الاتحاد

الرياضي

مشـاكـس يظفـر بلقـب شــراعيــة أبوظبـي


تغطية - محمد عيسى:
تصوير - أحمد مرزوق:
رسم 163 محملاً بأشرعته البيضاء على سطح الخليج العربي لوحة تراثية جسدت حقبة زمنية مهمة في تراثنا العربي الأصيل من خلال الملحمة البحرية التراثية التي امتدت ودارت احداثها الشيقة والتنافسية لمسافة خمسة عشر ميلاً بحرياً هي مسافة سباق أبوظبي للمحامل الشراعية فئة 43 قدماً، الذي شهد اقبالاً من كافة المحامل من مختلف امارات الدولة قاصدة العاصمة للمشاركة في العرس والمهرجان البحري الكبير الذي اسدل ستاره على كاسر أمواج أبوظبي، فيما كانت انطلاقته قبالة سواحل جزيرة الضبعية التي شهدت تجمهر وتجمع المحامل قبل 24 ساعة من الانطلاقة ليضع النواخذة الرتوش النهائية واللمسات الاخيرة على الشراع والآلة والمحامل قبل صيحة السيه ايذانا برفع الاشرعة لتعانق بألوانها البيضاء الزاهية عنان السماء وتترك المراسي وليطلق العنان للمحامل لتشق عباب البحر قاصدة خط النهاية هناك عند مدخل كاسر أمواج العاصمة أبوظبي بعد ان شارك في المهرجان البحري والكرنفال التراثي الرائع أكثر من ألف وخمسمائة بحار ونوخذة ظلوا يرفعون الاشرعة تارة وينزلوها تارة أخرى ويسعون بما أوتوا من مهارة وقوة لمساعدة المحامل على أخذ الوضعية الأنسب والأفضل لملء الشراع بالهواء وبالتالي زيادة سرعة المحامل التي لم تخيب ظن النواخذة والبحارة فسارت بسرعة كانت جيدة في مثل هذه السباقات ولتدور رحى المنافسة على امتداد الخمسة عشر ميلاً بحرياً بين المحامل المائة والثلاثة والستين المشاركة فعلياً في السباق والتي قد اصطفت عند خط النهاية قبالة سواحل جزيرة الضبعية·
مسارات تقليدية
ولما اكتسبت مثل هذه السباقات شعبية واقيمت لعدة مرات·· بل تقام عدة مرات في السنة فإن النواخذة والبحارة قد تمرسوا بشكل كبير عليها واكتسبوا من الخبرة ما فيه الكفاية للتعامل مع معطيات السباق والرياح التي غالبا ما تكون الشغل الشاغل·· بل هي محور السباق وأحد ظروفه وعوامله الرئيسية في النجاح·· ولمثل هذه السباقات التراثية البحرية عادة ما تكون هناك ثلاثة مسارات يتخذها البحارة ويختارها النوخذة حسب رؤيته وحسابات خاصة له قد وضعها بناء على ظروف السباق ومعطيات محملة والشراع·· وان كانت سرعة الرياح واتجاهها هي العامل الأكثر تحكماً في اتخاذ مثل هذا القرار·· لكن لكل نوخذة رؤيته الخاصة وحساباته التي يؤمن بها ويثق بها·· ففي سباقات المحامل التراثية الشراعية غالباً ما تأخذ المحامل ثلاثة مسارات هي السافل·· اي الخط الذي في اقصى يمين خط البداية وهو الخط الذي يكون قريباً من الساحل والمسار الثاني هو العالي وهو المسار الذي تأخذه عادة المحامل التي تصطف في الجزء الشمالي - اليسار - من خط البداية والذي يكون خط السير فيه اكثر ما يكون بعرض البحر وباتجاه العمق البعيد عن الساحل أما المسار الثالث وهو المسار الوسط والذي تتخذه المحامل التي تصطف في منتصف منطقة الوسط في خط البداية وهو مسار يكون بين السافل والعالي ولكل مسار ايجابياته وسلبياته، وكما ذكرت فإن سرعة واتجاه الرياح دائماً ما تكون صاحبة الفضل والكلمة العليا في ترجيح مسار على آخر·· كما ان لكثافة المحامل في السير بمسار معين له تأثيره حيث تحتاج المحامل للهواء والذي ما يتأثر انسيابه وسرعته اذا ما كتظت المحامل في منطقة صغيرة وتقاربت الى بعضها البعض·· وهو ما يهرب منه النوخذة صاحب الحنكة والفطانة·
صراع الأقوياء
وبعد انطلاق اشارة بدء السباق لم يكن من السهولة تحديد المتصدر بعد ان تناثرت المحامل في عرض البحر واتخذت كل مجموعة خط سير معين·· فمجموعة فضلت السير في السافل واخرى اختارت الوسط فيما ذهبت الفئة الثالثة للعالي واختارته مسارا لها وكان الصراع مجموعاً بين المسارات الثلاثة لتحديد هوية البطل قبل التلاقي عند خط النهاية الذي هو هدف المحامل المائة والثلاثة والستين وكما كان الصراع بين المسارات وكان هناك صراع داخلي بين المحامل في كل مسار·· ففي مجموعة السافل كان الصراع شديداً وقوياً وكذلك الحال بالنسبة لمحامل الوسط والعالي ايضاً·· فكل قارب كان هدفه واضحا وصريحا وهو الوصول لخط النهاية خلال اقصر فترة زمنية ممكنة لنيل الناموس واكمال الفرصة بالملحمة التراثية البحرية·· مع قناعة مطلقة بأن الناموس الحقيقي لهم هو مشاركتهم وتواجدهم في احياء هذا الإرث وهذه الرياضة وتجسيد هذه اللوحة التراثية ومشاركتهم واخوانهم في رسم اللوحة التراثية·· فالفرحة الحقيقية لهم كانت بتواجدهم على حشد المحامل فيما كان الناموس الثاني هو لقب السباق واعتلاء منصة التتويج الذي سيكون في النهاية لواحد من بين المائة والثلاثة والستين·
الثلاثة الأوائل
وبعد شد وجذب لأكثر من ساعتين ونصف تقويباً ابتسم الحظ للمحمل مشاكس لمالكه محمد راشد المري وبقيادة النوخذة خليفة راشد المري ليفوز بلقب السباق عن جدارة واستحقاق ويواصل سلسلة نجاحاته وتألقه في السباقات التي اقيمت مؤخراً فيما جاء بالمركز الثاني المحمل أطلس لمالكه فرج بطي المحيربي وبقيادة النوخذة احمد راشد السويدي واحتل المحمل طوفان لمالكه سعادة عبد الله المسعود وبقيادة النوخذة أحمد سعيد الرميثي المركز الثالث ليصعد الثلاثة منصة التتويج ويتقاسموا ألقاب وكؤوس المراكز الثلاثة الأولى للسباق·
مشاكس المشاكس
وفي عرض البحر ومنذ الوهلة الأولى ظهرت مشاكسات المحمل مشاكس لمالكه محمد راشد المري وبقيادة النوخذة خليفة راشد المري فتقدم وقاد كوكبة السافل رافضاً أي تقدم لأي منافس أو التراجع والتقهقر للخلف، فانطلق للأمام وللريادة منذ الوهلة الاولى واحكم بقبضة من حديد على مركزه طوال مسار السباق الذي شهد منافسة قوية ومحاولات من عدة محامل للتقدم عليه لكن سرعة المحمل وخبرة نواخذه حالت دون انجاح كل محاولات المنافسين التي باءت بالفشل أمام مشاكس وكانت اخطر المحاولات جاءت من المحمل أطلس الذي ظل نداً ومنافساً عنيداً منذ البداية لمشاكس قبل ان يدخل طوفان على الخط ويشكل مع أطلس ثنائيا مزعجا للمحمل مشاكس الذي حافظ على صدارته بفضل مهارة نواخذه وبحارته الذين اجادوا التعامل مع الظروف وانجزوا كل المهمات الموكلة لهم بسرعة واتقان ساعدت على زيادة سرعة المحمل وخاصة في الامتار الأخيرة التي شهدت صراعاً قوياً وزيادة في سرعة المحامل لكن مشاكس رفض التنازل عن الصدارة وليحتفل بالناموس عند مدخل كاسر الأمواج عندما كان أول الواصلين لخط النهاية كاتبا نهاية في غاية السعادة لنفسه بعد ان توج عطاؤه وجهد بحارته باللقب الغالي·
النتائج الكاملة
واذا كان مشاكس و أطلس و طوفان حسموا المراكز الثلاثة الأولى فإن بقية المراكز كانت بطولة بحد ذاتها لبقية المحامل التي تنافست على ما تبقى من المراكز المتقدمة لتنتهي الملحمة بفوز المحمل تايب لمالكه خالد محمد الرميثي وبقيادة النوخذة راشد محمد بالمركز الرابع وحل خامساً القارب مقصص لمالكه مصبح راشد الفلاسي وبقيادة النوخذة أحمد محمد الرميثي وبالمركز السادس القارب الوصف لمالكه حمد مصبح وبقيادة النوخذة محمد حمد وبالمركز السابع القارب صراع لمالكه مروان علي وبقيادة النوخذة محمد راشد وبالمركز الثامن القارب عزام بقيادة مالكه النوخذة أحمد راشد وبالمركز التاسع المحمل غازي لسعادة عبد الله المسعود وبقيادة النوخذة خليفة علي وبالمركز العاشر المحمل لفان لمعالي عبد الرحمن السيد الهاشمي وبقيادة النوخذة علي عتيق وبالمركز الحادي عشر المحمل القفاي للشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم وبقيادة النوخذة مطر محمد وبالمركز الثاني عشر القارب جاسي بقيادة النوخذة خادم جمعة وبالمركز الثالث عشر القارب فزاع بقيادة النوخذة خميس عبيد وبالمركز الرابع عشر القارب عاتي للشيخ راشد بن محمد آل مكتوم وبقيادة النوخذة عبيد الطاير وبالمركز الخامس عشر القارب العديد بقيادة النوخذة سيف علي وبالمركز السادس عشر القارب سروال لصاحب السمو رئيس الدولة وبقيادة النوخذة أحمد ثاني الرميثي وبالمركز السابع عشر القارب مشهور بقيادة النوخذة سالم ثاني وبالمركز الثامن عشر القارب لطام لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وبقيادة محمد ثاني الرميثي وبالمركز التاسع عشر البرق لسمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان وبقيادة النوخذة مكتوم عتيق وبالمركز العشرين القارب العز بقيادة النوخذة سلطان أحمد وبالمركز الحادي والعشرين المحمل ليوا لمعالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد بقيادة النوخذة خليل مطر وبالمركز الثاني والعشرين المحمل دبي بقيادة النوخذة يوسف عبد الله وبالمركز الثالث والعشرين المحمل صايب بقيادة النوخذة عبد الله محمد وبالمركز الرابع والعشرين القارب الزعيم بقيادة النوخذة عبيد جمعة وبالمركز الخامس والعشرين المحمل أبو الأبيض لصاحب السمو رئيس الدولة وبقيادة النوخذة ثاني عتيق وبالمركز السادس والعشرين المحمل الكايد لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وبقيادة النوخذة عبد الله أحمد وبالمركز السابع والعشرين القارب رجام بقيادة النوخذة أحمد طارش وبالمركز الثامن والعشرين القارب كلية البحرية بقيادة النوخذة محمد عبد الرحيم وبالمركز التاسع والعشرين ميسوري بقيادة النوخذة عبد الله سهيل وبالمركز الثلاثين المحمل موادع بقيادة النوخذة عبد الله أحمد·

اقرأ أيضا

هاني رمزي ينتقد لاعبي منتخب مصر: بعضهم كان يشعر أنه "في رحلة"