الاتحاد

الرئيسية

البحرين: الادعاءات الإيرانية ضد سيادتنا باطلة وتهدد استقرار المنطقة

خالد آل خليفة ووزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنير لدى توقيعهما اتفاقية تعاون بين البحرين وفرنسا في المنامة أمس الأول

خالد آل خليفة ووزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنير لدى توقيعهما اتفاقية تعاون بين البحرين وفرنسا في المنامة أمس الأول

احتجت البحرين رسميا أمس على تصريحات أدلى بها مسؤولون إيرانيون رأت فيها مساسا بسيادتها واستقلالها، في حين سخر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى من المزاعم الإيرانية بأحقيتها في البحرين، قائلا إن مملكة البحرين دولة عربية عضو في الجامعة العربية، وهي دولة ذات سيادة لا يؤثر فيها مثل هذا التصريح أو ذاك·· وذكرت وكالة أنباء البحرين الرسمية، أن وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أبلغ السفير الإيراني لدى المنامة ''احتجاج مملكة البحرين على التصريحات التي أدلى بها عدد من المسؤولين الإيرانيين والتي تمس سيادة واستقلال مملكة البحرين''· وأضافت الوكالة أن وزير الخارجية أكد خلال اللقاء أن التصريحات الأخيرة لعدد من المسؤولين الإيرانيين تتعارض مع علاقات حسن الجوار بين البلدين'' و''مع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي''· وأفادت الوكالة أن هذا الاحتجاج يأتي إثر كلمة ألقاها علي أكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام فى مكتب قائد الثورة في مدينة مشهد الإيرانية قبل أيام والتي ''ادعى فيها بتبعية البحرين لإيران، واصفا إياها بأنها كانت فى الأساس المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة وكان يمثلها نائب في مجلس الشورى الوطني''· ونقلت الوكالة عن الشيخ خالد قوله ''هذه التصريحات الباطلة لا تخدم تطوير العلاقات بين البلدين الجارين ومصلحة شعبيهما ومصلحة الأمن والاستقرار في المنطقة ··كما لا تتجاوب مع المبادرات العديدة التي طرحتها مملكة البحرين والرامية إلى تعزيز العلاقات وتطويرها''· من جهته، أكد السفير الإيراني في المنامة حسين عبداللهيان أن ما جاء في الصحف المحلية على لسان ناطق نوري ''عار عن الصحة'' ونفى أن يكون هذا التصريح ''صدر عنه''· وقال عبداللهيان لوكالة أنباء البحرين ''الجمهورية الإيرانية تؤكد دائما على سيادة مملكة البحرين واستقلالها وتحرص على استمرار تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين''· وأشارت الوكالة إلى ان وزارة الخارجية البحرينية كانت طلبت ايضاحات من السفارة الإيرانية فى المنامة في الرابع من فبراير الحالي حول تصريحات مشابهة صدرت عن مسؤول إيراني في 27 يناير الماضي· وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية قال أمس الأول تعليقا على تصريحات ناطق نوري، ان بعض السياسيين الإيرانيين ''طامعون'' و''مسكونون بأحلام التوسع على اراضي الغير''·
من جهته، أكد أمين عام الجامعة العربية ان مثل هذه التصريحات تضر ضررا بالغا والموقف العربي صامد إزاء البحرين· ولا يمكن أن يكون هناك مساس بالبحرين بغض النظر عن كون هذه التصريحات من هذا الطرف أو ذاك فأي مساس بأي دولة عربية من أي طرف نحن نرفضه وهو مسألة غير مقبولة·
وتساءل موسى ''هل الذين أدلوا بهذا الكلام هو مجرد آراء فردية أم توجه جديد وإذا كان توجها جديدا فنحن نعتبره أمرا خطيرا''·
وكان حسين شريعتمداري، مستشار المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، ومدير تحرير صحيفة ''كيهان'' المحافظة شبه الرسمية، زعم الثلاثاء الماضي أن ''هناك حسابا منفصلا للبحرين بين دول مجلس التعاون''، وقال في افتتاحية صحيفته ''إن البحرين جزء من الأراضي الإيرانية، وأنها انفصلت عن إيران اثر تسوية غير قانونية بين الشاه المعدوم وحكومات الولايات المتحدة وبريطانيا، وان المطلب الأساسي للشعب البحريني حاليا هو إعادة هذه المحافظة ـ التي تم فصلها عن إيران، إلى الوطن الأم والأصلي، أي إيران، ومن بديهيات الأمور انه لا يجب ولا يمكن التخلي عن هذا الحقالمطلق لإيران والناس في هذه المحافظة التي تم فصلها''·

اقرأ أيضا

السعودية تشارك في ورشة عمل "السلام من أجل الازدهار" في البحرين