكاليفه الى 1,3 مليار درهم 252 مليون دولار على موقع مساحته 55 هكتاراً شمال مطار دبي الدولي، ويهدف المشروع العملاق الى تلبية متطلبات نمو اسطول الناقلة الذي يضم حاليا 74 طائرة ويتوقع ان يصل الى ضعف ذلك الرقم خلال السبعة اعوام المقبلة·
وعند اتمام المشروع، سيصبح المركز الجديد واحدا من بين اكبر مراكز صيانة الطائرات المدنية في العالم حيث سيضم 8 حظائر للطائرات تشكل هياكل جسرية حرة هي الاكبر من نوعها في منطقة الشرق الاوسط وبأسقف تدعمها جسور مفردة يبلغ طول كل منها 110 هكتارات· وسوف يخدم هذا المركز اسطول طيران الامارات الحالي و99 طائرة اضافية اخرى ستتسلمها الشركة في المستقبل القريب بما في ذلك 45 طائرة من طراز ايرباص ايه 380 - 800 سوبر جامبو، و29 طائرة بوينج 777-300 اي آر، و20 طائرة ايرباص 340 -600 كما يمكن للمركز اجراء عمليات الصيانة لصالح شركات طيران اخرى، ويتوقع اتمام بناء المركز في بداية العام المقبل مع ارتفاع عدد الطائرات العاملة في اسطول طيران الامارات الى اكثر من 80 طائرة·
وقال الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني في دبي الرئيس الاعلى لطيران الامارات يمثل المركز الجديد اكبر استثمار في مشروع واحد تقوم بتنفيذه طيران الامارات، كما انه اكثر المشاريع فعالية من حيث ادارة التكاليف، ونتطلع من خلاله الى ارساء معايير جديدة للتميز في قطاع الطيران المدني ولكن الاهم من ذلك اننا سنعزز نمو اسطول طيران الامارات بقدرات ذاتية التي ستشكل ايضا مصدرا مهما للعوائد من خلال عقود الخدمة مع شركات الطيران الاخرى·
وقد جهزت الحظائر بمكيفات الهواء لاعمال الصيانة الثقيلة والخفيفة وتصل مساحة كل حظيرة اكثر من ضعف حجم ملعب لكرة القدم اضافة الى حظيرة صبغ الطائرات، على مساحة 9 هكتارات او ما يساوي 17 ملعبا لكرة القدم·
ولكل حظيرة بوابة عرضها 88 مترا، وفيها منطقة الطائرة التي تتسع لطائرات من كل الاحجام بها في ذلك طائرة ايرباص 380 أ وهي اكبر طائرة في العالم، بطول 73 مترا وامتداد الجناحين بعرض 80 مترا وذيل بارتفاع 24 مترا·
وسيكون للحظائر نفس ابعاد تسهيلات طائرات 380 أ التي بنتها شركة ايرباص في مدينة تولوز الفرنسية لتجميع هذا النوع من الطائرات العملاقة·
ويقوم المقاولون حاليا برفع الاف الاطنان من جمالونات الفولاذ الضخمة وهي عبارة عن روافد على شكل مثلثات لتدعيم الاسقف واثقلها وزنا هي الاقواس على بوابات الحظائر حيث يبلغ طول كل قوس 95 مترا ووزنه 460 طنا، ويتطلب وضعه في مكانه استخدام 4 رافعات·
ولكل حظيرة نظام لمنطقة العمل على مستوى طابق الميزانين وذلك لتسهيل الوصول الى اركان الطائرة المختلفة، بينما سيتم تجهيز حظريتين بأنظمة متكاملة للوصول الى هيكل الطائرة، صممت لأعمال الصيانة الضخمة· إضافة الى ذلك ستجهز جميع الحظائر وعدد من الورشات المختارة برافعات على الأسقف·
وسوف تستخدم قنوات مرنة وذات فتحات متعددة لتكييف الهواء في الحظائر والورشات الكبيرة لتوفير هواء التبريد في جميع أحوال الطقس·· وتلعب الفتحات دور الدوّامات حيث يتدفق الهواء بشكل مستمر خارج القنوات ليمنع التكثف والتخلص من الغبار في كل الأوقات· كما ستوضع جميع خدمات الدعم في الحظائر بما في ذلك تكييف الهواء والطاقة الكهربائية تحت الأرض، وعند الحاجة ترفع لوحات المفاتيح من الأرضية للقيام بأية أعمال تحكم ضرورية وبهذه الطريقة يتم تفادي الحوادث المحتملة التي قد تتسبب بها الأسلاك الكهربائية المنتشرة على أرضيات حظائر الطائرات· وتغطى واجهات الحظائر وأسقفها بألواح البوليكاربونيت التي تتميز بوزنها الخفيف ودرجة عالية من الشفافية مما يساهم في تحسين بيئة العمل بدخول النور الطبيعي الى الحظيرة· أما خارج الحظائر، فسيكون في المركز الهندسي 9 مواقف للطائرات مع تسهيلات متقدمة لتزويدها بالوقود·
ويتم فحص المحركات في أجنحة الطائرة في ركن تصليح المحركات والذي تبلغ تكاليفه ملايين الدراهم والمزود بجدران كاتمة للصوت طولها 15 متراً· وتجري هناك عمليات فحص المحرك حيث يضمن الجدار الخلفي توجيه اطلاقات المحرك النفاث بشكل آمن نحو الأعلى·
الجدير بالذكر ان المستشارين الرئيسيين للمشروع هم هيئة مطارات باريس وفريزر ناج بارتنرشيب كمستشارين للتسهيلات الأرضية، ويدير المشروع لصالح طيران الامارات قسم إدارة التسهيلات في الناقلة بالتعاون مع الإمارات الهندسية وأقسام تكنولوجيا المعلومات والأمن والسلامة ودائرة الطيران المدني بدبي·

اقرأ أيضا