الاتحاد

الاقتصادي

20 % نمو التحويلات من الإمارات وإقبال على شراء العملات قبل عيد الأضحى

 عملاء في أحد محال الصرافة بدبي(تصوير أفضل شام)

عملاء في أحد محال الصرافة بدبي(تصوير أفضل شام)

ترسم التحويلات المالية من الإمارات إلى الخارج، البسمة على وجوه ذوي أكثر من 200 جنسية ممن يعملون في الدولة ويقومون بالتحويل لذويهم في أوطانهم من أجل تلبية متطلبات الحياة وتوفير مستلزمات عيد الأضحى، حيث يشهد السوق نمواً ملحوظاً خلال الفترة الحالية التي تسبق حلول العيد من أجل ضمان أن يتسلم الأهل الحوالات المالية قبل إجازة العيد، حسب مديري شركات صرافة وتحويلات مالية عاملة في الدولة.
وتوقع هؤلاء أن تراوح الزيادة في حجم التحويلات خلال موسم العيد بين 10% إلى 20% (حسب الدول المستلمة للحوالات)، حيث زادت الحوالات بشكل لافت إلى عدد من الوجهات مثل الهند بسبب تزامن عيد الأضحى مع أعياد الجالية الهندية (يوم أونام) وكذلك باكستان بسبب الأسعار التفضيلية لتحويل العملات.
وأكد مديرو شركات الصرافة أن سوق شراء العملات، لاسيما الدولار الأميركي واليورو، يشهد استمرار النشاط خلال الفترة الحالية بسبب سفر المقيمين بالدولة إلى عدد من الوجهات السياحية خلال فترة الصيف، منوهين بأن إعلان الإمارات عن إجازة عيد الأضحى لمدة أسبوع كامل سيشجع المزيد من المقيمين بالدولة على السفر إلى الخارج من أجل السياحة، ما يضمن استمرار الطلب على استبدال العملات المختلفة.
وبحسب تقرير المراجعة الربعية الصادر عن مصرف الإمارات المركزي، فإن حجم التحويلات المالية للمقيمين بالدولة خلال الربع الأول من عام 2018 بلغ نحو 43.5 مليار درهم، بزيادة قدرها 17.4% أو 6.5 مليار درهم، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017 (37.1 مليار درهم)، مشيراً إلى أن حجم التحويلات التي تمت تسويتها من خلال شركات الصيرفة بلغت نحو 30.9 مليار درهم في الربع الأول من عام 2018 بزيادة 10.9% تعادل 3 مليارات درهم، مقارنة بنفس الفترة من عام 2017، في حين بلغ حجم التحويلات التي تمت تسويتها عن طريق البنوك 12.6 مليار درهم.
وقال أسامة آل رحمة، المدير العام لشركة الفردان للصرافة، إن سوق التحويلات المالية في الإمارات عادة ما تشهد نشاطاً غير مسبوق في فترة الأعياد وخصوصاً عيد الأضحى المبارك، حيث تعد تلك الفترة موسماً يقبل فيه الوافدون بالدولة على التحويل إلى ذويهم في أوطانهم، متوقعاً أن تنمو التحويلات المالية من الإمارات خلال عيد الأضحى بنسبة تتراوح بين 5% إلى 10%، حسب الدول المستقبلة للحوالات.
وكشف آل رحمة، عن تغير ترتيب الدول في قائمة الدول الأكثر استقبالاً للحوالات المالية من الإمارات خلال فترة العيد، حيث تبرز الدول العربية بشكل عام وتتصدر القائمة، ويليها عدد من الدول مثل الهند وباكستان والتي تتضمن جالية مسلمة كبيرة تعمل في الدولة، في حين يتراجع ترتيب بعض الدول التي تعد الأكثر استقبالا للتحويلات في غير موسم الأعياد مثل الفلبين وغيرها.
وأكد آل رحمة، أن متطلبات «اعرف عميلك» التي تطبقها شركات التحويلات المالية وتستوجب معرفة مرسل ومستقبل الحوالة ومصدر الأموال والهدف من التحويل، لم تؤثر على سوق التحويلات المالية في الدولة، منوهاً بأن تلك المتطلبات تأتي ضمن منظومة عالمية وقد أبدى العملاء تجاوباً معها.
من جهته، توقع عبد الكريم الكايد، المدير الإقليمي في دولة الإمارات لشركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة، أن يشهد سوق التحويلات المالية في الإمارات خلال الفترة الحالية (وتحديداً منذ بداية الأسبوع الحالي) نشاطاً ملموساً في ظل اقتراب حلول عيد الأضحى، حيث إن غالبية المقيمين بالدولة يقومون بالتحويل لذويهم من أجل أن يتسلموا تلك المبالغ قبل إجازة عيد الأضحى، مرجحاً أن تصل نسبة الزيادة في قيمة التحويلات خلال موسم العيد إلى 20%، مقارنة بالفترة ذاتها من الشهر السابق.
وأرجع الكايد، التوقعات المتفائلة عن أداء سوق التحويلات خلال الفترة الحالية إلى زيادة التحويلات بشكل لافت إلى عدد من الدول، لاسيما باكستان والهند وبنغلاديش، في ظل الأسعار التفضيلية لتحويل العملات، منوهاً بأن حجم التحويلات إلى باكستان شهد نمواً غير مسبوق بعد نتائج الانتخابات الرئاسية والتي زادت من حدة التفاؤل حول مستقبل الاقتصاد.
وأشار الكايد، إلى أنه على العكس مما يظنه البعض فإن حجم التحويلات إلى الدول العربية لم تشهد نمواً قياسياً بسبب حلول عيد الأضحى، حيث إن غالبية المقيمين بالدولة من العرب سافروا بالفعل إلى أوطانهم خلال فترة الصيف، ولذا لم تكن الزيادة في حجم التحويلات مماثلة للزيادة التي تحدث في عيد الفطر.
وقال إنه من الملاحظ أيضاً أن سوق شراء العملات يشهد استمرار النشاط خلال الفترة الحالية بسبب سفر المقيمين بالدولة إلى عدد من الوجهات السياحية خلال فترة الصيف، مثل تركيا وجورجيا وأرمينيا والدول الأوروبية والذي زاد من حجم الطلب على شراء الدولار الأميركي واليورو، موضحاً أن إعلان الإمارات عن إجازة عيد الأضحى لمدة أسبوع كامل سيشجع المزيد من المقيمين بالدولة على السفر إلى الخارج من أجل السياحة، ما يضمن استمرار الطلب على استبدال العملات المختلفة.
بدوره، قال سلطان المحمود، نائب الرئيس التنفيذي، وول ستريت للصرافة، إن سوق التحويلات المالية في الإمارات دائماً ما يشهد نشاطاً في فترة الأعياد خصوصاً، خلال فترة عيد الأضحى الذي يعتبر أحد أهم مواسم الذروة بالنسبة لقطاع التحويلات، متوقعاً أن يشهد السوق نمواً في حجم التحويلات بنسبة 10% عن الفترة المماثلة من الشهور السابقة، لاسيما مع تزامن حلول عيد الأضحى مع أعياد الجالية الهندية (يوم أونام) والذي يعتبر عيداً هندياً يحتفل به الهنود بشكل عام، ويحتفل به أهل منطقة كيرلا بشكل خاص.
وأشار المحمود، إلى أن هناك عدداً من العوامل التي تدعم أداء سوق التحويلات المالية وأهمها التوقعات بزيادة عدد الوظائف الجديدة خاصة للعمالة الوافدة، في ظل الارتفاع الحالي لأسعار النفط، وزيادة مشاريع تطوير البنية التحتية، بما في ذلك المشاريع المرتبطة بمعرض إكسبو 2020، علاوة على نمو اقتصاد القطاعات غير النفطية.

حسام عبدالنبي (دبي)

اقرأ أيضا

ميركل: أميركا تعتبر السيارات الأوروبية خطراً على الأمن القومي