صحيفة الاتحاد

ألوان

«شاعر المليون» يمضي في رحلته نحو البيرق

شعراء الحلقة الثانية (من المصدر)

شعراء الحلقة الثانية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

مع الشعر والليل كان متابعو الحلقة الثانية من برنامج «شاعر المليون» يوم أمس الأول على موعد جديد مع ستة شعراء تمكنوا من عبور المسافة بين أول لقاء لهم مع لجنة التحكيم قبل أشهر، ومسرح شاطئ الراحة الذي يقدّمهم لجمهور الشعر للمرة الأولى، ضمن أجواء أقل ما يمكن وصفها بأنها غاية في الإبداع والتميز والرقي، وذلك بحضور كل من الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان، ومعالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة ومدير عام قناة بينونة، وعبد الله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال، وإلى جانبهم ممثلون عن العديد من وسائل الإعلام العربية المهتمة بالثقافة والإبداع، وجمهور من مختلف الدول العربية جاء فقط ليحظى بأوقات متميزة، ويشارك في تشجيع الشعر والشعراء.
ولا يكتمل المشهد من دون حضور أعضاء لجنة تحكيم البرنامج، المستشار الثقافي والتراثي في أكاديمية الشعر الدكتور غسان الحسن، ومدير أكاديمية الشعر الكاتب والناقد سلطان العميمي، والشاعر والإعلامي حمد السعيد رئيس تحرير مجلة وضوح، وهم الحريصون على نقد القصائد، متكئين على معارفهم في الأدب الشعبي عموماً والشعر النبطي خصوصاً، وعلى خبرتهم التي اكتسبوها في هذا الميدان من خلال البرنامج الذي تمكّن من أسر آلاف الشعراء النبطيين، ومن تحريض المشهد الشعري على الحراك. ولا شك أن اختيار الإعلاميين أسمهان النقبي وحسين العامري لتقديم هذا الموسم يشكل إضافة للبرنامج، خاصة أن العامري حقق نجاحاً مستحقّاً في تقديم المواسم السابقة، فيما تمكّنت النقبي بحضورها اللافت وهدوئها على المسرح منذ الحلقة الأولى من ترك بصمة خاصة.

تصويت الجمهور
في بداية الحلقة، أعلن مقدما البرنامج عن اسم الشاعر المتأهل عن الحلقة الأولى عبر تصويت الجمهور الذي استمر أسبوعاً كاملاً، لينضم الشاعر العماني نبهان الصلتي الذي ألقى قصيدة (سحابة الحبر) إلى زميليه تهاني التميمي من السعودية وعبيد الكعبي من الإمارات، إثر حصوله على 69%. فيما خرج من المسابقة نواف تركي الظفيري بأصوات بلغت 66%، ومساعد بن عريج الذي حقق 50% من الأصوات، وعلي الغياث من الأردن الذي صوّت له الجمهور بـ44%.
وخلال الحلقة تم عرض تقرير حمل اسم (زايد والاتحاد) نقل صوراً ومشاهد من حياة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، ورأيه وعلاقته وأمله بالاتحاد، كما عرض تقريراً عن جائزة زايد لطاقة المستقبل، ثم أطلت كوكبة جديدة من الشعراء الذين تنافسوا فيما بينهم شعرياً بهدف الانتقال إلى المرحلة الثانية من المسابقة، وكان التأهل ببطاقة اللجنة من نصيب الشاعر محمد العنزي الذي حصل على 48 درجة، تلاه في التأهل محمد الخطيمي الخالدي بحصوله على 47 درجة. أما بقية الشعراء فلا بد من انتظارهم حتى الحلقة الثالثة ليتم الإعلان عن الفائز بأصوات الجمهور، وهم إسراء عيسى من الأردن ومنحتها لجنة التحكيم 46 درجة وجمهور المسرح 36%، تلاها في الدرجات مشاري سرهيد الرشيدي من السعودية بـ45، ثم فهد الأغبري من سلطنة عمان الذي حصل على 43 درجة، وأخيراً فريج عتيق المزيني من مصر وحصل على 41 درجة.

معايير الموسم الثامن
قسمت إدارة البرنامج، الموسم الثامن إلى أربع مراحل هي: المرحلة الأولى: عبارة عن ثماني أمسيات، يتنافس في كل أمسية 6 شعراء، ليتأهل منها 3 فقط، واحد أو اثنان بقرار اللجنة، وواحد أو اثنان بتصويت الجمهور. والمرحلة الثانية: يتنافس فيها 24 شاعراً خلال أربع حلقات، ومن كل حلقة يتأهل 3 شعراء، اثنان بالتصويت وواحد بقرار اللجنة. والمرحلة الثالثة: على مدار حلقتين يتنافس 12 شاعراً، من كل حلقة يتأهل 3 شعراء، اثنان بتصويت الجمهور، وواحد تختاره اللجنة. أما الحلقة الختامية، فتضم الشعراء الستة الذين وصلوا إلى النهائي، وبعد إلقاء قصائدهم يخرج الشاعر صاحب الدرجات الأقل، ويبقى خمسة شعراء يتنافسون على المراكز، من المركز الأول حتى الخامس. وبعد جمع نسب تصويت الجمهور مع درجات لجنة التحكيم التراكمية، يتم ترتيبهم، فيحصل الخامس على مليون درهم، والرابع على مليوني درهم، فيما يحصل الثالث على ثلاثة ملايين، والثاني على أربعة ملايين، وللأول لقب «شاعر المليون» وبيرق الشعر، وخمسة ملايين درهم.