الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
3 مرشحين في سباق رئاسة اتحاد الكرة اليوم
3 مرشحين في سباق رئاسة اتحاد الكرة اليوم
17 يونيو 2011 21:40
بعد انسحاب رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي من سباق الانتخابات واستقالة رئيس الاتحاد الحالي حسين سعيد، أصبح السباق المحموم للظفر بمنصب رئاسة الاتحاد، محصوراً بين ثلاثة مرشحين هم ناجح حمود وحمد راضي وفلاح حسن. وتتوقع الأوساط الكروية العراقية أن تنهي الانتخابات التي ستجري اليوم في العاصمة بغداد ملفاً شائكاً ومعقداً عاشته الكرة العراقية منذ أكثر من عامين، بعد أن وجد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) نفسه مرغماً على تمديد فترة عمل الاتحاد خلال الفترة المذكورة نتيجة عدم توصل الأطراف لحل أمثل. واللافت أن المرشحين الثلاثة لمنصب رئاسة الاتحاد يعتبرون أن فرصهم قائمة للفوز. ويقول نائب رئيس الاتحاد العراقي الحالي ناجح حمود (60 عاماً) إن “تجربة العمل في الاتحاد خلال السنوات الماضية أعتقد بأنها كافية لتمنحني الفوز”. وأضاف “الهيئة العامة على علم بما قدمته وعملته وأريد أن أعمله مستقبلاً وأعتقد بأنني سأتمكن من تحقيق الفوز في السباق الانتخابي، ولدي عدد كبير من المناصرين من أعضاء الهيئة العامة”. ويحظى حمود المولود في مدينة النجف عام 1951 بتأييد الاتحادات الفرعية لكرة القدم في المنطقة الجنوبية من البلاد، إلى جانب ممثلي الأندية والاتحادات في منطقة الفرات الأوسط. فقد اجتمع 28 ممثلاً من تلك الأندية والاتحادات في مدينة الكوفة التابعة لمحافظة النجف، وقرروا تأيد ناجح حمود في حملته الانتخابية، وقال عضو الهيئة العامة وممثل نادي كربلاء محمد عباس لوكالة “فرانس برس”: إن اختيار ناجح حمود جاء نتيجة عمله في الفترة السابقة مع مجلس إدارة الاتحاد، وله الخبرة والتجربة الكافية، لكي يواصل عمله هذه المرة رئيساً للاتحاد، وأن الاختيار جاء على وفق هذا الأساس وليس غيره”. يشار إلى أن حمود تخرج في كلية للعلوم الإسلامية في سبعينيات القرن الماضي ومثل فريق المدينة المحلي في محافظة النجف، وأشرف على تدريباته لمدة عشر سنوات، ثم انتقل لتدريب منتحب العراق للشباب في عام 1988 وأصبح مدرباً للمنتخب العراقي لفترة قصيرة. وفي عام 2004 انتخب نائباً لرئيس الاتحاد حسين سعيد، وكان من المقربين إلى الأخير، ومن المؤيدين له قبل أن ينشق عنه العام الماضي، عندما رفض حمود حضور المؤتمر الانتخابي المفترض أن يجري في مدينة اربيل في يوليو من عام 2010. وازداد هذا الانشقاق بعد ما أعلن حمود ترشحه لمنصب رئاسة الاتحاد قبل أكثر من ثلاثة أشهر ودخوله دائرة الصراع مع سعيد رسمياً. من جهته اعتبر نجم الكرة العراقية السابق وعضو البرلمان العراقي أحمد راضي بأن ملفه الانتخابي يحظى بقبول واسع لدى أسرة كرة القدم في العراق التي يعد راضي واحداً من ابرز اسمائها عرفه التاريخ الكروي العراقي. ويقول راضي “لقد مثلت المنتخبات العراقية والأندية الجماهيرية ذات الشعبية الواسعة عبر مسيرة حافلة بالإنجازات واعتقد بأنها كافية لتجعلني على دراية كاملة لما تتطلبه الكرة العراقية”. وواصل راضي “لقد عمل الاتحاد السابق وفي مقدمته حسين سعيد في ظروف حالكة وصعبة واجهتها البلاد منذ عام 2003 وعمل سعيد شيئاً هاماً واستطيع أن أكمل ما بدأه وبناه الاتحاد السابق ورئيسه وأعتقد بأن التجربة الماضية التي أمضيتها بقرابة أكثر من 26 عاماً لاعباً ومدرباً ورئيساً لأكبر الأندية في البلاد سوف تساعدني للفوز بثقة الهيئة العامة”. ويبلغ عدد أعضاء الهيئة العامة الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات 72 عضواً يمثلون الأندية العراقية الممتازة التي بلغ عددها 28 نادياً تشارك في بطولة الدوري، إلى جانب ممثلي الاتحادات الفرعية في المحافظات العراقية وممثلين عن الحكام والمدربين واللاعبين الدوليين السابقين وممثلي عدد من أندية الدرجتين الأولى والثانية. وسيدخل راضي ممثلاً للاعبين الدوليين. يشار إلى أن راضي بدأ مشواره مطلع الثمانينيات مع فريق نادي الزوراء أحد أبرز أندية العاصمة الأربعة، ودافع عن ألوانه سنوات عدة ومثل منتخب بلاده في مونديال 1986. وترأس راضي (47 عاماً) إدارة نادي الزوراء الذي حقق معه شعبية عريضة كلاعب ومدرب أيضاً عام 2004 ولم يجدد ولايته عام 2008 بعدما فضل الانتقال إلى الأردن قبل أن يعود ويصبح عضواً في البرلمان عن القائمة العراقية. يشار إلى أن حصول العراق على لقب كأس آسيا عام 2007 والمنتخب الأولمبي على المركز الرابع في أولمبياد أثينا 2004 من أفضل النتائج المتحققة في عهد الاتحاد العراقي الحالي. والمرشح الثالث النجم الدولي السابق رئيس إدارة نادي الزوراء الحالي فلاح حسن الذي يجد في انتخابات الغد فرصة لبقاء من يصفهم بالضعاف، وغير المقتدرين لقيادة الاتحاد العراقي لكرة القدم. ويقول حسن “كنا نأمل أن نشكل هيئة مؤقتة لإدارة عمل الاتحاد بدلاً من إجراء الانتخابات المتسرعة اليوم، وذلك لإتاحة الفرصة أمام آخرين، لكي يرشحوا لبقية المناصب، لكننا سنخوض هذه الانتخابات، رغم ذلك، ونتطلع أن نحقق فيها ما خططنا للفوز بمنصب رئاسة الاتحاد”. ويعول حسن المولود في مدينة ميسان عام 1951 على أندية العاصمة التي يبلغ عددها 10 أندية، إلى جانب بعض أندية الجنوب، وكان حسن غادر البلاد مطلع تسعينيات القرن الماضي، واستقر في هولندا وأميركا، وعاد الى البلاد العام الماضي بعد أن وجد تشجيعاً من قبل وزارة الشباب والرياضة. ويواجه حسن موقفاً صعباً بإعلان رئيس إدارة نادي الزوراء السابق سلام هاشم استعداده للاعتراض على ترشح زميله السابق في انتخابات اليوم، لكونه هو يمثل إدارة الزوراء وليس حسن حسب قوله. وقال هاشم “لدي ما يؤيد ذلك من قبل الاتحادين الآسيوي والدولي وسأعترض على ترشح فلاح غدا امام اللجنة المشرفة عليها وساظهر كل الوثائق التي تؤكد استحقاقي بدلا عنه”. وغداة التأهب لإجراء الانتخابات اليوم فجر أحد المرشحين السابقين لمنصب رئاسة الاتحاد والذي تم استبعاده بكونه خاضعاً لهيئة المساءلة والعدالة، مفاجأة عندما أكد أنه سيدخل اليوم حلبة السباق مجدداً. وقال مرشح الهيئة الإدارية لنادي الطلبة أحد الأندية الجماهيرية محمود جاسم السعدي “اتصلت بهيئة المساءلة والعدالة لبحث الاتهام الموجه ضدي ووجدت أن هناك تشابهاً في الأسماء مع أحد المديرين العامين في عهد النظام السابق، وليس أنا المعني”. يذكر أن الاتحاد العراقي تأسس عام 1948 وانضم إلى الاتحاد الدولي عام 1950 وإلى الاتحاد الآسيوي عام 1971 وأول رئيس للاتحاد العراقي هو عبيد عبد الله المضايفي وآخر رئيس كان حسين سعيد الذي قدم استقالته. ويعد عدي صدام حسين نجل الرئيس العراقي السابق من أكثر الرؤساء الذين امضوا عملهم في منصب رئاسة الاتحاد منذ منتصف الثمانينيات وحتى عام 2003.
المصدر: بغداد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©