الاتحاد

الإمارات

جامعة زايد تشارك في ترميم آثار رأس الخيمة


دبي- منى بوسمرة:
انتهت طالبات قسم التصميم والفنون بكلية الآداب والعلوم بجامعة زايد مؤخرا من مشروعهن البحثي حول إعادة ترميم بعض المناطق الأثرية في إمارة رأس الخيمة بالتعاون مع المتحف الوطني فى الإمارة، وشمل البحث ترميم أشهر المواقع التاريخية والأثرية في إمارة رأس الخيمة الذي بدأ منذ عام 2003 بمشاركة 60 طالبة من قسم التصميم والفنون اللاتي يدرسن التصميم الداخلي والديكور وفن الجرافيكس·
وقد قامت الطالبات خلال فترة بحثهن بإجراء مسح جغرافي شامل على المواقع الجبلية والمناطق المحيطة برأس الخيمة مستخدمين بذلك نظام 'جي بي إس' التقني الحديث الذي يعتمد على التقاط الإشارات عن طريق القمر الصناعي وقياس المواقع الثلاثية الأبعاد وإعادة تشكيل وتصميم القرى المهجورة والمباني القديمة·
ويجري حالياً الإعداد لشرائط فيديو ودي في دي باللغتين العربية والإنجليزية ليتم توزيعها على طلاب وطالبات الجامعات والمدارس في دولة الإمارات·
واستعرضت طالبات جامعة زايد أمس خلال اليوم التراثي والثقافي والذي نظمته الجامعة بإشراف أساتذة الكلية، مشروعهن البحثي حول إعادة ترميم بعض المناطق الأثرية في إمارة رأس الخيمة بالتعاون مع المتحف الوطني بالإمارة وذلك بمقر الجامعة بدبي·
وتضمن البرنامج تنظيم ندوة حول كيفية الحفاظ على الأماكن الأثرية بالدولة تحـدث فيـها البـاحث د· راشد بوخش من بلدية دبي بالإضافة إلى عرض علمي للطالبات حول مراحل إعادة ترميم أشهر المواقع التاريخية والأثرية في إمارة رأس الخيمة الذي بدأ منذ عام ·2003 وأعرب د· سليمان الجاسم مدير جامعة زايد عن اعتزاز الجامعة بالمشاركة في مثل هذا المشروع الوطني بالتعاون مع المسؤولين والمتخصصين في إمارة رأس الخيمة·
وأضاف د· رونالد هوكر الأستاذ بقسم التصميم والفنون بكلية الآداب والعلوم بجامعة زايد والمشرف على المشروع أن الجامعة سعت للمشاركة في هذا المشروع نظرا لتميز إمارة رأس الخيمة بموقع جغرافي وتاريخي متميز فقد حباها الله بمناظر وطبيعة ساحلية خلابة بالإضافة إلى طبيعة المناطق الجبلية التي تتمتع بمواد خام نادرة مثل الحجارة الطينية وأوراق سعف النخيل والحصر والصخور والحجارة الجبلية· كما توجد بالإمارة عدة أبنية ومواقع أثرية يعود تاريخها قبل عام 1880 كما تشمل منازل ومباني قديمة ومساجد يرجع تاريخها لعصور قديمة'·
ومن جانبها أوضحت الطالبة دانة المزروعي التي قامت بتنظيم اليوم التراثي أنه بالإضافة للمحاضرة التراثية التي قدمها د· راشد بوخش قامت الطالبات المشاركات بإعداد معرض تضمن لوحات عن مراحل المشروع التراثي في رأس الخيمة إلى جانب جلسة حوارية مع المتخصصين خلال الندوة·
أهداف المشروع
وأشار د· سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إلى أن المشروع يستهدف إتاحة الفرصة لطالبات الكلية لتعلم واكتساب المهارات البحثية واللاصفية من خلال المساقات الدراسية اللاتي يدرسنها بالكلية والتعرف على طرق البحث والتوثيق وترميم المواقع الأثرية الشهيرة في الإمارة· وتمكنت الطالبات خلال المشروع من التعرف على أشكال التصميمات المختلفة وتطبيق مهاراتهن عملياً'·

اقرأ أيضا