السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
ميقاتي: لسنا حكومة مواجهة ونمتلك الثلث المعطل
ميقاتي: لسنا حكومة مواجهة ونمتلك الثلث المعطل
17 يونيو 2011 00:44
بيروت (الاتحاد) - عقدت اللجنة الوزارية المكلفة بإعداد البيان الوزاري للحكومة اللبنانية أول اجتماع لها أمس، برئاسة نجيب ميقاتي، على أن تعقد اجتماعها الثاني عصر يوم الثلاثاء المقبل. وأوضح بيان مقتضب صدر عن الاجتماع بأنه تم وضع النقاط الأساسية للبيان الوزاري، وسيتم الانتهاء منه مطلع شهر يوليو المقبل لنيل ثقة البرلمان. وأكدت مصادر اللجنة لـ«الاتحاد» أن البيان الوزاري سيكون مختصراً، وسيتكون من 5 أو 6 صفحات فقط، وسيتضمن المسائل الاقتصادية والاجتماعية الأساسية التي تهم المواطنين. وأن جلسات اللجنة ستكون أيضاً مختصرة، 4 أو 5 جلسات على أقصى تقدير. وأن اللجنة اتفقت على ضم الوزيرين جبران باسيل ووليد الداعوق إليها. وأعلن الرئيس ميقاتي خلال اجتماع اللجنة الوزارية أن حكومته ستواجه تحديات داخلية وخارجية، وهي ليست حكومة بصدد مواجهة المجتمع الدولي. وأشار إلى وجود ثلث معطل في الحكومة قادر على عدم تمرير أي قرار من شأنه التسبب في أي إشكالية سواء في الداخل أو الخارج. من جهته، واصل فريق 14 مارس هجومه العنيف على الحكومة الجديدة، مؤكداً اعتزامه تشكيل «حكومة ظل» مضادة لمواجهة حكومة ميقاتي الذي وصفها بـ«الكيدية» وحكومة «حزب الله» و«سورية النهج والعمل»، وتوقع سقوطها في القريب العاجل. فيما وصف عضو كتلة «المستقبل» النائب خالد الضاهر الحكومة بـ«الحكومة الانتحارية». وقال خلال لقاء تضامني مع نازحي سوريا إلى عكار في شمال لبنان إن «هذه الحكومة ستسقط قريباً لأنها جاءت بالتهديد والإكراه». ووصف زميله في نفس الكتلة النائب عمار حوري الحكومة الجديدة بـ«حكومة حزب الله»، معتبراً في حديث تلفزيوني «إن حزب الله شكلها بناء على ضوء أخضر من سوريا». وقال «إن قوى 14 مارس لن تترك فاصلة أو نقطة إلاّ، ويتم التعليق عليها لأنه ما بني على انقلاب فهو انقلاب». أما رئيس الهيئة التنفيذية لـ«القوات اللبنانية» سمير جعجع فقال أمام وفد في مقره في معراب بشمال بيروت أمس «قوبل تشكيل حكومة ميقاتي بالصمت العربي والدولي وتشكيك غربي كامل مع بعض التحذيرات الشديدة اللهجة». وتساءل: ما الذي تستطيع إنجازه هذه الحكومة التي استنكرها أكثر من نصف الشعب اللبناني؟ الإفراج عن هولنديين اختطفا من لبنان إلى سوريا بيروت (وكالات) - قال مسؤول بالسفارة الهولندية في بيروت أمس إن مسلحين اختطفوا، لفترة قصيرة، اثنين من الدبلوماسيين الهولنديين في سهل البقاع بشرق لبنان الشهر الماضي وسلموهما إلى السلطات السورية التي أفرجت عنهما في وقت لاحق. وقال نائب رئيس البعثة هانز بيتر فان دير وود إن الدبلوماسيين كانا في سيارة تحمل لوحات معدنية دبلوماسية عندما تم إيقافهما بواسطة مسلحين يستقلون سيارة أخرى. وقال “تم إيقاف اثنين من الدبلوماسيين يوم 24 مايو في الطريق العام شمالي بعلبك. وتم نقلهما إلى السلطات السورية داخل سوريا التي أعادتهما إلى لبنان”. وقال وود إن الدبلوماسيين المعتمدين في لبنان وسوريا عادا إلى لبنان في نفس اليوم بعدما أدركت السلطات السورية أنه تم نقلهما عبر الحدود بواسطة مسلحين. وعاد الدبلوماسيان منذ ذلك الحين إلى سوريا وهما الآن في دمشق. وأضاف وود إن سبب خطفهما لم يعرف، وأضاف أن السفارة أجرت اتصالات مع السلطات اللبنانية والسورية بشأن الموضوع.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©