الاتحاد

رسائلكم وصلت


الصالات الرياضية أين المرأة منها؟
إلى صحيفة الاتحاد
تحية طيبة وبعد
طرح في باب الإمارات اليوم موضوع بعنوان 'الصالات الرياضية·· مطلوب وقفة' وأجد أن إلقاء اللوم على الصالات والمراكز أمر خاطئ لأن التحذيرات عن تلك النوعية من الهرمونات جاءت بعد فترة زمنية فكان لابد من التفتيشات الدورية بصفة مستمرة وبصورة مفاجئة للتأكد من التزام تلك الصالات والمراكز بالتعليمات الصحية التي تحفظ سلامة جسم الإنسان، ولكن المال السائب يعلم السرقة·· فإن جاءت فقط تحذيرات بدون أن تتبعها وسائل العقاب للمخالف فلن يحدث تأثير، وسيتمادى أصحاب تلك المراكز في تزويد هؤلاء الشباب بالهرمونات سريعة المفعول، والغريب أنك تجد صالات لهؤلاء الشباب بوفرة، وتجد بين الحين والآخر من يهتم بمجرياتها، إذا أين المراكز الخاصة بالنساء ودورها في معالجة الكثير من مخاطر العصر كالسمنة؟! هناك مراكز قليلة جداً ومصرح لها بمزاولة المهنة بدون معايير صحية واضحة، بالإضافة إلى أن العاملين فيها عادة لا يكونون مختصين، فنجد أن المرأة التي تهب إلى تلك الصالة لإنقاص وزنها يحدث معها العكس إذ يزداد وزنها إلى الضعف ، فإلى من يرجــع هذا؟
نجلاء أبوالقاس

اقرأ أيضا