الاتحاد

الملحق الرياضي

«السوبر الإسباني».. «حصرياً» على «أبوظبي الرياضية»

مواجهة برشلونة وإشبيلية صدام يتجدد غداً (أ ب)

مواجهة برشلونة وإشبيلية صدام يتجدد غداً (أ ب)

يطل كأس السوبر الإسباني على عشاق الكرة الأوروبية اليوم، وتحديداً في تمام الساعة الثانية عشرة مساء، في المرة الأولى التي يقام فيها خارج إسبانيا، ومن ملعب «ابن بطوطة» في مدينة طنجة شمال المغرب بالتحديد، حيث لقاء برشلونة بطل الدوري والكأس وإشبيلية وصيف الكأس في افتتاحية الموسم الإسباني لكرة القدم، وذلك على قنوات أبوظبي الرياضية المشفّرة الثالثة والسادسة.
صيف ساخن سيلهب حماس عشاق الكرة الإسبانية مع انطلاق المباراة، التي ستقام بنظام جديد في سابقة تاريخية هذا العام، والتي ألغي فيها نظام الذهاب والإياب بشكل استثنائي بقرار من الاتحاد الإسباني، لتقام مباراة واحدة على أرض محايدة يحمل الفائز مع صافرتها النهائية لقب الكأس، حيث جرت العادة على أن تقام البطولة من مباراتي ذهاب وإياب على ملعب الناديين المنافسين.
وكانت قنوات أبوظبي الرياضية كعادتها على الموعد لنقل الحدث بالصوت والصورة الفائقة الوضوح، وذلك بتغطية استثنائية بدأت قبل يوم من موعد المباراة، وتقدم استوديو تحليلي اليوم قبل ساعة من بدء المباراة لاستعراض التشكيلة المتوقعة للفريقين العريقين، وحظوظ كل منهما بالفوز بالكأس، واستعادتهما لخوض المباراة وللموسم الكروي الجديد خلال فترة الصيف. وسيسعى نجم الكرة العالمية الأرجنتينية ليونيل ميسي إلى نسيان أدائه المتواضع خلال منافسات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، وموصلة إنجازات الموسم الماضي مع زملائه في فريق العاصمة الكتالونية برشلونة من خلال الفوز بلقب كأس السوبر، على الرغم من الصعوبات التي قد يواجهها نتيجة لفقدان الفريق لمجموعة من النجوم بداعي الإصابة أو الإيقاف أو الإجازة بعد كأس العالم، ورحيل نجمه ومعشوق جماهيره صانع الألعاب آندريس إينيستا إلى فريق تشونجكينج داندي الصيني هذا الصيف.
أما إشبيلية فسيحاول أن يبدأ الموسم بفوز يمنح لاعبيه ثقة كبيرة قبل انطلاق منافسات الدوري الإسباني الصعبة هذا العام، وهو الذي عانى الموسم الماضي بعد تغيير ثلاثة مدربين وهم إدواردو بيريز وفينشينزو مونتيلا وخواكين كاباروس، قبل أن يستقر مع المدرب الإسباني يابلو ماشين، الذي أنهى معه الموسم في المركز السابع.
وستكون المباراة واحدة من بين الأهم التي تلعب على أرض «ملعب ابن بطوطة» منذ افتتاحه عام 2011، وهو الذي يتسع لأكثر من 45 ألف مشجع ويُعد الأحدث بين الملاعب المغربية وحتى في الدول المجاورة، سواء من حيث التنظيم أو المرافق. وسبق لملعب طنجة أن احتضن نهائي كأس السوبر الفرنسية الذي جمع موناكو بطل الدوري وباريس سان جيرمان العام الماضي، ونهائي كأس الأبطال الفرنسي عام 2011 بين أولمبيك مرسيليا وليل.
وكان برشلونة قد سحق نظيره إشبيلية بخمسة أهداف نظيفة في آخر لقاء جمعهما خلال المباراة النهائية لكأس الملك في شهر أبريل الماضي، حيث سجل فيها الأوروجوياني لويس سواريز «هدفين»، وهدف لكل من الأرجنتيني ليونيل ميسي والإسباني آندريس إينيستا والبرازيلي فيليب كوتينهو.

اقرأ أيضا