الاتحاد

الاقتصادي

استمرار ارتفاع معدلات البطالة في منطقة اليورو خلال شهر مايو الماضي

عمالة مُسرحة تتظاهر أمام وزارة المالية اليونانية في أثينا أمس (أ ف ب)

عمالة مُسرحة تتظاهر أمام وزارة المالية اليونانية في أثينا أمس (أ ف ب)

كشفت أحدث الإحصائيات الرسمية عن استمرار الارتفاع في معدلات البطالة في دول منطقة اليورو، وذلك على الرغم من الانتعاش الاقتصادي الطفيف الذي شهدته هذه المنطقة مؤخراً.
وأعلن مكتب الإحصاء الأوروبي «يوروستات» في لوكسمبورج أمس، أن معدلات البطالة في منطقة اليورو استمرت خلال مايو الماضي عند 11?6%، وهو المستوى نفسه الذي بلغته خلال أبريل الماضي.
وكانت تقديرات «يوروستات» تشير إلى أن معدلات البطالة في أبريل الماضي بلغت 11?7%، لكنها عادت وعدلت هذه النسبة إلى 11?6%.
وبلغ عدد العاطلين عن العمل في الدول الثماني عشرة الأعضاء في منطقة اليورو، خلال مايو الماضي، نحو 18?5 مليون شخص.
وفي سياق متصل، بلغت معدلات البطالة بين الشباب في هذه المنطقة 23?3%، إذ وصل عدد العاطلين بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً إلى نحو 3?4 مليون شاب.
وفي ألمانيا، أفاد مكتب العمل أمس بأن معدل البطالة الشهري في ألمانيا تراجع بنسبة 0?1% ليصل إلى 6?5% في يونيو الماضي، حيث تمكن 49 ألف شخص من العثور على وظيفة.
وأرجع المكتب زيادة معدل التوظيف إلى آثار فصل الشتاء المعتدل ما أعطى الاقتصاد دفعة، ولكنه أشار أيضاً إلى أن تراجع معدل البطالة أمر اعتيادي خلال فصل الربيع.
وأظهرت إحصاءات شهر يونيو الماضي تحسناً بالمقارنة بالشهر نفسه من عام 2013، حيث تراجع عدد العاطلين المسجلين بواقع 32 ألف شخص مقارنة بيونيو 2013.
وهذا الرقم يعني أن هناك 2?83 مليون عاطل في ألمانيا.
وبعد حساب المتغيرات الموسمية يرتفع عدد العاطلين إلى 2?92 مليون شخص.
ويشار إلى أن تراجع عدد العاطلين الشهر الماضي يأتي بعد ارتفاع مفاجئ لنسبة البطالة في مايو الماضي.
من جهة أخرى، أظهرت الأرقام الأولية التي أصدرها مكتب الإحصاء بالاتحاد الأوروبي أمس الأول أن معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو لم يتغير في يونيو الماضي مقارنة بالشهر الأسبق حيث ظلت نسبته 0?5%، ما يزيد الضغط على البنك المركزي الأوروبي لاتخاذ مزيد من الخطوات للحيلولة دون الانزلاق إلى الانكماش. وأعلن مكتب الإحصاء الأوروبي يوروستات هذه البيانات قبل أيام من الاجتماع المقبل للبنك المركزي الأوروبي لمناقشة معدلات الفائدة.
وكان المحللون يتوقعون ارتفاع معدل التضخم الشهر الجاري بنسبة 0?1% مقارنة بمايو، بعد أسابيع من خفض البنك المركزي معدل الفائدة إلى نسبة متدنية قياسية في محاولة للتصدي لانخفاض التضخم. وأفادت تقديرات يوروستات بأن انخفاض أسعار الغذاء والكحول والتبغ عوضت زيادة بنسبة 0?1% في تكاليف الطاقة. وارتفع معدل التضخم الأساسي بما تقدر نسبته بـ 0?8%. وتأتي هذه الأرقام بمثابة «مفاجئة» عقب زيادة حادة في معدلات التضخم بألمانيا، حسبما كتب مارتن فان فليت من بنك «آي ان جي».
وأوضح فان فليت أن معدل التضخم المتدني «هو تذكرة بان اقتصاد منطقة اليورو ربما يكون فقط على مسافة خطوة من الانكماش».
وكتبت جنيفر مكوين في شركة كابيتال اكونوميكس: «سوف تزيد أرقام التضخم الضعيفة بمنطقة اليورو لشهر يونيو الضغط على البنك المركزي الأوروبي لتقديم المزيد من الدعم السياسي خاصة بالوضع في الاعتبار المؤشرات الأخيرة على أن التعافي ربما يكون بطئ بالفعل».
وكان رئيس البنك المركزي ماريو دراجي قد ترك الباب مفتوحا أمام إجراءات التحفيز النقدي الأخرى لتعزيز التضخم إذا تطلب الأمر، حيث أعلن في أوائل يونيو الجاري أن البنك مستعد لاستخدام «أدوات غير تقليدية». ويوجد لدى البنك ومقره فرانكفورت حد أدنى مستهدف لمعدل التضخم يقترب من 2%، وهو هدف توقع العديد من المحللين أن يتم تحقيقه بعد شهور. (بروكسل، برلين - د ب أ)

اقرأ أيضا

بعد تعليق الطيران فوق "هرمز".. خبراء يستبعدون زيادة أسعار التذاكر