الاتحاد

دنيا

صوم رمضان.. يتحدى «القاتل الصامت»

 الدكتورة حكمية مناد اختصاصية باطنة

الدكتورة حكمية مناد اختصاصية باطنة

يسمى مرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني بـ «القاتل الصامت»، حسبما ترى الدكتورة حكمية مناد اختصاصية الباطنة، والتي تقول إن المصاب لا يشعر بأي أعراض في كثير من الأحيان، وحتى لو ظهرت بعض أعراضه فهي غير نوعية مثل الشعور بالإرهاق أو التعب أو الدوار والصداع. ويختلف ضغط الدم بشكل طبيعي طوال اليوم حيث يرتفع ضغط الدم عند القيام بأي نشاط فيزيائي أو حين التعرض لتوتر نفسي، وبالتالي ينخفض في حالة السكون، ولذلك يجب قياس ضغط الدم والمريض جالس على كرسي أو في حالة استلقاء حتى يكون القياس صحيحاً.
الضغط الشرياني
وينقسم ارتفاع الضغط الشرياني إلى قسمين:
1- ارتفاع الضغط الشرياني الأولي حيث لا يوجد سبب واضح ومحدد له ويشكل نسبة 95% من المرضى وهو غالباً يصيب المرضى فوق عمر الأربعين وتزداد نسبته مع تقدم العمر.
2- ارتفاع الضغط الشرياني الثانوي ويشكل 5% من المرضى وغالباً يكونون من الشباب دون 35 عاماً، وله أسباب متعددة مثل أمراض الكلية «التهاب الحويضة والكلية المزمنة، ضيق شرايين الكلية» أو أمراض الغدد «فرط نشاط الغدة الكظرية جانب الكلوية، فرط نشاط الغدة الدرقية والنخامية»، وكذلك بعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل أو المسكنات وأدوية المفاصل.
«السيطرة» والصيام
معظم مرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني يمكنهم صيام شهر رمضان بدون أي اختلاطات، ولكن توخي الحذر مطلوب عند مرضى ارتفاع الضغط الشديد، فلا ينبغي الصيام حتى تتم السيطرة على ارتفاع الضغط، كما يجب على المرضى اتباع النصائح التالية:
- الإكثار من الخضراوات والفواكه لغناها بالبوتاسيوم الذي له دور مهم في ضبط ارتفاع الضغط الشرياني ويعتبر التمر من أغنى الأطعمة بالبوتاسيوم ولذلك يفضل بدء الإفطار ببضع حبات منه.
- الإقلال من الملح والبهارات في الطعام خلال فترات الإفطار، وعدم شرب العرقسوس والخروب لأنهما يسببان احتباس الملح والماء في الجسم مما يزيد من ارتفاع الضغط الشرياني.
- تجنب القهوة والمشروبات الغازية وخاصة على وجبة السحور، لأنها تسبب زيادة البول مما يزيد الإحساس بالعطش والجفاف خلال الصيام.
- شرب الكثير من الماء لأهميته في الحفاظ على التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، وتأخير السحور قدر المستطاع والحرص على تناول هذه الوجبة لمنع حدوث الإعياء والصداع خلال النهار.
- تجنب العمل الشاق والمرهق والابتعاد عن الأماكن الحارة لأنها تؤدي الى فقدان السوائل في الجسم.
- تناول أدوية الضغط مع الإفطار على أن يراقب المريض ضغطه بشكل منتظم، فقد يحتاج بعض المرضى لإنقاص جرعة الدواء، وأما العقاقير المدرة للبول فتؤخذ بعد الإفطار لتجنب الجفاف والعطش خلال النهار.
فوائد ومغانم
وللصيام فوائد عدة لمرضى الضغط، فرمضان فرصة كبيرة للإقلاع عن العادات السيئة كالتدخين والكحول والتخلص من آثارهما الضارة على الصحة ولاسيما ضغط الدم، وكذلك يساعد الصوم على تجنب المنبهات مثل القهوة التي يؤدي تركها الى تحسين الضغط وسهولة ضبطه. وأيضاً الصوم فرصة سانحة لإنقاص الوزن وخفض نسبة الشحوم والكولسترول مما يحسن ضبط ارتفاع الضغط والسكر. ولابد من ممارسة الرياضة بعد الإفطار مثل المشي السريع، وتعتبر صلاة التراويح نشاطاً بدنياً جيداً يساهم في خفض ضغط الدم.
وعلى مريض ارتفاع الضغط الشرياني مراجعة الطبيب الخاص قبل بدء الشهر الفضيل لتقييم وضعه الصحي وإمكانية الصيام.

اقرأ أيضا