الخميس 30 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
متقاعدون يطالبون بإنشاء جمعية تعنى بشؤونهم
17 يونيو 2011 23:21
طالب عدد من المتقاعدين المدنيين بإنشاء جمعية تمثلهم وترعى مصالحهم وتتبنى مطالبهم وتمثلهم لدى الجهات الرسمية، أسوة بجمعية المتقاعدين العسكريين وجمعيات المتقاعدين في دول الخليج. وأشاد متقاعدون في الشارقة بمبادرة دائرة الخدمات الاجتماعية في الإمارة، بتشكيل لجنة للمتقاعدين، مشددين على ضرورة تفعيل هذه اللجنة بشكل أكبر، بحيث تكون نواة لإنشاء جمعية تضم المتقاعدين كافة في الدولة. وقالت المتقاعدة أمل عبدالرحمن، إن للمتقاعدين مطالبهم الخاصة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، وهو ما لن يتسنى إلا بانتظامهم تحت مظلة تتبنى تلك المطالب بشكل رسمي، وهو ما توفره جمعية المتقاعدين التي يمكن لهم من خلالها مناقشة أوضاعهم واحتياجاتهم وبلورتها بشكل رسمي لإيصالها للمسؤولين. وأشارت إلى أن جمعيات المتقاعدين موجودة في كل دول الخليج العربي، في حين تقتصر في دولة الإمارات على المتقاعدين العسكريين، داعية إلى تشكيل الجمعية التي تخدم فئة مهمة في المجتمع. من جانبه، قال المهندس إبراهيم سالم المنصوري متقاعد ومدرب في لجنة المتقاعدين التابعة لدائرة الخدمات بالشارقة، إن اللجنة تقدم للمتقاعدين خدمات تعتبر تكريماً لهذه الفئة التي تشكل مخزوناً من التجارب والخبرات التي يجب أن تستثمر لتستفيد منها الأجيال الشابة. وأعرب عن أمله في أن تكون اللجنة بمثابة نواة لانبثاق جمعية المتقاعدين التي تضم جميع أبناء الدولة من هذه الفئة، منوهاً بأن المتقاعد يحتاج إلى دعم الجهات الرسمية والخاصة لتحصيل الحقوق التي تنتزع منه بمجرد تقاعده من الوظيفة، وأهمها التأمين الصحي والعلاوات المختلفة، حيث يجب أن يجد ما يعوضه عنها من جهات أخرى. واقترح المنصوري أن تصرف لكل متقاعد بطاقة خاصة لتسهيل أموره في الإدارات الحكومية والمستشفيات، ودعم مشترياته سواء في الجمعيات والمراكز التجارية أو من تذاكر السفر، وتضمن للمتقاعدين نصيباً محدداً من مشاريع الإسكان، وإعفاء من رسوم الخدمات الحكومية. وأضاف، وجود جمعية للمتقاعدين أمر ضروري، وأن تجربة اللجنة في الشارقة مثال على ذلك، حيث تحرص على الاستفادة من خبرات المتقاعدين في المجالات التي يتخصصون فيها لتدريب زملائهم الآخرين، بحيث يمكن لهم ممارسة أعمال تملأ أوقات فراغهم وتشكل مصدراً جديداً للدخل. من جانبه، قال خليفة العويني ممثل متقاعدي منطقة الحمرية في اللجنة، إن ما يقدم من أنشطة خدمية للمتقاعدين يمثل لفتة إيجابية، معرباً عن أمله في أن تتم الاستفادة من خبرات المتقاعدين عبر توفير فرص عمل تحسن دخلهم، سواء في الدوائر الحكومية أو الخاصة. وأضاف أنه يمثل 40 متقاعداً من منطقة الحمرية ويعمل على نقل احتياجاتهم ومطالبهم إلى اللجنة، لافتاً إلى أنها عملت على دعم المتقاعدين من أبناء المنطقة الذين يعمل معظمهم في مهنة الصيد، كما وفرت دائرة الخدمات مركزاً صحياً متكاملاً لرعاية كبار السن من المتقاعدين وغيرهم من مواطني المنطقة في منازلهم. وفي هذا الإطار، أوضحت مريم القصير مديرة إدارة التنمية والتأهيل في الدائرة، إنها استحدثت العام الماضي مشروع إنشاء ودعم لجنة المتقاعدين، التي بلغ عدد أعضائها 924 متقاعداً، مشيرة إلى أن المشروع يهدف إلى تأهيلهم وشغل أوقات فراغهم بما يتناسب مع قدراتهم ومهاراتهم، وبالوسائل التي تمكنهم من مواصلة الحياة بفاعلية واستقلالية، وتتيح لهم فرصة تبادل الخبرات وتحقيق قدر من التوازن النفسي والاجتماعي، وحل بعض المشكلات التي يعاني منها بعض المتقاعدين وأسرهم. وأكدت القصير أهمية المشروع التي تكمن في ندرة المجموعات المماثلة، وفي كون المتقاعدين فئة مهمة في المجتمع تحتاج إلى دعم وتنمية مهارات أبنائها، والاستفادة من الخبرات والتواصل فيما بينهم. وقالت إن المشروع يتضمن مجموعة من الأنشطة تتمثل في الاعتناء بالمواطن المتقاعد في إمارة الشارقة وإدراجه ضمن دائرة الخدمة الأوسع في الإمارة، ورصد الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية للمتقاعدين، وتنبيه أصحاب القرار إلى الاحتياجات المهمة لهذه الشريحة، والتخطيط لإشغال أوقات فراغهم بما يعود بالنفع على صحتهم العامة ويدخل السرور والسعادة والمتعة على أنفسهم والقيام بأنشطة ورحلات مدعومة من بعض الجهات. وأشارت إلى أن هناك تنسيقاً مع الجهات ذات الصلة بتقديم الخدمات الصحية للمتقاعدين لتوفير خدمات صحية ذات مستوى عال لهم، ومنحهم حسومات في المستشفيات، والاستفادة من مهاراتهم وخبراتهم في خدمة المجتمع بما يعود عليهم، وتقديم الاستشارات لهم ولأسرهم، والمساهمة في حل المشكلات التي تواجههم، ودعوتهم للمشاركة في الندوات والبحوث العلمية والدراسات، وتأهيلهم من خلال إلحاقهم ببعض الدورات وتوفير خدمة استعارة الكتب من مقر الدائرة لهم. «الشؤون الاجتماعية» ترحب رحبت وزارة الشؤون الاجتماعية بالفكرة المطروحة من قبل المتقاعدين أو من يمثلهم بشأن تشكيل جمعية تتبنى شؤونهم. وقال ناجي الحاج وكيل الوزارة، إنها على استعداد لتلقي طلب بهذا الشأن من فئة المتقاعدين، لتقوم بدراسته وفق المنهج المعمول به لديها حيال طلبات تأسيس الجمعيات وذلك من جميع النواحي.
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©