الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الشريف: نحتاج إلى إصدار تشريع لحماية المدرب المواطن
الشريف: نحتاج إلى إصدار تشريع لحماية المدرب المواطن
17 يونيو 2011 21:34

خرج الملتقى السنوي للألعاب الجماعية والفردية الذي نظمه مجلس دبي الرياضي أمس الأول بفندق الانتركونتننتال بدبي بالعديد من التوصيات التي تصب في مصلحة المدرب المواطن، حيث أقيم الملتقى تحت شعار “المدرب المواطن في الألعاب الجماعية والفردية”، وطالب الحضور بالاهتمام بالمدرب المواطن ومنحه الثقة والدفع به لقيادة المنتخبات الوطنية بعد تجهيزه وتطوير مستواه في دورات خارجية ودراسات مستمرة ووضعه تحت يد خبراء اللعبة لاكتساب الخبرة منهم. وأكد الحاضرون أن المدرب المواطن لايزال في الدرجة الثانية من الاهتمام ولابد من إعادة النظر معه سواء في الاتحادات الرياضية أو الأندية وطالب البعض أن يتم وضع لائحة من قبل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في الدورة الانتخابية الجديدة لإجبار الاتحادات على التعامل مع المدربين المواطنين والاهتمام بهم. وانقسم الحاضرون على دور الإعلام في هذه القضية فالبعض أثنى على دور الإعلام على أنه المحفز الرئيسي للمدرب المواطن والبعض ذهب إلى تجاهل الإعلام للمدربين المواطنين في الألعاب الفردية والجماعية باستثناء كرة القدم. وقال الدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي إن احتراف العمل الرياضي يحتاج إلى خطة طويلة المدى ذات آليات مرحلية تعمل على كافة المحاور لإحداث التطور المنشود، مشيراً إلى أن القانون رقم 7 لسنة 2008، أدخل الاحتراف والخصخصة لكن لم يتم إرسال اللوائح الخاصة به للمؤسسات الرياضية حتى الآن، ولابد من إصدار تشريع تنفيذي يعزز المدرب المواطن. ونوه الشريف بمحاولة البعض تكميم أفواه المدربين المواطنين، ودعا لتشريع يفرض المدرب المواطن على السلطة الرياضية بالدولة كي توليه الاهتمام المناسب. وقال: مجلس دبي الرياضي له حدوده في الطرح من خلال الواقع الجغرافي، وهناك جهود أكبر مطلوبة من جهات رياضية أكبر يتعين عليها مشاركة المجلس وتتفاعل مع كل مايطرحه في سبيل الرقي بالرياضة الإماراتية عموماً، ونحن في المجلس على استعداد لترجمة أية توصية تفيد في عملية التنمية الرياضية. وأضاف: الأرقام المستثمرة في المجال الرياضي كبيرة جداً ولابد من إيجاد مشروع وطني يعنى بالتمهين الرياضي، وقد طالبنا منذ سنوات بإنشاء كلية متخصصة في الرياضة ولكن الأمر لم يتحرك، وقد أطلقنا المشروع على مستوى المرحلة الثانوية وسيرى النور العام المقبل، وهذه مبادرة ضمن مبادرات الخطة الاستراتيجية للمجلس بأن نستثمر مجموعة من أبناء الدولة بأن يبتعثوا للدراسة في الخارج. وأعرب الشريف عن فخره بمشاركة المدربين المواطنين في الملتقى ومستوى الطرح الذي قدموه معتبراً أنهم نواة طيبة لمستقبل التدريب الإماراتي من خلال نقل خبراتهم إلى آخرين بما يساهم في تعزيز مهنة التدريب بالدولة. كانت الجلسة الثالثة التي ترأسها الزميل أحمد الحوري تناولت تجربة المدرب المواطن وتحدث فيها عبدالله سويدان مدرب المنتخبات الوطنية للدراجات وهو أول عربي يحصل على شهادة تدريب من الفئة 3 من المركز العالمي للدراجات، وأول مدرب في الدولة يحصل على 104 ميداليات ملونة على المستوى الخليجي والعربي والآسيوي. وتحدث سويدان عن رحلة التحديات والصعوبات التي واجهها حتى أصبح مدرباً ناجحاً، مشيراً إلى أنه صقل نفسه بالتأهيل من خلال المشاركة في العديد من الدورات التدريبية كما تعلم اللغة الإنجليزية من أجل الحصول على المستوى الثالث. واستعرض سويدان رحلته في التدريب حيث عمل عام 1999 مساعد مدرب للمنتخبات الوطنية، وفي العام نفسه تولى مهمة منتخب الناشئين، وفي عام 2003، مدرباً للإناث، ثم مدرباً لمنتخب الشباب في عام 2006، ثم مدرباً للمنتخبات الوطنية مجدداً عام 2010. وعرض أهم ما خرج به من تجربته الشخصية خلال 11 عاماً في التدريب، وهو أن التدريب موهبة واطلاع، وأن النجاح بعد كل بطولة يعزز ثقة المدرب في نفسه، مشيراً إلى أن الإعلام عنصر مساند للاعب المواطن، كما نوه بمعاناته وعدم حصوله على أي مبالغ لقاء جهوده كمدرب لمدة 4 سنوات. وقال سعيد غريب مدرب اليد بنادي الشباب عن مشواره في التدريب بداية من عام 1994، في نادي الشباب ووصولا لتدريب المنتخب في عام 2010، من خلال النظرة والتخطيط والرغبة والاقتناع ، مشيراً إلى احتياج المدرب للدعم والمساندة مع سعيه لصقل قدراته وصولاً للتطور المنشود، وأشار إلى أن اتحاد كرة اليد ليس له هدف. واستعرض محمد شريف مدرب المنتخبات الوطنية لكرة اليد السابق تجربته الشخصية في المجال مطالباً بإيلاء المدرب المواطن الأهمية المناسبة التي تسهل من مهمته على طريق النجاح، وتضمن عرضه أن المدرب المواطن سريع انتهاء الصلاحية ومتسلط ولايطور نفسه، وأن المدرب المواطن بالنسبة للأندية مثل “التاير اسبير”. عبد الحميد إبراهيم يطرح السؤال الصعب دبي (الاتحاد) - تناول عبد الحميد إبراهيم مدرب كرة السلة في العديد من الأندية الإماراتية مسيرته التي عمل فيها في السعودية وسوريا كما أشرف على المنتخبات البحرينية، وقام بعمل دراسات في السعودية والكويت. وطرح السؤال الصعب، لماذا يبحث المدرب المواطن عن العمل خارج الوطن؟، معتبراً أن الأندية لا تكلف المدرب المواطن بالتدريب على سبيل التوفير. وأشار عبد الحميد إلى ان الحظ لعب معه دوراً كبيراً في بطولتي آسيا والخليج والبطولة العربية، مشيداً بدور الإعلام الرياضي لمساهمته في نجاحه كمدرب. إبعاد المدربين يثير الجدل دبي (الاتحاد) - أكد عبدالله سويدان مدرب منتخب الدراجات أن سياسة نادي النصر هي ابتعاد المدرب المواطن عن الألعاب الفردية والجماعية وهذه السياسة معروفة داخل النادي. ورد هشام سري المدير الفني للكاراتيه بنادي النصر على كلام سويدان نافياً ما يتردد عن تجاهل النصر للمدرب المواطن مؤكداً أنه لا توجد سياسة داخل النادي بإبعاد المدرب المواطن. مطلوب لائحة في الدورة الجديدة دبي (الاتحاد) - طالب عماد فكري ممثل نادي الشباب أن يتم وضع لائحة للمدرب المواطن في مجالس الاتحادات الرياضية في الدورة الجديدة ويتم تطبيقها ومتابعتها من قبل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ويكون هناك تواصل بين الاتحاد والأندية من أجل توظيف المدرب المواطن. سويدان يقدم رؤية فنية دبي (الاتحاد) - قدم عبدالله سويدان مدرب منتخب الدراجات إلى الحضور في الملتقى كتابه الجديد “رؤية فنية في تدريب رياضة الدراجات” والذي يتناول الإعداد البدني وتدريب الناشئين والمدارس العالمية في التدريب وسباقات المضمار وسباقات الطريق، والتغذية الرياضية والخصائص الفسيولوجية.

المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©