الاتحاد

الاقتصادي

محمد بن زايد: أبوظبي أكبر من النفط والغاز

أمل المهيري - أيمن جمعة:
اكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن أبوظبي على موعد مع قصة نجاح جديدة تتجاوز ما تحقق بفضل النفط والغاز فقد خطت الإمارة خطوات جسورة نحو تنويع مواردها وتحرير اقتصادها وقد بدأت تباشير هذا التوجه في الظهور، ولا شك أن هذا التوجه سيحمل معه فرصا هائلة للشركات العالمية للمساهمة في النهضة التي ستطال كافة أوجه الحياة في الإمارة· وقال سموه فى كلمة وجهها الى ملتقى الاعمال والاستثمار بين إمارة أبوظبي وايطاليا الذي افتتحه سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة الاقتصاد والتخطيط أمس إن مكمن التفرد في برنامج تنويع مواردنا الاقتصادية الذي اعتمدناه هو أن دافعه الطموح لا الحاجة وسوف نعمل على استغلال مواردنا الطبيعية على أفضل نحو ممكن·
وأضاف سموه: شهدت أبوظبي تطورات سريعة خلال العقود الثلاثة الماضية، ونحن اذ نضع نصب أعيننا الطريق الذي سرنا فيه تحت رؤية وقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، فاننا الان نتطلع الى المرحلة الجديدة من المستقبل للإمارات·· وأضاف سموه: من المعروف ان الله قد حبا أبوظبي بمصادر هائلة من النفط، وهي بكل المقاييس التي قادت الى حد كبير النمو والتطور السريع في اقتصادنا ودولتنا، وسنستمر في الاستفادة من هذه المصادر لفترة طويلة جدا، ومثل غالبية الدول فاننا نحاول استغلال هذه الاصول بافضل طريقة ممكنة وبما يعود بالنفع على مواطنينا، والاكثر اهمية اننا سنفعل هذا بطريقة تحافظ على البيئة وتراعي الابعاد الاجتماعية· وأضاف سموه: القصة الحقيقية لابوظبي في 2006 وما بعدها اكبر بكثير من النفط والغاز، انها قصة نمو سريع وتنويع يأخذ بالالباب وتحرر استراتيجي للاقتصاد، واتخذ راسمو السياسات خطوات جريئة ومدروسة لتوجيه النمو في مجالات جديدة بالاقتصاد المحلي وتسهيل مزيد من التفاعل مع العالم، وهذا واضح بالفعل وسيزداد وضوحا خلال الخمس الى العشر سنوات المقبلة· وبالطبع فان هذا سيقدم فرصا فريدة للشركات الدولية·· لكن قصتنا ايضا فريدة، فتطلعاتنا للتنوع الاقتصادي قائمة على الطموح اكثر من الضرورة، ورؤيتنا تقوم على الانتقال الى المستوى الجديد من خلال ادراك آفاق اصولنا الطبيعية· وببساطة فان هذا يستلزم توسعا وتنويعا لاقتصادنا·
وأضاف سموه: المصادر الطبيعية الهائلة والاساس الاقتصادي القوي الذي ارسيناه يعني اننا في موقع متميز ونادر، وخلافا لكثير من الاقتصاديات الناشئة الاخرى فان ابوظبي سوف تنوع اقتصادها وفق جدول زمني تحدده هي بنفسها وبطريقة استراتيجية ومتأنية· لدينا فرصة لتحقيق رؤيتنا، وسنبذل مزيدا من الجهود لاقامة افضل مستقبل ممكن لمن يعيشون ويعملون في الامارة· ويتم تنويع الاقتصاد عبر عدة جبهات، فاذرعنا الاستثمارية توفر لنا الدخول الى صناعات جديدة في عدد كبير من الاسواق في شتى انحاء العالم· والمنظمات المقامة منذ فترة طويلة مثل جهاز استثمار ابوظبي وشركة الاستثمارات البترولية الدولية ايبيك تواصل توسيع قاعدتها الاستثمارية وتأمين اساس اقتصادنا المستقبلي· وهناك كيانات اكثر حداثة مثل شركة مبادلة للتنمية التي تعمل على استخدام الشراكات الدولية والتعاون المباشر لتحقيق فوائد اقتصادية تتوفر لها عوامل الاستمرار للامارة··
واستطرد سموه قائلا: على جبهة اخرى فان استراتيجية السياحة في ابوظبي من شأنها تحسين صورتنا الذهنية كمزار سياحي متميز وفريد من نوعه· فهي مركز ليس له نظير للانشطة ومكان للترفيه يضم ميراثا ثقافيا غنيا· ومع ذلك فان تحقيق هذه الاستراتيجية سيمكن ايضا قطاعي السياحة والعقارات المحليين من النمو بسرعة وبناء علاقات مع افضل الشركات في العالم· ونحن حريصون على المزج بين تقاليدنا وخططنا الطموح وبين افضل الخبرات الدولية وهو ما يعني ان تتوفر فرص كثيرة للشركاء المناسبين· ومع تحقيق نمو تتوفر له عوامل الاستدامة في كل قطاعات الاقتصاد فاننا نتوقع ايضا ان تواصل أسواق رؤوس الاموال والمال والمصارف انتعاشها القوي، المؤسسات المالية في الامارات تقيم بالفعل تواجدا في انحاء المنطقة وتطور صورة ذهنية تجعل الشركات الدولية تنظر اليها على انها شركاء محليون على مستوى عالمي، والقطاع المالي الناضج سيتفاعل وسوف يواصل قيادته لتنويع اقتصادنا· نحن نفكر بعناية بشان توجهاتنا المستقبلية، وبالنسبة لابوظبي فان التنوع ليس غاية في حد ذاته بل وسيلة، ولا نسعى للنمو والتنوع في حد ذاتهما ولكن لتحقيق اهدافنا المحلية، واولوياتنا الحالية تركز بوضوح على التعليم والصحة ونمو قطاع خاص قوي وفاعل·
وأضاف سمو ولي عهد أبوظبي: ندرك منذ فترة طويلة اهمية التعليم لتطور ابوظبي وبوصفه قوة محركة لاقتصادنا مستقبلا· ورغم ان كثيرين من طلابنا يدرسون في الخارج فاننا حريصون على توفير فرص تعليمية على مستوى عالمي هنا في الامارات· كما اننا نملك ايضا المصادر والسكان والقدرات لتطوير خدمات صحية راقية·· ونحن نتحرك لتنويع ودفع النمو الاقتصادي، فانه من الحيوي ان يظهر قطاع خاص كبير وفاعل لانجاز الادوار التي كانت تقوم بها الحكومة· وربما الاكثر اهمية اننا نتوقع من القطاع الخاص المحلي ان يستفيد بشكل كامل من الفرص العديدة التي ستظهر في المستقبل الاقتصادي المشرق لابوظبي· واختتم سموه كلمته بالقول: إمارة ابوظبي الان في منتصف مرحلة حاسمة من تاريخها· ونحن كدولة لنا تاريخ مشرف من الشراكة والعلاقات البناءة مع كيانات في كل انحاء العالم· ونحن ملتزمون باستمرار انفتاحنا على العالم وهذا اكثر اهمية الان من أي وقت مضى· ومن الواضح ان هناك فرصا عظيمة للشركات الاجنبية في ابوظبي· لدينا خطط طموح للمستقبل وانا اشجعكم على المشاركة فيها·

اقرأ أيضا

ولي عهد الشارقة يكرم الفائزين بجائزة المالية العامة