الاتحاد

الرياضي

الفراعنة يطيحون الفهود

حسني عبدربه (الثاني من اليمين) يحتفل بهدفه مع عمرو زكي وأحمد فتحي وعماد متعب

حسني عبدربه (الثاني من اليمين) يحتفل بهدفه مع عمرو زكي وأحمد فتحي وعماد متعب

بلغت مصر حاملة اللقب الدور نصف النهائي للنسخة السادسة والعشرين من مسابقة كأس امم افريقيا لكرة القدم المقامة في غانا حتى الاحد المقبل بعدما انهت مغامرة انجولا بالفوز عليها 2-1 في كوماسي في الدور ربع النهائي· وسجل حسني عبد ربه (23 من ركلة جزاء) وعمرو زكي (38) هدفي مصر، ومانوتشو (26) هدف انجولا· وتلتقي مصر في الدور المقبل مع كوت ديفوار التي حجزت بطاقتها بالفوز على غينيا 5-صفر في سيكوندي، وذلك في اعادة لنهائي النسخة الاخيرة في القاهرة عندما توج الفراعنة ابطالا للقارة السمراء بركلات الترجيح للمرة الخامسة في تاريخهم·
وتابع المنتخب المصري بنجاح حملة الدفاع عن لقبه وسعيه الى احراز اللقب السادس في تاريخه بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 وأوقف المغامرة الانجولية في الدور ربع النهائي الذي بلغته للمرة الاولى في تاريخ مشاركاتها الاربع حتى الان·
وهي المرة الثانية التي تتفوق فيها مصر على انجولا في النهائيات القارية بعد الاولى عام 1996 بالنتيجة ذاتها· يذكر ان المنتخبين المصري والانجولي التقيا وديا في البرتغال قبل انطلاق البطولة وانتهت المباراة بالتعادل 3-3 وهي المرة الثالثة عشرة التي تنجح فيها مصر في بلوغ دور الاربعة·
وكان المنتخب المصري الافضل نسبيا في الشوط الاول وبحث بجدية عن افتتاح التسجيل في اكثر من مرة ونجح في مسعاه، غير ان فرحته لم تدم سوى 3 دقائق حيث نجح النجم مانوتشو في ادراك التعادل بطريقة رائعة· وبسطت انجولا سيطرتها بعد الهدف لكن لفترة قصيرة حيث سرعان ما استعادت مصر افضليتها وترجمتها الى هدف ثانٍ·
وحاولت انجولا البحث عن التعادل في الشوط الثاني وضغطت بقوة وكاد مانوتشو يهز الشباك المصرية في مناسبتين بيد ان الحضري انقذ الموقف، قبل ان يعود المنتخب المصري الى اجواء المباراة وكاد يعزز تقدمه في اكثر من مناسبة·
وضغطت انجولا في الدقائق الاربع من الوقت بدل الضائع بحثا عن التعادل لكن دون جدوى· وأجرى المدير الفني للمنتخب المصري تبديلا واحدا على التشكيلة التي واجهت زامبيا في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول فاشرك محمد ابو تريكة اساسيا على حساب القائد احمد حسن·
وغاب محمد زيدان عن تشكيلة الفراعنة بسبب الاصابة· اما انجولا فلعب مدربها اوليفيرا كونسالفيش بالتشكيلة ذاتها التي خاضت المباراتين الاخيرتين امام السنغال وتونس· وكانت اول محاولة باتجاه المرميين تسديدة قوية لمحمد شوقي من 20 مترا بين يدي الحارس لويس لاما (8)·
وكاد عماد متعب يمنح التقدم لمصر اثر لعبة مشتركة مع عمرو زكي الذي هيأ له كرة داخل المنطقة فحاول ان يستغل خروج الحارس لاما بيد ان المدافع كارلوس كالي ابعدها في توقيت مناسب من امام ابو تريكة (12)· وأهدر متعب فرصة ذهبية اثر تمريرة عرضية لاحمد فتحي فشل المدافع روي ماركيز في ابعادها وزكي في متابعتها داخل المرمى (18)·
وحصلت مصر على ركلة حرة مباشرة انبرى لها الاختصاصي ابو تريكة بيد انها لمست بيد قائد انجولا اندريه ماكانغا فلم يتردد الحكم الياباني يويتشي نيتشيمورا في الاعلان عن ركلة جزاء انبرى لها الاختصاصي عبد ربه بنجاح مانحا التقدم لمصر ورافعا رصيده الى 4 اهداف على لائحة الهدافين· وهي ركلة الجزاء الثالثة لعبد ربه بعد الاولى في مرمى الكاميرون (4-2) عندما سجل ثنائية، والثانية في مرمى السودان (3-صفر)·
وأدرك مانوتشو التعادل لانجولا بطريقة رائعة حيث تخلص من المدافع شادي محمد وسدد كرة قوية بيسراه من 20 مترا داخل مرمى الحارس الحضري (26)· وهو الهدف الرابع لمانوتشو في الدورة بعد الاول في مرمى جنوب افريقيا (1-1) وثنائية في مرمى السنغال (3-1)·
ومنح زكي التقدم مجددا لمصر عندما تابع ببطنه كرة عرضية لاحمد فتحي داخل المنطقة فشل الدفاع في ابعادها (38)· وهو الهدف الثاني لزكي في البطولة بعد الاول في مرمى زامبيا (1-1)، والثامن عشر في 31 مباراة دولية·
وكاد كانوتشو يدرك التعادل مباشرة بعد انطلاق الشوط الثاني حيث تلقى كرة رأسية من فلافيو عند حافة المنطقة فانفرد بالحارس الحضري وسدد الكرة بجوار القائم الايسر (46)· وأنقذ الحضري مرماه من هدف محقق عندما ابعد كرة مانوتشو من مسافة قريبة الى ركنية لم تثمر (61)·
وأهدر متعب فرصة ذهبية لافتتاح رصيده من الاهداف في العرس القاري واضافة الهدف الثالث عندما تلقى كرة على طبق من ذهب بكعب زكي فتابعها بيسراه تحت ضغط من المدافع كارلوس كالي لكن الحارس لاما ابعدها بقدمه (63)· وتابع متعب مسلسل اهدار الفرص بعد هجمة منسقة قادها ابو تريكة فهيأ له كرة رائعة داخل المنطقة سددها بقوة بيمناه ابعدها الحارس لاما الى ركنية لم تثمر (68)، ثم تدخل لاما مرة اخرى للتصدي لتسديدة قوية لفتحي (75)·
وكاد القائد احمد حسن، بديل زكي، يوجه الضربة القاضية لانجولا عندما تلقى كرة بينية من وائل جمعة داخل المنطقة فسددها بيمناه لكن الحارس لاما تصدى لها بصعوبة قبل ان يبعدها الدفاع (85)·

ملخص المباراة
مصر (2)
أنجولا (1)

الجمهور: 10 آلاف متفرج·
الملعب: بابا يارا في كوماسي·
الحكم: الياباني يويتشي نيتشيمورا بمساعدة مواطنه تورو ساجارا والكوري الجنوبي هاي سانج جيونج·
الأهداف:
مصر: حسني عبد ربه (23 من ركلة جزاء) وعمرو زكي (38)·
أنجولا: مانوتشو (26)·
الإنذارات:
مصر: سيد معوض (8) ووائل جمعة (35) ومحمد ابو تريكة (49)·
أنجولا: اندريه ماكانجا (22) وفلافيو (73) ·

التشكيلتان:
مصر: عصام الحضري- احمد فتحي ووائل جمعة وسيد معوض (محمود فتح الله) وشادي محمد- هاني سعيد ومحمد شوقي ومحمد ابو تريكة (ابراهيم سعيد) وحسني عبد ربه- عمرو زكي (احمد حسن) وعماد متعب·

انجولا: لويس لاما- ماركو ايروسا وكارلوس كالي ويامبا اشا وروي ماركيز- اندريه ماكانجا وباتيستا زي كالانجا (دا كوستا ماتيوس) وجيلبرتو ونوبرتو موريتو (انطونيو ميدونكا)- فلافيو امادو (خيسوس نوبري ايدسون) ومانوتشو·

شوقي غريب: قطعنا نصف الطريق

كوماسي (ا ف ب) - أكد مدرب مصر شوقي غريب أن منتخب بلاده قطع نصف المشوار ببلوغه الدور نصف النهائي، وذلك بالفوز على انجولا 2-1 في كوماسي في الدور ربع النهائي· وقال غريب ''جئنا هنا للدفاع عن لقبنا ونحن قطعنا حتى الان نصف المشوار ونسير على الطريق الصحيح''·
واضاف ''ان المباراة المقبلة ستكون صعبة امام منتخب كوت ديفوار، انه منتخب قوي وكشر عن انيابه لاحراز اللقب''، موضحا ''التقينا ساحل العاج مرتين في النسخة الاخيرة ونجحنا في الفوز عليها، نعرف انها تسعى الى الثأر لكننا سنستعد جيدا من أجل ضمان مقعد في المباراة النهائية''·
وتابع ''قدمنا مباراة قوية امام منتخب قوي، نجحنا في تحقيق الفوز بفضل التبديلات التكتيكية التي اجريناها في الشوط الثاني''· واضاف ''كنا نعرف جيدا المنتخب الانغولي واعتماده على الكرات العالية وبالتالي كانت استعداداتنا جيدة على ذلك ونجحنا في الحد من خطورته''·

حسني عبدربه: انتصرنا بالعزيمة

كوماسي- أوضح حسني عبد ربه صاحب الهدف الاول ان ''المباراة كانت صعبة جدا لان المنتخب الانجولي لم يكن لديه شىء يخسره لان بلوغه ربع النهائي كان انجازا بالنسبة اليه ومعنوياته عالية وبالتالي كان يرغب في تجريدنا من اللقب''، مضيفا ''لكن عزيمتنا كانت اقوى واستعداداتنا كانت جيدة ونجحنا في تحقيق الفوز وبلوغ دور الاربعة''·· وتابع ''تنتظرنا مباراة ساخنة في نصف النهائي يجب التركيز عليها كثيرا لانها جواز عبورنا الى النهائي''·

كونسالفيش: حامل اللقب محظوظ

كوماسي- قال مدرب انجولا اوليفيرا كونسالفيش فقال ''مصر كانت محظوظة بالفوز، كنا الافضل وسنحت امامنا العديد من الفرص للتسجيل فشلنا في ترجمتها الى اهداف''، مضيفا ''عادة المنتخب الذي يسيطر هو من يفوز، لكن حصل العكس''· واضاف ''لعبنا مباراة قوية واهنىء اللاعبين على المستوى الذي قدموه، لقد واجهنا منتخبا قويا ويملك خبرة كبيرة، في حين نحن نعد فريقا شابا للمستقبل''·


أفراح مصرية على حفل شاي

محيي وردة-كوماسي- تخلص المنتخب المصري من إحدى العقبات الكبرى في طريقه للحفاظ على لقب بطولة الأمم الأفريقية بتغلبه على نظيره الأنجولي 2/1 ونجح حسن شحاتة في قراءة المباراة قبل بدايتها وتعامل معها بذكاء شديد خصوصا الدفع بأبوتريكة من البداية للتحكم في منطقة المناورات وسط الملعب وإرباك حسابات الجهاز الفني للفريق الأنجولى وايقاف مفاتيح الخطورة في الفريق المنافس بتكليف وائل جمعة برقابة فلافيو وشادي محمد بالقبض على مانوتشو مع تبادل الثنائي محمد شوقي وحسني عبدربه رقابة الخطير موريتو، مما أثر على أداء الفريق الأنجولى الذي يشكل الثلاثي عصبه·
ورغم تراجع الأداء في الشوط الأول خصوصا بعد نجاح أنجولا في التعادل بعد دقائق من هدف حسني عبدربه من ضربة جزاء، إلا أن التغييرات التكتيكية داخل الملعب والدفع باللاعب أحمد حسن بدلا من عمرو زكى ومحمود فتح الله بدلاً من سيد معوض في الشوط الثانى مع تكليف شادي محمد بالجبهة اليسري منح المنتخب المصري الفرصة للتحكم في ايقاع المباراة، خصوصا أن نزول أحمد حسن أعطى أبوتريكة حرية التحرك فزاد ايقاعه
وخفف الضغط على محمد شوقي وحسنى عبد ربه اللذين تحملا العبء الأكبر خلال المباريات الأربع التي خاضها الفريق·
وعقب المباراة سادت حالة من الفرحة غرفة خلع الملابس لم يقطعها سوى دخول سمير زاهر رئيس الاتحاد وأحمد شاكر أمين الصندوق ومعهما حازم الهواري رئيس البعثة لتهنئة اللاعبين والجهاز الفني فرداً فرداً وسمح حسن شحاتة للاعبين بإجراء المقابلات التليفزيونية للتعبير عن فرحتهم·
وتواصلت الاحتفالات داخل سيارة الفريق في طريقها من الملعب إلى فندق الاقامة، حيث دخل اللاعبون إلى العشاء بمجرد وصولهم، بعدها دعا أحمد حسن اللاعبين لتناول الشاي الذي أعد خصيصا في الغرفة المجاورة التي يقطنها عصام الحضري ومشاهدة مباراة الكاميرون وتونس وكان شادي محمد نجم الجلسة بخفة ظله وتقليده حركات زميله فلافيو نجم منتخب أنجولا مع رقابة وائل جمعة عليه، وكانت الجلسة قد ضمت أحمد حسن وعصام الحضري ومحمد أبوتريكة ومحمد شوقي ووائل جمعة وشادي محمد وحسني عبدربه وأحمد فتحي، وانضم إليها بعد فترة محمد عبدالمنصف وعمرو زكي وهاني سعيد·
من ناحية أخرى، غاب حسن شحاتة المدير الفني عن تناول العشاء مع اللاعبين واختفى بمجرد وصول الفريق إلى الفندق، حيث صعد إلى غرفته وأدى الصلاة قبل أن يخلد للنوم رافضاً لقاء الصحفيين وإجراء مقابلات تليفزيونية
وهي العادات التي يحافظ عليها المدير الفني منذ مباراة الكاميرون·

اقرأ أيضا

النصر وبني ياس.. «عاطفة ووصافة»!