الاتحاد

الاقتصادي

«جمارك أبوظبي» تشارك في مبادرة «حيّاك»

 جانب من الورشة(من المصدر)

جانب من الورشة(من المصدر)

شاركت جمارك أبوظبي أمس في الدورة الثانية لإطلاق مبادرة توحيد معايير خدمات الزوار في مطارات أبوظبي (حيّاك)، والمقدمة من قبل دائرة الثقافة والسياحة، والتي أقيمت بمركز الخليج لدراسات الطيران بمطار البطين.
وتأتي مشاركة مبارك مطر المنصوري المدير التنفيذي لقطاع العمليات الجمركية في جمارك دبي، وفهد غريب الشامسي المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإدارية بالإنابة في المبادرة، في إطار التعاون والتكامل بين الشركاء الاستراتيجيين لتقديم أفضل مستوى خدمة متعاملين في كافة أقسام ومراكز التعامل مع الجمهور في كل المطارات بإمارة أبوظبي، وذلك من خلال وضع معايير ثابتة ومحددة يلتزم بها موظفو الجهات المشاركة أثناء تقديم خدماتهم إلى الجمهور، مما يضمن حصول المتعاملين على نفس مستوى الخدمة من الجميع على اختلاف طبيعة عملهم.
وبدأت المبادرة في شكل محاضرة توعوية قدمها المحاضر زياد يوسف من شركة سيلكت بتنظيم من دائرة الثقافة والسياحة، وحضرها 30 مشتركاً من مفتشي وموظفي مركز جمرك مطار أبوظبي الدولي ومن ضباط الجوازات، وكذلك بعض موظفي المطار، وجاءت حول مفاهيم خدمة العملاء في المطارات، وكيفية توحيد معايير خدمة الزوار ضمن برنامج (حيّاك)، والذي تم اعتماده من قبل دائرة الثقافة والسياحة كإطار عمل متكامل وهوية تسويقية تعزز من الصورة الذهنية لإمارة أبوظبي في عيون زوارها.
وتم تسليط الضوء على الهيكل التنظيمي لبرنامج (حيّاك)، والأهداف المرجوة نحو تقديم خبرة متميزة لضيوف إمارة أبوظبي من الزوار والمسافرين، وكيفية صنع الفارق في تقديم الخدمة، وذلك من خلال تحديد احتياجات المسافرين أثناء سفرهم وتعاملهم مع الجهات الرسمية المختلفة في مطارات أبوظبي كالجمارك والجوازات وكوادر المطار، ومن خلال ذلك يمكن تحسين مستوى هذه الخدمات ووضع معايير لتطبيقها مما يؤدي لبناء الثقة مع الشركاء للعمل كفريق واحد يعمل لهدف واحد، وهو المساهمة في رفع اسم إمارة أبوظبي في العالم أجمع. وقال فهد غريب الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإدارية بالإنابة: نحرص بشكل كبير على التواصل البناء مع الشركاء الاستراتيجيين، لتوطيد التعاون والتنسيق بين الهيئات والمؤسسات المختلفة وجميع الجهات ذات الصلة، نحو المساهمة في تشكيل الصورة الذهنية المتميزة لإمارة أبوظبي.
وأضاف أن من أهم العوامل المميزة لإمارة أبوظبي هو تفهم الثقافات المتنوعة وتقبل الاختلافات الثقافية للمتعاملين، مؤكداً على ضرورة إظهار الحفاوة والعادات الإماراتية الأصيلة أثناء التعامل مع الجمهور، مما يرسخ من تعزيز صورة الإمارة داخلياً وخارجياً، ويؤدي إلى تزايد أعداد الزوار وجذب المزيد منهم من خلال السياسات والاستراتيجيات المتميزة كبرنامج (حيّاك)، مما يساهم في تطور النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي تحت ظل قيادتنا الرشيدة.

اقرأ أيضا

"محمد بن راشد لتنمية المشاريع" تعزز تنافس أعضائها من خلال "جلفود 2019"