صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

قوات سورية تتوغل في لبنان وتزرع ألغاماً على الحدود

بيروت (الاتحاد، أ ف ب) - أكد مصدر أمني لبناني أن القوات السورية أقدمت أمس، على زرع عدد من الألغام داخل الأراضي اللبنانية وتحديداً في منطقة مشاريع القاع البقاعية على الحدود الشرقية، وذلك بعد أن توغلت داخل لمسافة تتراوح بين 2 و 3 كيلومتراً. كما أفرجت القوات السورية نفسها عن اللبناني محمد خالد الحجيري بعد كانت قد اختطفته صباحاً لمدة ساعتين من منطقة الحليمة في جرود بلدة عرسال بالبقاع الشرقي على الحدود مع سوريا. وقال المصدر الأمني الذي رفض كشف هويته إن قوة من الجيش السوري “توغلت بعمق 300 متر داخل الأراضي اللبنانية وقامت بزرع الألغام حول منزل اللبناني محمد عقيل”، لافتاً إلى أن القوة غادرت بعد ذلك الأراضي اللبنانية.
وأبلغ مصدر آخر فرانس برس بأن القوة السورية خطفت الحجيري في منطقة عرسال الحدودية، كما أضرمت النار في غرفة زراعية يملكها رئيس بلدية عرسال علي الحجيري. وأفاد محمد حسن الحجيري، بأن القوات السورية عادت وسلمت المواطن المخطوف إلى الجيش اللبناني. وأوضح محمد الحجيري أن قريبه “كان يقوم بزراعة الأرض حين اختطفته دورية سورية” داخل الأراضي اللبنانية، مشيراً إلى أن الجيش اللبناني “خاض مفاوضات لإطلاق سراحه”. وأثارت هاتان الحادثتان حالة من الغضب لدى أهالي عرسال، خصوصاً مع ازدياد مثل الاعتداءات مطالبين السلطات اللبنانية بتحمل مسؤولياتها في هذا الإطار. ودعا الحجيري الدولة اللبنانية إلى حماية أهالي البلدة، مشيراً إلى أن حريق منزله عمل مدبر وهو رسالة سياسية موجهة إليه بسبب موقفه من الأحداث في سوريا قائلاً “هذه الأعمال لا تؤثر فينا ونحن مع الثوار في سوريا”.
وتمركزت قوة من فوج الحدود البري الثاني التابع للجيش اللبناني في خراج بلدة عرسال وأقامت نقطة ثابتة وذلك بعد الحوادث المتكررة التي تحصل في المنطقة.