الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الشؤون الإسلامية» بدبي تنفذ مشروعاً لإحياء التراث الوطني وتعزيز الهوية
17 يونيو 2011 23:23
أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، بدء العمل في مشروع “إحياء التراث الوطني وتعزيز الهوية الوطنية”، من خلال الاعتناء بالمخطوطات التراثية المحلية وتحقيقها وطبعها. وأكدت الدائرة أن كثيراً من الشخصيات في الدولة لديها العديد من المخطوطات المحلية، خاصة المخطوطات الدينية والتي تحتاج إلى من يقوم بتحقيقها ونشرها للإسهام في الحفاظ عليها وإحياء التراث الوطني. وقال الدكتور حمد الشيباني المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، إن “رؤية ورسالة الدائرة تشمل تعزيز الهوية الوطنية وإحياء التراث الإسلامي الوطني، للمساهمة في صنع الحضارة الإنسانية، ووضع إمارة دبي على خريطة الحياة الثقافية والعلمية في مجتمع يتحلى بوعي ديني متسامح”. وأشار خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الدائرة صباح أمس الأول، إلى أن للتراث الإسلامي دوره البناء في صنع معالم الحضارة الإنسانية في جوانبها العلمية والفقهية والتاريخية والثقافية كافة، وهو تراث جدير أن يتعاقب عليه المحققون في سبيل الانتفاع به والاستعانة به فيما يستجد لنا من مشكلات. وقال الشيباني “بما أن هذا التراث يستمد أصالته وخلوده من كتاب الله تعالى ومن سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فقد وجب علينا السعي لإحيائه والاستفادة منه في الأبحاث العلمية الحديثة، وذلك عن طريق إثراء الحياة العلمية والثقافية بالمخطوطات الإسلامية والنهوض بالحياة الثقافية والفكرية لدولة الإمارات”. وحضر المؤتمر، الذي عقد بمقر الدائرة بمنطقة الممزر، كل من الدكتور عمر الخطيب مساعد المدير العام لقطاع الشؤون الإسلامية، والدكتور أحمد الحداد كبير المفتين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، وعدد كبير من المسؤولين بالدائرة. من جانبه، أكد الدكتور عمر الخطيب، أن إحياء التراث الوطني ينبع من حب الوطن والانتماء والولاء له. وقال الخطيب، إن “تراثنا الوطني الذي سطر بيد الآباء والأجداد واستمد عراقته وقيمه الأصيلة من المنابع الصافية للدين الحنيف، جدير بأن يمجد ويظهر للعيان فيكون غرساً طيباً في نفوس أبنائنا حتى تبقى هويتنا الوطنية علماً شامخاً يعبر عن حب واعتزاز كبير بالوطن الغالي”. وأضاف، أن هذه المهمة هي من صلب مهام إنشاء دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، (العمل على حفظ التراث الإسلامي وإحيائه ونشره)، كما نص البند رقم (14) من المادة ( 4 ) لقانون إنشاء الدائرة. ولفت الدكتور الخطيب، إلى أن من أهم أهداف الدائرة: التحديث والتطوير في إنجازات الدائرة وإحداث نقلة نوعية في آلية عملها بما يتوافق مع رؤيتها ورسالتها واستراتيجيتها، وربط إنجاز الدائرة بالهوية الوطنية التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من أولوياتنا. وذكر أن العمل على حفظ التراث الإسلامي وإحيائه ونشره يعزز توجهات الحكومة لدعم الهوية الوطنية عن طريق إطلاق حملة المخطوطات الإسلامية الوطنية، وإثراء الحياة العلمية بالمخطوطات والنهوض بالجانب الثقافي والفكري لدولة الإمارات، وإبراز الجانب العلمي والثقافي لآبائنا وأجدادنا، الأمر الذي يساهم في غرس وتحقيق الهوية الوطنية في نفوس الأبناء. وأكد الخطيب، أن هذه الخطوة لتحقيق التراث الوطني ونشره تجعل لإمارة دبي قصب السبق في هذا العمل الجليل.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©