الاتحاد

الرياضي

سوريا تحاول فك العقدة الإيرانية

يأمل منتخب سوريا في فك العقدة الإيرانية عندما يواجه نظيره الإيراني على ستاد ازادي في العاصمة طهران· عانت سوريا من عقدة التفوق الإيراني التي كانت سبباً مباشراً في إقصائها من الأدوار الأولى سواء في بطولة كأس آسيا أو في تصفيات المونديال·
ويرى البعض أن إمكانية خروج سوريا بنتيجة ايجابية من استاد ازادي واردة انعكاسا لارتفاع جهوزيتها من جهة ولضيق مساحة استعدادات ايران، هذا بغض النظر عن الفوارق في المهارات الفردية التي يتفوق فيها لاعبو ايران· ويعتبر مدافع سوريا عبد القادر دكة بأن فريقه يمتلك قدرات جيدة ستمكنه من تجنب الخسارة في طهران، في الوقت الذي يسود فيه التفاؤل في أوساط الجهاز الفني الذي يقوده المدرب السوري فجر ابراهيم·
وكان ابراهيم اختار 19 لاعباً لخوض المباراة سيضطر الى اجلاس احدهم على المدرجات وضمت القائمة كلا من مصعب بلحوس وجهاد الحسين وعاطف جنيات وزياد شعبو وفراس اسماعيل (الكرامة)، وماجد الحاج ورضوان الازهر وبرهان صهيوني وعادل عبدالله (الجيش) ورجا رافع وعلي دياب ومحمد زينو (المجد) وعمر حميدي وبكري طراب (الاتحاد) ويونس سليمان (الطليعة) وعبد القادر دكة (تشرين) وماهر السيد (الوحدة) واحمد ديب (حطين) وفراس الخطيب (العربي الكويتي)·
يعول مدرب سوريا على قوة خط هجومه الذي يشغله زياد شعبو ورجا رافع ومحمد زينو وفراس الخطيب، وعلى براعة نجم الوسط جهاد الحسين الذي حافظ على لقبه كافضل لاعب سوري للعام الثالث على التوالي وان كان المدرب سيقع في حيرة من امره من خلال اضطراره الى استبعاد اثنين من المهاجمين الاربعة من التشكيلة الاساسية وقد يكونان زينو والخطيب إذ أن الأخير لم يشارك في فترة التحضير ولا في المباريات الاستعدادية·
ومن المتوقع أن يلجأ إبراهيم إلى اللعب بطريقة حذرة تميل إلى دفاع المنطقة مع الاعتماد على الهجمات المعاكسة واستغلال سرعة شعبو ورافع ومهارة الحسين·
وكان المنتخب السوري خاض 4 مباريات استعدادية ففاز على المنتخب الأولمبي السعودي في الرياض 3-1 وتعادل في دمشق مع قطر صفر-صفر، وفاز على البحرين في المنامة 2-1 وخسر امام الصين في بكين 1-2 وسبق لسوريا ان التقت ايران رسميا في 21 مباراة انتهت 11 منها بفوز ايران، مقابل فوزين لسوريا، و8 تعادلات· وكانت العاصمة طهران شهدت اول لقاء رسمي بين المنتخبين وذلك في تصفيات مونديال المانيا 1974 ضمن المجموعة التي استضافتها طهران ذهابا وايابا، ففازت ايران في المباراة الاولى 1-صفر وخسرت الثانية بنفس النتيجة· اما اخر مواجهة بين المنتخبين فكانت في تصفيات كأس اسيا 2002 فازت فيها ايران ذهابا في دمشق 2 -صفر، وتعادلا ايابا في طهران 1-·1
وتحمل المشاركة السورية في تصفيات مونديال جنوب افريقيا الرقم 12 وكانت خرجت في مشاركاتها السابقة من الادوار الاولى باستثناء تصفيات مونديال المكسيك 1986 عندما نجحت في الوصول الى المرحلة الاخيرة من التصفيات المؤهلة لكنها خسرت الفرصة واضاعت حلمها امام المنتخب العراقي·

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %