صحيفة الاتحاد

الرئيسية

قرقاش: استهداف مكة اعتداء سافر على أطهر بقاع الأرض

شارك معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بشأن إطلاق مليشيا الحوثي وصالح صاروخ باليستي باتجاه مكة المكرمة والذي بدأت أعماله اليوم في مكة المكرمة.

 

وجدد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش -في كلمته أمام الاجتماع الذي يعقد برئاسة معالي عبدالعزيز كاميلوف وزير خارجية جمهورية أوزبكستان رئيس الدورة الــ 43 لـمجلس وزراء خارجية المنظمة - إدانة دولة الإمارات لمحاولة الاعتداء الآثم لميلشيات الحوثي وصالح علـى حرمة بيت الله الحرام وذلك بتوجيه صاروخ باليستي باتجاه مكة المكرمة والذي تم اعتراضه بحمد الله بواسطة الدفاعات الجوية السعودية بنجاح.



وأشار معاليه إلى أن هذا الأمر يعد تصعيدا خطيـرا غير مسبوق وإفلاساً أخلاقياً لهذه الميليشيات، ويؤكد أن لا حدود دينية أو أخلاقية تردعهم عن إجرامهم واستفزازهم لمشاعر المسلمين حول العالم.

 

وقال معاليه إن "استهداف مكة المكرمة بصاروخ باليستي يعد أعلى درجات الاستفزاز والاعتداء السافر على أطهر بقاع الأرض وعلى المقدسات الإسلامية ولمشاعر جميع المسلمين حول الـعالم ويتجاوز كل الحرمات ويتعدى كل الحدود حيث أن هذا العمل الإجرامي الدنيء يكشف الوجه الحقيقي والنوايا الحقيقية لهذه الـميليشيات والمتحالفين معها والذين يقفون علـى تزويدهم بالسلاح فمصدر السلاح البالستي يتحمل مسؤولية مشتركة مع الذي أطلقه في انتهاك صارخ للمحرمات".



وأكد معاليه أن "هذا العمل الإجرامي يكشف مجددا طبيعة التمرد الحوثي ودوره المتآمر على منطقتنا واستقرارها ويؤكد صواب موقفنا ضد التمرد والانقلاب على الشرعية في اليمن الشقيق ويزيدنا عزما وإصرارا على النجاح فـي مهمتنا. وقال إن "الإدانة والاستنكار لا تكفي أمام هذا الاعتداء الخسيس وموقف التضامن ضد من يقف خلف هذا العمل الآثم هو الحد الأدنى في نصرة مقدساتنا ورفض استهدافها".

 

وأضاف أن "دولة الإمارات إذ تحيي يقظة القوات السعودية الشقيقة في التصدي للعدوان الآثم علـى مكة الـمكرمة وبيت الله الحرام يحتم علـى العالم الإسلامي التكاتف والتعاضد للتصدي لهذا التصعيد الخطير وأن تتضافر جهودنا فـي موقف موحد قادر على ردع أعداء الإسلام والأمة الإسلامية لحماية أمننا ومقدسات الـمسلمين".

 

وأعلن معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش دعم دولة الإمارات ترشيح المملكة العربية السعودية للدكتور يوسف بن أحمد العثيميـن لمنصب الأميـن العامة لـمنظمة التعاون الإسلامي.

 

وتوجه معاليه بالشكر والامتنان للمملكة العربية السعودية علـى كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، مثمنا جهود الأمانة العامة الـمتواصلة الـمبذولة لتحقيق تطلعات وأهداف المنظمة وخدمة مصالـح شعوب الأمة الإسلامية.



وقال "إنه لشرف كبـيـر لنا أن نجتمع اليوم في المدينة المقدسة مكة المكرمة بالقرب من بيت الله الـحرام، قبلة المسلمين في صلواتهم بشتى أنحاء العالم، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يكلل أعمالنا بالنجاح والتوفيق ويوفقنا إلى كل ما يحقق الخيـر والعِزة والأمن والاستقرار لأمتنا الإسلامية".