الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
لصلته بجماعة حاولت اغتيال الرئيس الإندونيسي السجن 15 عاماً لباعشير
17 يونيو 2011 00:49

جاكرتا (وكالات) - أصدرت محكمة إندونيسية أمس، حكماً بالسجن 15 عاماً على رجل الدين الإندونيسي المتشدد أبو بكر باعشير لصلته بجماعة كانت تهدف إلى قتل رئيس البلاد. ويعتبر سجن باعشير خطوة مهمة ضمن مساعي الحكومة الإندونيسية لإضعاف شوكة الجماعات الإرهابية، لكن كثيرين لا يقللون من خطر شن هجمات في أكبر الدول الإسلامية سكاناً من قبل متشددين آخرين. ولا يحظى باعشير بتأييد واسع في إندونيسيا، لكن محللين قالوا إن إدانته قد تؤجج مشاعر المتشددين الذين تعهد بعضهم بالثأر لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في هجوم أميركي في باكستان الشهر الماضي. ومما أبرز هذه المخاطر رسالة نصية مجهولة المصدر انتشرت في أنحاء العاصمة هذا الأسبوع، حذرت من انفجار 36 قنبلة في أماكن متفرقة من البلاد في اللحظة التي ينطق فيها القاضي بالحكم. وقال أنسياد مباي رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في اندونيسيا “كلما كان الحكم أقسى كلما كان أفضل إذ سيكون خطوة أخرى للقضاء على التطرف بين المزيد من الشبان”. وأضاف “وضعه خلف القضبان لن يؤثر على المخاطر الأمنية، لكن لا يزال من الأفضل إبعاده عن إلقاء خطب تحض على الكراهية”. وكانت الشرطة قد عززت الإجراءات الأمنية، حيث نشرت 2900 ضابط في المحكمة الواقعة بجنوب جاكرتا، وتم التشويش على خطوط الهاتف وتمركز قناصة فوق أسطح المباني المحيطة بمبنى المحكمة. وواجه باعشير (72 عاماً) اتهامات بدعم جماعة شبه عسكرية سعت إلى زعزعة الاستقرار في أكبر اقتصاد في منطقة جنوب شرق آسيا، وتحويل الدولة المعتدلة دينياً إلى دولة أصولية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©