الاتحاد

الرياضي

الأخضر يبدأ حلم الظهور الخامس بمباراة سنغافورة

منتخب السعودية يضم مجموعة من العناصر المتميزة

منتخب السعودية يضم مجموعة من العناصر المتميزة

يبدأ منتخب السعودية رحلته نحو نهائيات كأس العالم لكرة القدم للنسخة الخامسة على التوالي عندما يستضيف نظيره السنغافوري اليوم على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الثالث من التصفيات الآسيوية· ويستضيف المنتخب اللبناني نظيره الاوزبكستاني اليوم ايضا في المجموعة ذاتها·
ويمثل ''الاخضر'' السعودي عرب آسيا في نهائيات كأس العالم منذ مونديال 1994 في الولايات المتحدة حتى الآن، ولذلك سيحرص على تسجيل بداية قوية في التصفيات خصوصا ان المباراة تقام على ارضه وبين جمهوره·
اقام المنتخب السعودي معسكرا في الرياض في الاسبوعين الماضيين وخاض مباراة ودية واحدة ضد لوكسمبورج حسمها لصالحه بهدفين، وسعى المدرب البرازيلي هيليو سيزار دوس انجوس خلال هذا اللقاء الى توفير الانسجام بين اللاعبين، وذلك بعد ادخال عناصر جديدة كراشد الرهيب وتيسير النتيف، اضافة إلى ان المدرب وضع تكتيكا خاصا لمواجهة منتخب سنغافورة الذي سيعتمد على اقفال منطقته والاعتماد على الهجمات المرتدة للخروج على اقل تقدير بنقطة التعادل·
وسيعتمد انجوس على وجود قائد المنتخب ياسر القحطاني، افضل لاعب في آسيا لعام 2007 وسعد الحارثي في المقدمة، وهما ثنائي متفاهم ويجيدان ارباك المدافعين بتحركاتهما وتمركزهما الصحيح داخل منطقة الجزاء، وخلفهما هناك محمد الشلهوب وعبده عطيف وسعود كريري والعائد خالد عزيز، وفي الدفاع يبرز وليد عبد ربه وأسامة هوساوي· ويعد راشد الرهيب الوافد الجديد في صفوف المنتخب السعودي مصدرا لانطلاقة الهجمة بفضل قدراته وامكاناته في لعب الكرات العرضية الخطرة بالاضافة إلى تسديداته القوية على المرمى فيما يوجد في الظهير الايسر كامل الموسى، ويأتي ياسر المسيليم في حراسة المرمى· ويبقى لدى انجوس العديد من الاوراق الرابحة كمالك معاذ وحسن معاذ وعمر الغامدي وتيسير الجاسم وناصر الشمراني·
في المقابل، استعد المنتخب السنغافوري لهذا اللقاء باقامة معسكر في عمان لعب خلاله ثلاثة لقاءات امام الكويت وكسبه بهدفين دون مقابل، وامام عمان وخسره بهدفين نظيفين، ثم خسر امام الاردن بهدفين مقابل هدف·

لبنان يلاقي أوزبكستان

ويبدأ منتخب لبنان مشواره الصعب في الدور الثالث عندما يستضيف اوزبكستان على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في العاصمة بيروت· وتبدو مهمة لبنان صعبة لتحقيق مفاجأة ما بعدما عبر الى هذا الدور بفوزه في المرحلة الاولى على الهند 4-1 ذهابا في صيدا وتعادله معها 2-2 ايابا في نيودلهي، وقد جنبه تصنيف الاتحاد الآسيوي خوض المرحلة الثانية من التصفيات·
ودخل المنتخب اللبناني في معسكر تحضيري منذ اسبوع تقريبا بعد عودته من العاصمة الاردنية عمان، حيث خاض مباراة ودية مع نظيره الاردني خسرها 1-4 وهي كانت ضمن سلسلة من المباريات الاعدادية التي خاضها مؤخرا مسجلا نتائج متفاوتة·
وكانت اولى هذه المباريات امام المنتخب الكويتي وخسرها 2-3 رغم تقدمه بهدفين نظيفين، ما ترك علامة استفهام على قدرة المنتخب اللبناني على تقديم مستوى ثابت طوال فترة المباراة، خصوصا انه تلقى ثلاثة اهداف امام الاردن في ثماني دقائق· ولم تكن الخسارة امام تايلاند صفر-1 في بانكوك افضل، وخصوصا ان الاخيرة لعبت بمنتخبها الرديف، فيما ساد التعادل السلبي اللقاء مع الصين في بكين·
ومما لا شك فيه ان القيمين على المنتخب اللبناني كانوا يفضلون خوض المباريات التحضيرية في بيروت، بيد أن الرفض كان الجواب لدعواتهم بسبب الظروف الامنية السائدة في البلاد، ما أجبرهم على تكبد مشقات السفر الطويل الذي اضاف نقطة سلبية الى التحضيرات بحسب المدرب اميل رستم الذي قال: ''لا أريد التعليق تحديدا على نتائج المباريات الودية لأن الغاية منها الاطلاع على المستوى الحقيقي لجميع اللاعبين، لكن رغم اهمية لعبنا امام منتخبات قوية كنا نفضل خوضها على ارضنا لتفادي مشقات السفر الى مسافات بعيدة''·
وتابع: ''بالطبع ندرك حجم صعوبة المهمة امام المنتخب الاوزبكي، لكن هذا الأمر لا يعني أننا لن نسعى الى تحقيق افضل نتيجة ممكنة، وهو الأمر الذي سنطمح اليه في جميع مبارياتنا خلال هذه التصفيات''· ويحسب للجهاز الفني للمنتخب اللبناني بقيادة المدير الفني المعروف عدنان الشرقي انه شكل مجموعته من خليط مؤلف من لاعبين يمتعون بالخبرة نسبيا اضافة الى ابرز افراد المنتخب الاولمبي الذي بلغ الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى اولمبياد بكين ·2008
وبالتأكيد يعرف افراد المنتخب اللبناني انهم سيكونون امام قوة هجومية ضاربة بقيادة مهاجم دينامو كييف الاوكراني ماكسيم شاتسكيخ الذي سجل خمسة اهداف في المباراة التي فاز فيها منتخب بلاده على ضيفه التايواني 9-صفر ·

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»