الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
«الانفصاليون» يسيطرون على بلدات في جنوب اليمن
17 يونيو 2011 00:33

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)- سيطر مسلحون انفصاليون أمس على عدة بلدات بمحافظة لحج جنوبي اليمن، فيما أعلنت السلطات الأمنية اعتقال 10 مسلحين للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم “القاعدة” . وقال مصدر أمني إنه “تم ضبط سبعة أشخاص يشتبه بانتمائهم الى القاعدة أمس الأول في حي الدرين بعد تسللهم من محافظة أبين كما تم ضبط عدد من الأسلحة الرشاشة كانت بحوزتهم”. وأضاف أن أجهزة الأمن اعتقلت الثلاثاء ثلاثة أشخاص “كانوا يحاولون وضع متفجرات” بجوار فندق فينسينا. وتشهد مدينة عدن إجراءات أمنية مكثفة بسبب المخاوف من تسلل مسلحي “القاعدة” من زنجبار المجاورة. من جهته، أكد مدير شرطة عدن العميد غازي أحمد اعتقال العشرة على حاجز تفتيش أمس الأول إثر وصولهم من ابين . ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عنه قوله إن الأسلحة ضبطت في واحدة من السيارتين اللتين كانوا يستقلونها. وقال مسؤول أمني محلي إن قوات الأمن كثفت نقاط التفتيش العسكرية والدوريات لحراسة البنوك والمباني الحكومية في عدن وأنها احبطت محاولة لتفجير فندق. وقال “القت قوات الأمن القبض على مخربين كانوا يحاولون زرع عبوة ناسفة في فندق في عدن”. وقال إن خمسة آخرين اعتقلوا لإطلاقهم النار على سكان وهجومهم على متاجر في منطقة المنصورة في عدن. وقالت وزارة الدفاع اليمنية إن شخصين قتلا اليوم أمس بعد أن أطلق “ارهابيون” قذائف مورتر في مدينة زنجبار بمحافظة ابين التي فر أغلب سكانها. في غضون ذلك هاجم ملثمون مباني في منطقة مسامير بجنوب اليمن أمس في أحدث موجة من هجمات المسلحين في المنطقة. وقال سكان لرويترز عبر الهاتف إن المقاتلين استولوا لفترة وجيزة على مبنى إداري للقوات الأمنية ومكاتب في منطقة مسامير. وقال ساكن “وقعت معركة طويلة مع قوات الأمن”. وأضاف أن المسلحين تراجعوا بعدما نفدت ذخيرتهم. وأكدت مصادر محلية متعددة لـ«الاتحاد»، إن مسلحين انفصاليين سيطروا بالكامل على مديرية “المسيمير”، شمال مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج، التي شهدت، الأربعاء، مواجهات مسلحة بين قوات الأمن ومسلحين ينتمون إلى تنظيم القاعدة، أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة أربعة آخرين. وأشارت إلى أن المسلحين الانفصاليين سيطروا على كافة المقار الحكومية في “المسيمير” وأنهم “رفعوا الأعلام الانفصالية”، التي تعود إلى دولة ما كان يعرف بـ”جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية”. وصادر المسلحون ناقلة غاز بعد أن تمكنوا من فرض سيطرتهم على مبنى إدارة الأمن العام بالمدينة. وأوضحت أن مسلحين انفصاليين آخرين أقاموا عدد من نقاط التفتيش بين مديرتي الحبيلين والملاح شمال لحج، وأنهم رفعوا الأعلام الجنوبية في تلك النقاط. من جهته، قلل محافظ لحج أحمد المجيدي من خطورة الانتشار المسلح لعناصر “الحراك الجنوبي” في أنحاء مختلفة من محافظة لحج.وقال المجيدي، في اتصال هاتفي مع «الاتحاد» :” هذه أعمال تحدث من وقت لآخر”، مؤكداً أن القوات الحكومية تفرض سيطرتها على كافة المديريات المحافظة. ونفى محافظ لحج الأنباء التي تحدثت عن “اعتكافه” بمدينة عدن على خلفية “توجيهات عليا بتسليم مدينة الحوطة لمسلحي “القاعدة””، معتبرا أن قوات الأمن “لقنت عناصر القاعدة درسا قويا” فجر الأربعاء الماضي. الى ذلك قال مسؤول اميركي ان خطة وضعتها ادارة الرئيس باراك اوباما للتوسع في استخدام طائرات بدون طيار ضد متشددين في اليمن تواجه عقبات وستأخذ جهدا كبيرا حتى تطبق بشكل كامل. واضاف المسؤول الذي اطلع على الخطة لرويترز أن الأمر “قد يستغرق أشهرا لا أسابيع” حتى يمكن لوكالة المخابرات المركزية استخدام هذه الطائرات في اليمن. ويقول مسؤولون أميركيون آخرون إن السي.آي.إيه تحاول بناء قدرة استطلاع وهجوم في اليمن بالطائرات بدون طيار مماثلة للبرنامج الذي تستخدمه الوكالة ضد المتشددين في المناطق القبلية على طول الحدود الباكستانية مع افغانستان. لكن المسؤولين قالوا ان الاضطرابات في اليمن تعوق جهود الوكالة لتوسيع انشطتها. ويقول مسؤولون إن حالة الفوضى التي تشهدها الحكومة اليمنية والاحتجاجات المناهضة لها في الآونة الأخيرة تجعل من الصعب انشاء مثل هذا النوع من الهيكل المادي ونشر معدات لتشغيل برنامج للطائرات بدون طيار. كما تجعل هذه الأمور المعاكسة من الصعب على الوكالات الأميركية جمع هذا النوع من المعلومات الدقيقة اللازمة لشن الطائرات بدون طيار هجمات صاروخية مع ضمان ابقاء الضحايا المدنيين عند الحد الأدنى.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©