الاتحاد

الاقتصادي

66 مليار درهم إجمالي الاستثمارات الأجنبية في الدولة


أمل المهيري:
أعلنت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أن الاستثمارات الأجنبية في الإمارات تضاعفت العام الماضي لتصل إلى 66,06 مليار درهم (18 مليار دولار) مقابل حوالي 33,03 مليار درهم (9 مليارات) دولار عام ،2004 متوقعة زيادة الاستثمارات الأجنبية في الدولة مع نهاية العام الجاري، خاصة وأن هناك العديد من رجال الأعمال الأجانب يطمحون في العمل من خلال الإمارات لما تقدمه من مزايا استثمارية عديدة ومتنوعة·
وقالت معالي الشيخة لبنى خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الاقتصاد الألماني ميكائيل جلوس الذي يزور الدولة حاليا على رأس وفد من رجال الأعمال والمسؤولين الألمان ضمن أعمال المنتدى الاقتصادي الإماراتي الألماني، إن الإمارات أصبحت من أكثر بلدان المنطقة جذباً للاستثمارات والمستثمرين الباحثين عن فرص حقيقية للاستثمار والربح في ظروف آمنة ومستقرة وبفضل السياسات المنفتحة التي تتبناها قيادتنا الرشيدة والموقع الجغرافي المتميز باتت الإمارات المنصة الرئيسية للراغبين في الانطلاق إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط وبلدان رئيسية في آسيا تمتلك أسواقاً واسعة وواعدة حيث تميزت الإمارات في مجال تجارة الترانزيت وارتفعت بصورة كبيرة إعادة الصادرات والتصدير إلى مختلف أنحاء العالم·
وأضافت: بخلاف الاستقرار السياسي والاجتماعي والانفتاح الذي تتمتع به الإمارات، لدينا مناخ مميز يندر وجوده في أي بلد آخر، فلا ضرائب، ومصادر الطاقة متوفرة، والقوى العاملة رخيصة، والبنية التحتية حديثة، وهي جميعاً مزايا يبحث عنها المستثمرون الراغبون في العمل والاستقرار في أي بلد·
وتحدثت معالي الشيخة لبنى عن العلاقات الإماراتية الألمانية، وقالت: تشهد العلاقات الإماراتية الألمانية طفرة كبيرة في مختلف المجالات، فأعداد السائحين الألمان القادمين إلى الإمارات في تزايد من سنة إلى أخرى، وكذلك الأمر بالنسبة لرجال الأعمال والمستثمرين والشركات، هناك نمو ملحوظ في نشاطها، وبالمقابل هناك تزايد في أعداد الإماراتيين والمقيمين في الإمارات الذين يقصدون ألمانيا للتعليم والعلاج والبحث عن شراكات اقتصادية مؤكدة حرص قيادة البلدين على تعزيز هذه العلاقات وتنميتها والاستفادة من المزايا المتوفرة في كليهما·
ورداً على سؤال حول أعمال المنتدى وحجم التجارة البينية بين الإمارات ألمانيا قالت الشيخة لبني القاسمي أن المنتدى يركز بالأساس على تعريف رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين بالفرص المتاحة في مجالات الاستثمار المختلفة، مشيرة إلى أن المنتدى الذي سيعقد العام المقبل في أبوظبي، وتبدأ جولة في ميونخ يوم غد حيث يمثل الدولة وفد كبير يضم مسؤولين من وزارة الاقتصاد ورجال أعمال إماراتيين·
أما بشأن التجارة البينية فقد أشارت الشيخة لبنى، إلى أن التعاون الألماني الإماراتي يقفز إلى الأمام بفضل حرص البلدين على تعزيز الشراكة الاقتصادية في مختلف المجالات، فألمانيا تتمتع بمكانة خاصة في العلاقة التجارية مع الإمارات، حيث تقدر حجم التجارة بين البلدين بحوالي 4,3 مليار دولار (15,8 مليار درهم) العام الماضي، موضحة أن هذه الأرقام تشهد نمواً ملحوظاً من عام 2002 والذي قدرت خلال التجارة بين البلدين بنحو 2,6 مليار دولار (9,5 مليار درهم)·
وأوضحت هناك فرص كبيرة متاحة أمام الشركات الألمانية والمستثمرين للعمل في الإمارات والاستفادة من بيئة الاقتصاد الممتازة والإمارات تفتح أبوابها للشركاء الألمان للمساهمة في مختلف الأنشطة الاقتصادية وتحقيق شراكة حقيقية مع القطاعين العام والخاص مشيرة إلى أن شركة دايملر كرايلسر الألمانية تعمل في الإمارات منذ فترة وتعد نموذجاً يمكن للشركات الألمانية القياس عليه لمعرفة طبيعة المناخ الاستثماري في الإمارات·
وذكرت أن الدولة تسعى حالياً للتركيز على القطاع الصناعي وتنمية صناعة البتروكيماويات وبالتالي فالتقنية الألمانية سيكون لها دورا مهما وكبيرا في المرحلة المقبلة للدخول في شراكة مع الشركات الألمانية الكبرى في هذا المجال·
من جانبه قال وزير الاقتصاد الألماني ميكائيل جلوس أن الإمارات حققت معدلات نمو كبيرة خلال فترة وجيزة من الزمن حتى أصبحت مركز الثقل الاقتصادي لمنطقة الخليج والمنطقة العربية، وأضاف 'رغم بعد المسافة بين ألمانيا والإمارات واختلاف الثقافات والمناخ الاقتصادي إلا أن البلدين حققا نمواً كبيراً في العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة مشيراً إلى أن المنتدى الاقتصادي هو خطوة طبيعية تعبر عن رغبة البلدين في تعزيز العلاقات الاقتصادية ودفعها نحو مزيد من النمو وفتح آفاق لمزيد من فرص الاستثمار أمام رجال أعمال الإمارات ونظرائهم الألمان·
وأوضح أن العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وألمانيا تسير بخطى ثابتة نحو النمو في مختلف المجالات حيث تعد الإمارات الشريك الأهم لألمانيا في المنطقة العربية نتيجة لتنامي التجارة البينية بين البلدين والتي يمكن لها أن تنمو بمعدلات أكبر في السنوات المقبلة بفضل حرص الطرفين على تعزيز العمل الاقتصادي المشترك·
من جهة أخرى قدم خليفة بن ربيع عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي عرضاً شاملاً عن مناخ وفرص الاستثمار بدولة الإمارات في ملتقى الشراكة الاقتصادية الإماراتية الألمانية، وقال إن الإمارات توفر مناخا استثماريا متميزا وحوافز عديدة وكبيرة للمستثمرين وللشركات الأجنبية الراغبة في العمل والاستثمار في الدولة موضحا أن أهم هذه الحوافز عدم وجود ضرائب على الدخل والأرباح وانخفاض الرسوم الجمركية وإمكانية تملك المشروعات الصناعية بصورة كاملة وسهولة تحويل الأرباح بالإضافة إلى البنية التحتية المتطورة التي تغطي كافة المجالات بالإضافة إلى قطاع مالي ومصرفي على قدر عال من التطور والتقنية·

اقرأ أيضا