الاتحاد

دنيا

فتاة بمليون دولار·· قاع الحياة ومأزق الوجود


فاز الفيلم الأميركي 'فتاة بمليون دولار' إخراج كلينت استوود بجوائز اوسكار احسن فيلم واحسن اخراج واحسن ممثلة 'هيلاري سوانك للمرة الثانية بعد فوزها عام 2000عن 'الأولاد لا يبكون' اخراج كيمبرلي برايس' واحسن ممثل في دور مساعد 'مورجان فريحان' واستطاع استوود بهذا الفوز ان يكون نجم الاوسكار مرة ثانية بعد ان فاز باوسكار احسن فيلم واحسن مخرج عن 'غير المتسامح' عام ·1992
بدأ استوود حياته الفنية ممثلا عام 1955 في فيلم 'انتقام الرب' إخراج جاك ارنولد، وبدأ الإخراج عام 1971 مع فيلم 'اللعب الغامض' ولم ينقطع عن التمثيل، وانما مثل في اغلب أفلامه كمخرج· وخلال نصف قرن من الزمان مثل 55 فيلما واخرج 27 فيلما احدثها 'فتاة بمليون دولار'، ومن أهمها الى جانب فيلم اوسكار 1992 'جسور مقاطعة ماديسون' 1995 و 'ميستيك ريفر' ·2003
في فيلمه الجديد يصل استوود الى ذروة جديدة في مسيرته الفنية الطويلة المتنوعة والثرية، ويقدم نموذجا فذا للفيلم الشخصي حيث يعبر عن رؤيته للحياة بعد ان بلغ الخامسة والسبعين من عمره، والفيلم متعدد القراءات من ناحية أخرى من القراءة الأولية لقصة صعود وسقوط ملاكم الى قراءة ميتافيزيقية مرحلة الوجود الانساني على الأرض·
كتب بول هاجيس سيناريو الفيلم عن قصة قصيرة للكاتب ف· إكس تولى من مجموعة قصص صدرت عام ،2000 ولم يكتف استوود باخراج الفيلم وانما قام بتمثيل احد الدورين الرئيسيين، ولكن الفيلم ليس شخصيا بالإخراج والتمثيل وتأليف الموسيقى، وإنما بتعبيره عن رؤية صانعه وتأملاته في الحياة والموت والوجود بعد ان بلغ من العمر ما بلغه، وأصبح كما قال شابلن في أواخر أيامه إنني مثل محكوم عليه بالإعدام ينتظر تنفيذ الحكم·
القراءة الأولية للفيلم عن مدرب الملاكمة المخضرم فرانك 'كلينت استوود' الذي يمتلك ناديا للتدريب في لوس انجلوس في الزمن الحاضر 'زمن إنتاج وعرض الفيلم عام '2004 والذي رفض دائما تدريب امرأة، وذات يوم تأتيه ماجي 'هيلاري سوانك' للتدريب فتقنعه بشخصيتها القوية وكرمها الانساني الواضح وإصرارها الشديد، ويساعد صديقه القديم الملاكم المعتزل (سكراب) الذي يدير النادي ويعيش فيه 'مورجان فريمان' على إقناعه بتدريبها· تنجح ماجي، وفي مباراة فاصلة تقترب من الانتصار على غريمتها، ولكن هذه تخرج عن قواعد اللعبة وتلكمها في إحدى الاستراحات لكمة تطيح بها وتحطم عمودها الفقري فتصاب بالشلل·
ويتحول الفيلم في ثلثه الأخير تحولا تاما حيث تعالج ماجي في المستشفى، ولكن من دون أمل في الشفاء، وتتدهور حالتها، ويبتر الأطباء إحدى ساقيها، وتحاول الانتحار اكثر من مرة، وتطلب من فرانك ان ينزع أجهزة التنفس الاصطناعي لتموت، وبعد تردد يقوم فرانك بنزع الأجهزة فتموت، ويختفي ويبقى سكراب في النادي وحده·
القصة تروى عن شريط الصوت بواسطة سكراب منذ البداية في رسالة الى ابنة فرانك التي لا نراها أبدا، والتي يكتب لها رسائل عديدة طوال الفيلم، ولكنها تعاد الى الراسل من دون ان تفتح، ويحتفظ فرانك برسائله المغلقة الى ابنته في صندوق خاص· وهذه الابنة التي تبدو مثل المستحيل هي كل ما نعرفه عن ماضي فرانك، والذي لا يقل غموضا عن مستقبله عندما يختفي في النهاية· اننا لا نعلم من اين جاء والى اين سيذهب· انه وحيد تماما، ولكنه لا يكف عن التدريب، ولا يكف عن البحث عن بطل جديد، كما لا يكف عن المعرفة وتعلم المزيد، إذ نراه يتعلم اللغة الحالية من كتاب يتضمن قصائد للشاعر ييتس مترجمة الى تلك اللغة· ويعبر ييتس هنا عن جذور فرانك الايرلندية وتمسكه بها·
تدور اغلب الأحداث في النادي الذي تتوسطه حلبة الملاكمة، وفي حلبات الملاكمة حيث تلعب ماجي، وتبدو الحلبة تعبيرا عن حياة الإنسان وكأنه يقضي سنوات عمره في ملاكمة مستمرة، وهذا هو حال ماجي التي بلغت الثلاثين ولا ندري شيئا عن ماضيها الخاص بدورها، وان كنا نعرف انها من اسرة فقيرة (والدها في السجن وأمها تخدع السلطات لتحصل على الضمان الاجتماعي)، وانها تعمل نادلة في مطعم وتأكل من بقايا الطعام· ومن الواضح ان رغبتها في الملاكمة تحقق لها أمرين: التنفيس عن المعاناة، وتحقيق وجودها بالانتصار في المباريات· والعلاقة بين فرانك وماجي علاقة مركبة، فهي تعوضه عن ابنته بقدر ما يعوضها عن والدها، وهي الشباب والمستقبل بقدر ما هو الماضي والشيخوخة، وتتطور العلاقة بينها الى حب عميق يجعله ينقذها من الحياة بالموت·
في ساحة الملاكمة- الحياة تبدو العلاقة الأخلاقية الوحيدة هي العلاقة بين فرانك وماجي رغم الأربعين عاما التي تفصل بينهما، ورغم أنهما لا يلتقيان إلا في تلك الساحة للتدريب ثم في المباريات، وتبدو الخيانة والانانية وانكار الجميل السمات الرئيسية لكل البشر حيث يجمع النادي بين السود والبيض وذوى الاصول اللاتينية، وحتى سكراب الذي فقد عينه في المباراة رقم 109 قبل ان يعتزل يسعى لبيع ماجي الى أحد منافسي فرانك بعد نجاحها، ولكنها ترفض، ومن بين المتدربين في النادي شاب من اصول اسبانية بريء تماما حتى انه لا يعرف كيف يدخل الثلج في زجاجة مياه غازية، وعندما يتعرض للضرب من ملاكم اسود يتدخل سكراب وينقذه ويلاكم المعتدي ويهزمه، ويعتبرها المباراة رقم 110 والأخيرة·
يخون سكراب صديقه فرانك ويدافع عن البراءة في نفس الوقت، وهذه هي تناقضات الانسان· بل ان الفيلم يبدأ بملاكم اسود انتهى فرانك لتوه من تدريبه، ولكن ها هو يقول له وداعا قبل ان يلعب مباراته الكبرى الاولى، وعندما يسأله فرانك هل يثق في انه اصبح جاهزا يرد: لقد تعلمت منك كل شيء وحفظته جيدا· وفي مشهد من أهم مشاهد الفيلم نرى اسرة ماجي لأول مرة وهي تقدم لوالدتها بيت كبير جديد اشترته لها· بعد نجاحها وتوفر المال لديها، ولكن الأم ترفض البيت لأنه سيحرمها من الضمان الاجتماعي وتطلب من ابنتها اموالا سائلة فترد عليها يمكنك بيع البيت والحصول على ثمنه· ونحن لا نرى هذه الاسرة مرة ثانية إلا وهي تحاول الحصول على توقيع ماجي وهي عاجزة في المستشفى للحصول على المال في تعبير عنيف عن نظرة استوود الى الحضيض الذي يمكن ان يتردى فيه البشر·
ساحة الملاكمة- الحياة- المسرح تتوازى طوال الفيلم مع ساحة الكنيسة الكاثوليكية التي يذهب اليها فرانك بحثا عن اليقين، فهو يشك، ويسأل الراهب عرفنا ان الاب هو الله سبحانه وتعالى فماذا عن بقية الثالوث، يرد الراهب يسوع المسيح، يسأله وما الروح القدس، يرد هو الله الواحد· ولا يجد فرانك اليقين ابدا فعندما يتحدث مع الراهب عن طلب ماجي نزع اجهزة التنفس عنها لتموت يحذره من ارتكاب هذه المعصية الكبرى، ومع ذلك يرتكبها فرانك في النهاية واثقا انه يفعل الخير، بل ويعبر عن حبه لماجي التي تقول كلما مر الوقت كلما انتزعت من لحظات السعادة التي عشتها· وقبل ان ينزع الأجهزة يقبلها لأول وآخر مرة، ويفسر لها اللقب الذي أطلقه عليها من شعر ييتس باللغة الجالية، ومعناه 'يا حبيبتي يا دمي'·
وإذا كانت ساحة الملاكمة تتوازى مع ساحة الكنيسة، فان ساحة المكان الذي تقيم فيه عائلة ماجي هي الواقع المرتبط بساحة الملاكمة، اما غرفة المستشفى فهي ساحة القبر، والتحول في الثلث الأخير من الفيلم هو التحول من الحياة الى الموت، والساحات الأربع هي ساحات الوجود في رحلة الإنسان·
خريف آدم·· دراما الإنسان بين الفجور والتقوى
محمد كامل القليوبي من السينمائيين المصريين القلائل الذين ينطبق عليهم التعبير النقدي الفرنسي 'رجل السينما' على غرار 'رجل المسرح'، ويمكن ترجمة التعبير 'إنسان السينما' حتى لا يصبح قاصرا على الرجال دون النساء، والمقصود الفنان الذي يمارس جوانب عديدة ومهن عديدة تتعلق بفنه، ويعطى نفسه بالكامل لهذا الفن·
القليوبي 'من مواليد '1945 تخرج من كلية الهندسة عام ،1969 ولكن حبه للسينما دفعه لدراسته في معهد الجيزة حيث تخرج ،1972 ثم لاستكمال دراسته في معهد موسكو حيث حصل على الدكتوراه في الفنون ،1986 وهو منذ 1972 يمارس نقد السينما والتأريخ لها، وكتابة السيناريو وإخراج الأفلام الروائية والتسجيلية من كل الأطوال، والتدريس في معهد السينما، كما اخرج مسلسلا تلفزيونيا عام ·1999
بعد 30 سنة تمكن من إخراج اول أفلامه 'الروائي القصير' 'حكاية ما جرى في مدينة نعم' الذي تخرج به في معهد السينما'، وبعد عشر سنوات من إخراج اول أفلامه الروائية الطويلة 'ثلاثة على الطريق' 1992 يقدم في خامس أفلامه من هذا الجنس السينمائي 'خريف آدم' خلاصة تجربته من خلال القصة القصيرة 'ابن موت' للأديب الكبير محمد البساطي، وسيناريو وحوار علاء عزام، وتصوير رمسيس مرزوق وديكور صلاح مرعي وموسيقى راجح داود ومونتاج الراحل عادل منير·
وباستثناء علاء عزام تلميذ القليوبي، فكل الفريق الفني وراء الكاميرا من كبار السينمائيين المصريين المبدعين، وباستثناء راجح داود، ينتمون جميعا مثل القليوبي الى جيل الستينيات الذي قدر له ان يبلغ سن الرشد في عصر عبد الناصر بأحلامه الكبيرة وخيباته الثقيلة، وان يدفع ثمن الهزيمة في ،1967 وثمن النصر في ،1973 وثمن الحرب والسلام والاشتراكية والانفتاح·
للوهلة الأولى يبدو الفيلم قصة أخرى من قصص الثأر في الصعيد، ولكنه يتجاوز ذلك الى التعبير عن التناقضات الداخلية العميقة للإنسان، وصدق الله سبحانه وتعالى عندما قال في القرآن الكريم انه ألهم النفس الإنسانية فجورها وتقواها· ومن ناحية أخرى يربط الفيلم بين أحداثه الدرامية وبين الأحداث السياسية في السنوات العشرين من 1948 الى 1968 من حرب فلسطين الى ثورة يوليو وتأميم قناة السويس وحرب 1956 وحرب 1967 ومولد جيل الستينيات 1968 حيث اشترك القليوبي في مظاهرات الطلبة ذلك العام واعتقل·
صعيد مصر 1948 يقتل فارس ابن آدم 'هشام عبد الحميد' وكفاية 'سوسن بدر' ليلة زفافه في مسلسل ثأر بين عائلة آدم وعائلة أبو خاطر، وتتحول رقية 'جيهان فاضل' عروس فارس الى أرملة ليلة زفافها، وحسب التقاليد الموروثة منذ قابيل وهابيل لا يتقبل آدم العزاء في ابنه، وإنما ينتظر الأخذ بثأره، في الجانب الآخر، ينجب عويس ابو خاطر 'حسن حسني' من زوجته سكينة 'سعاد نصر' ابنه صبري، ويقرر آدم أن ينتظر 20 سنة حتى يكبر صبري 'احمد عزمي' ويقتله في ليلة زفافه، تماما كما حدث مع ابنه، وصبري مثل فارس الابن الوحيد لوالديه·
مرة أخرى يبدو الفيلم ميلودراميا بسيطا، ولكن المعالجة الدرامية- السينمائية تتجاوز الفكرة الميلودرامية الى دراما إنسانية متعددة الأبعاد عندما نرى عويس وسكينة يخفيان ان مولودهما ذكر، ويعانيان عندما ينكشف أمره، وعندما يتابع آدم نمو صبري، ويحميه ويرعاه من بعيد، فهو ينقذه من الغرق في النيل، ويرسل إليه الطبيب عندما يمرض· وفي هذه العلاقة بين آدم وصبري تجتمع الأضداد على نحو مدهش، فآدم يرعى صبري ويحميه لكي يقتله، وصبري لا يملك إزاء شعوره بهذه الرعاية والحماية إلا ان يحب آدم، وما نراه على الشاشة علاقة مثالية بين أب وابنه، ومع ذلك ننتظر طوال الفيلم هل سيقتل الأب ابنه أم تنتصر التقوى·
وتبدو العلاقة بين الاحداث الدرامية والاحداث السياسية مفتعلة رغم محاولات الحد من الافتعال من خلال شخصية شداد 'سري النجار' الذي يفقد إحدى ساقيه في حرب فلسطين، وقصة حبه المحبطة مع رقية أرملة فارس، وكذلك شخصية حسين صديق شداد والذي يفقد ساقه بدوره في حرب ·1956 وكما لا يتم جدل درامي بين الأحداث الدرامية والأحداث السياسية، لا يتم جدل سينمائي بين المشاهد الدرامية واللقطات الوثائقية عن الأحداث السياسية· ويدير القليوبي ممثلي فيلمه ببراعة، وخاصة هشام عبد الحميد الذي قدم دور عمره في أداء شخصية آدم، فالمعروف ان هذا الفنان يهوى التمثيل الصامت على المسرح، وقد أتاح له هذا الدور التمثيل الصامت في السينما على نحو يندر في السينما المصرية، ولكن رداءة الماكياج أفسدت العديد من المشاهد بعد ان تقدم في العمر·توفرت لفيلم 'خريف آدم' عناصر كثيرة كان من الممكن ان تصنع فيلما من روائع السينما المصرية، بل ويتجاوز الحدود الى فيلم عالمي يتقبله المتفرج في كل مكان، ولكن ما حال دون ذلك افتقاد الخيال الذي حققه القليوبي نفسه في 'ثلاثة على الطريق'·· ،1992 و 'البحر بيضحك ليه' ،1994 والاهم تلك النهاية المفتوحة التي لا ندري فيها على وجه اليقين هل قام آدم بقتل صبري أم لم يقتله، فهو يتردد طويلا، ولكنه يضغط على الزناد، ونستمع الى صوت طلقة البندقية·
النهاية المفتوحة على الاحتمالين هنا لا تعني سوى الهروب من اتخاذ موقف، فالقتل يعني انتصار الشر، والتراجع عنه يعني انتصار الخير، وسواء اختار الفنان انتصار الشر أم الخير فهو يعبر عن موقف له مبرراته من داخل الفيلم، أما ان لا يختار لا هذا ولا ذاك فلا يدري المتفرج ما هو موقفه عما عبر عنه طوال ساعتين· ويظل 'خريف آدم' من التجارب السينمائية المصرية المتميزة في سينما مطلع القرن الميلادي الجديد·

اقرأ أيضا