الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
كوريا الجنوبية تنشر صواريخ قادرة على ضرب عاصمة الشمال
كوريا الجنوبية تنشر صواريخ قادرة على ضرب عاصمة الشمال
18 يونيو 2011 00:10

نشرت كوريا الجنوبية منظومة صواريخ تكتيكية متقدمة على الحدود قادرة على إصابة أهداف في بيونج يانج عاصمة كوريا الشمالية، فيما رفضت سيؤول طلب بيونج يانج إعادة تسعة لاجئين كوريين شماليين، يتحدرون من نفس العائلة فروا من بلادهم قبل أسبوع على متن قارب صغير. من جهة أخرى، تبنى مجلس النواب الأميركي تعديلا يمنع الولايات المتحدة من تقديم مساعدة غذائية لكوريا الشمالية، معتبرا أن النظام الستاليني سيستفيد من هذه المساعدة وليس شعبه. وقال مصدر حكومي أمس إن كوريا الجنوبية نشرت منظومة صواريخ تكتيكية متقدمة قادرة على إصابة أهداف في بيونج يانج عاصمة كوريا الشمالية، بعد أن تزايدت التوترات العام الماضي. وأضاف المصدر الذي لديه معرفة مباشرة بالموضوع أن الصواريخ التي يبلغ مداها 165 كيلومتراً ويمكن مضاعفته تقريبا بتزويدها بوحدات دفع، جرى نشرها بالقرب من المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية، بعد أن قصفت كوريا الشمالية جزيرة جنوبية العام الماضي. وقال المصدر الذي تعذر نشر اسمه لاعتبارات تتعلق بالأمن الوطني “جرى نشر بعض صواريخ أرض- أرض التكتيكية في مناطق متقدمة”. وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء كذلك إلى نشر الصواريخ، قائلة إنه يستهدف ردع أي هجمات كورية شمالية بعد قصف جزيرة يونبيونج في المياه المتنازع عليها، قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية باستخدام مدفعية بعيدة المدى. وأسفر القصف عن سقوط أربعة قتلى بينهم مدنيان ودفع العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوى منذ عقود. ويعتبر الجانبان في حالة حرب من الناحية الفنية بموجب اتفاقية هدنة لإنهاء الحرب الكورية التي دارت من عام 1950 إلى عام 1953. وامتنع مكتب هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية عن تأكيد نشر منظومة الصواريخ أو الإفصاح عن طبيعتها، ولكن مسؤولا قال “سيجري تشغيل قدراتنا بمرونة”. ولا تستطيع كوريا الجنوبية بموجب اتفاقية دفاعية مع الولايات المتحدة تطوير صواريخ ذاتية الدفع يزيد مداها على 300 كيلومتر. إلى ذلك، أعلنت سيؤول أمس أنها ترفض طلب بيونج يانج إعادة تسعة لاجئين كوريين شماليين يتحدرون من نفس العائلة، فروا من بلادهم قبل أسبوع على متن قارب صغير. وقال الصليب الأحمر الكوري الجنوبي في رسالة إلى نظيره الكوري الشمالي “بما أن الكوريين الشماليين التسعة يريدون الحصول على وضع لاجئين بحسب التحقيقات التي أجرتها الوكالات المعنية، فإنه سيتم التعاطي مع ملفهم وفقا لرغباتهم”. وقد عبر الكوريون الشماليون التسعة وهم ثلاثة رجال وامرأتان وأربعة أطفال الحدود البحرية في البحر الأصفر السبت الماضي، وطالبت بيونج يانج الخميس بإعادتهم مؤكدة أن العلاقات السيئة أساسا بين البلدين، ستتدهور بشكل إضافي في حال رفض الجنوب هذا الطلب، وفي فبراير عبرت سفينة تقل 31 كوريا شماليا بشكل عرضي الحدود، وبعد شهرين من المفاوضات بين سيؤول وبيونج يانج، أعادت كوريا الجنوبية الركاب الـ27 إلى بلادهم بعدما قالوا انهم يرغبون في العودة إلى كوريا الشمالية، لكنها رفضت إعادة الأشخاص الأربعة الذين قرروا البقاء في كوريا الجنوبية رغم الدعوات المتكررة من عائلاتهم التي نقلت عبر الفيديو. من جهة أخرى، تبنى مجلس النواب الأميركي تعديلا يمنع الولايات المتحدة من تقديم مساعدة غذائية لكوريا الشمالية، معتبرا أن النظام الستاليني سيستفيد من هذه المساعدة وليس شعبه وبالتالي سيستفيد منها برنامجه النووي. واقر التعديل مساء الأربعاء الماضي خلال تصويت بالإجماع. ويمنع التعديل الحكومة من تقديم أية مساعدة لبيونج يانج من خلال برنامج “الغذاء من أجل السلام”، وطلب النظام الشيوعي من الولايات المتحدة ومن دول أخرى منحه مساعدة غذائية في حين أن منظمات غير حكومية ووكالات تابعة للأمم المتحدة، تقدر الذين يعانون من نقص في التغذية بملايين الأشخاص في كوريا الشمالية. وقال مقدم التعديل النائب الجمهوري إد رويس “فلنكن واضحين، المساعدة التي نقدمها سيستفيد منها نظام كيم جونج إيل وهو ديكتاتور وحشي وخطير”.

المصدر: سيؤول
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©