الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
«أسطول الحرية -2» يبحر إلى غزة السبت المقبل
«أسطول الحرية -2» يبحر إلى غزة السبت المقبل
18 يونيو 2011 00:33
أعلن منظمو “أُسطول الحرية” الإنساني الدولي الثاني لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة أمس، أنه سيبحر إلى غزة بعد أُسبوع واحد، من دون السفينة التركية “مافي مرمرة” المصابة بأضرار جراء اعتداء قوات بحرية إسرائيلية خاصة عليها نهاية شهر مايو العام الماضي أثناء مشاركتها في الأسطول الأول، مما أسفر عن مقتل 9 ناشطين أتراك وجرح آخرين. وتعهدت إسرائيل بمنع الأسطول الجديد من الوصول إلى غزة، ولا تزال ترفض تقديم اعتذار لتركيا عن “مجزرة مافي مرمرة” وتعويضات لأهالي القتلى وللجرحى، فيما حذرتها تركيا من مغبة “عواقب خطيرة” إذا تكرر اعتداء العام الماضي. وقال رئيس “هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية الإسلامية” التركية بولنت يلديريم والمتحدث باسم منظمي “أُسطول الحرية -2” الموسيقي الإسرائيلي-السويدي درور فيلر، خلال مؤتمر صحفي مشترك في أسطنبول، أنه تقرر انطلاق الأسطول إلى غزة يوم السبت المقبل 25 يونيو الجاري، وأوضحا أنه يضم 10 سفن ستبحر من موانئ أوروبية، حاملة 1500 شخص من نحو 100 دولة ومعونات إنسانية ومواد بناء إلى غزة. وقال يلديريم “عانت مافي مرمرة، للأسف، من أضرار جسيمة بحيث لا يمكن أن تكون مستعدة للإبحار في الوقت المزمع”. ولم يستبعد مشاركتها في أسطول ثالث، مؤكداً أن غيابها عن الرحلة المرتقبة لا علاقة له بالحكومة التركية، بل ناجم عن مشاكل فنية فقط. وأضاف “لا نريد تأخير الأسطول الصغير بسبب هذه المشاكل الفنية”. وقال فيلر “وجهتنا هي غزة ودوافعنا لا تتسم بالعنف. هدفنا هو رفع الحصار غير المشروع المفروض على غزة بشكل دائم”. في المقابل، ذكر مسؤول عسكري كبير أن إسرائيل ستفعل كل ما في وسعها لمنع الأسطول من كسر الحصار، أياً كانت حمولته، مطالباً منظميه بعدم تحدي القوات البحرية الإسرائيلية. وقال لصحفيين في تل أبيب، طالباً عدم ذكر اسمه، “لن تصل أي سفينة إلى غزة” . وأضاف “أعتقد أنه لن تم تهريب أي أسلحة إلى غزة على متن هذه السفن، لكن أي حصار أمني بحري لن يكون قانونياً ما لم يكن فعالاً وكاملاً”. وتابع “لا تستطيعون الإبقاء على حصار بحري انتقائي بموجب القانون الدولي ولا تستطيعون أن تحددوا من يدخل ومن لا يدخل. إذا فُتِح الخط البحري، فسوف تتدفق الأسلحة والصواريخ على غزة”. وقال المسؤول ذاته إنه سيتم فعل كل ما هو ممكن لمنع وقوع اشتباكات مباشرة على متن أي سفينة. وأضاف “طلب منا القيام بعملية عسكرية في ساحة لا تعدو عن كونها علاقات عامة. نحاول إيجاد أساليب أفضل حتى تكون الإصابات بين الناشطين عند أقل حد ”.
المصدر: غزة، اسطنبول، تل أبيب
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©