الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
مواطنو المنطقة الغربية يثمنون قرارات «تنفيذي أبوظبي» لتوفير القروض السكنية
مواطنو المنطقة الغربية يثمنون قرارات «تنفيذي أبوظبي» لتوفير القروض السكنية
16 يونيو 2011 23:36

أشاد مواطنو المنطقة الغربية من المستفيدين من قروض ومنح الإسكان بقرارات المجلس التنفيذي الأخيرة، بشأن دعم خطط التوطين وتسريع إنجاز المشاريع التي تخدم المواطنين. وعبروا عن امتنانهم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، بعد تخصيص ميزانية لقروض إسكان المواطنين، والتي تبلغ قيمتها 7 مليارات درهم، ضمن موازنة العام 2011. وأوضح حسن سهيل بن عفصان المزروعي، أحد المستفيدين من قروض الإسكان في المنطقة الغربية، أن القرارات الأخيرة للمجلس التنفيذي تعكس مدى اهتمام الحكومة بالمواطنين، وسعيها الدؤوب لتوفير سبل الراحة كافة لأبناء الوطن في كل مكان، متوجهاً بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، على جهود سموهم في دعم مواطني المنطقة الغربية، وهو ما انعكس على حركة التطوير والتنمية الشاملة التي تشهدها “الغربية” حالياً. الاستقرار الأسري وأشار المزروعي إلى أنه قدم طلباً للحصول على قرض سكني لدى الجهة المختصة في أبوظبي، والذي يعتبر مساهماً رئيسياً في تحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين، خاصة أن توفير السكن المناسب هو ما يشغل بال العديد من الشباب والأهالي، وبتوافر السكن الجيد يتحقق الاستقرار النفسي والأسري والعائلي لهؤلاء الشباب. وأكد أن تخصيص 7 مليارات درهم ميزانية لقروض إسكان المواطنين، ضمن موازنة عام 2011، ستساهم في زيادة عدد المستفيدين سواء في المنطقة الغربية أو العين أو أبوظبي، وهو ما يعني مزيداً من الاستقرار والرخاء للمواطن والوطن. وقال عبدالله حمد المزروعي، أحد سكان المنطقة الغربية، والمستفيد من قروض إسكان المواطنين، إن الأثار الإيجابية التي ستنعكس على مواطني المنطقة الغربية، بعد تخصيص ميزانية قروض الاسكان، عديدة ومتعددة ويصعب حصرها، وهو ما يؤكد مدى الجهود المبذولة من قيادتنا الرشيدة لتقديم كل ما من شأنه دعم المواطن ورفعة الوطن. وأكد المزروعي أن قرض إسكان المواطنين، الذي حصل عليه، ساهم بشكل كبير في توفير السكن المناسب الذي كان يتمناه له ولأسرته، وبالتالي تحقيق الاستقرار الأسري. قروض الاسكان وقال علي الهاملي، أحد سكان الغربية، إن قروض إسكان المواطنين ساهمت بشكل فعال في زيادة حركة التعمير والتطوير في المنطقة الغربية، خاصة بعد زيادة عدد المستفيدين من القروض، وبالتالي زيادة عدد المساكن التي يتم بناؤها في المنطقة الغربية، وهو ما انعكس بشكل إيجابي على القطاعات الاقتصادية كافة بالمنطقة. وتوجه خلفان أحمد المزروعي، أحد الحاصلين على قرض إسكان، بالشكر والعرفان إلى القيادة الحكيمة على جهودها لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، مؤكداً أن قرض الإسكان يعتبر أحد الدعامات الرئيسية لتوفير السكن المناسب للمواطنين، من أجل أن يحيوا حياة كريمة ومستقرة. وأشار شقيقه راشد أحمد المزروعي إلى أنه حصل أيضاً مؤخراً على قرض للإسكان، وهو ما يعتبره إحدى الدعامات التي تقدمها القيادة الرشيدة لأبناء الوطن لتوفير الحياة المستقرة لهم، وهي جزء لا يتجزأ من منظومة عطاء متكامل لا تنتهي من القيادة لأبناء الوطن الذين يجب عليهم أن يردوا هذا العطاء بمزيد من الجد والاجتهاد لرفعة وطننا الغالي. وأعرب أحمد المنصوري، من سكان الغربية، عن شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة على جهودها المستمرة لدعم المواطن، مؤكداً أن قرارات الحكومة لا تتوقف، وكلما صدر قرار يصب في صالح المواطن والوطن، أعقبه قرار آخر يعكس مدى حرص قيادتنا على توفير مقومات الحياة الكريمة للمواطنين كافة. وأشار المنصوري إلى أن قرارات الحكومة لا تصب دائماً في صالح المواطن فقط بل تمتد لتشمل الأجيال القادمة، موضحاً أن قرار تخصيص 7 مليارات درهم لقروض إسكان المواطنين، والتي استفاد منها عدد كبير من أبناء المنطقة الغربية والعين وأبوظبي، سيساهم بشكل فعال في تحقيق الاستقرار الأسري والعائلي، ويوفر حياة كريمة لأبناء هذه الأسر، ويمهد لها الطريق للتقدم والنمو في ظل حياة آمنة ومطمئنة. ونوه المنصوري بالأثار الإيجابية التي انعكست علي المستفيدين، بعد حصولهم على قرض الإسكان الذي ساعدهم في بناء مساكنهم الشعبية، خاصة أنه كان يسكن هو وإخوته في مسكن لا يتناسب مع طموحاته في توفير حياة مستقرة له ولأبنائه، كما أن زيادة عدد المقيمين في المسكن كان يمثل له مشكلة كبيرة انتهت بمجرد حصوله على قرض الإسكان ليتمكن من بناء المسكن الذي يتمناه ويلبي طموحاته، ويوفر الحياة المستقرة له ولأبنائه في السنوات المقبلة. مصلحة المواطنين ويؤكد أحمد راشد أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه تصب دائما في مصلحة المواطنين، خاصة أنها تعكس مدى ما يشغله المواطنون من فكر سموه لتوفير مقومات الحياة الكريمة لأبناء الشعب. ويرى سلطان الحمادي أن قروض الإسكان ساهمت في حل مشكلة العديد من أهالي المنطقة الغربية، خاصة أن عدداً كبيراً منهم استفاد من هذه القروض التي ساعدت في حل مشاكلهم، وكان لها الدور البارز في توفير السكن المناسب لهؤلاء الشباب الذي يتوجهون بالشكر والعرفان إلى قيادتنا الرشيدة التي تحرص دائما على تقديم الحلول العاجلة لكل ما يشغل فكر وبال أبناء الوطن. وأكد الحمادي أن السكن المناسب هو اهم ما يحتاج اليه الانسان وبدونه لن يتمكن من انجاز اي تقدم، وهو ما حرصت القيادة الرشيدة على توفيره بالوسائل والأساليب المختلفة، وذلك من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات التي تعمل على توفير هذا المسكن لأكبر عدد ممكن من أبناء الدولة. ويوضح محمد عبدالله، أحد سكان الغربية، أنه تقدم بطلب للحصول على قرض من هيئة قروض الإسكان، وينتظر الموافقة عليها، ويتقدم بالعرفان لقيادتنا الرشيدة التي تسعى دائما لتوفير مقومات الحياة الكريمة للمواطنين كافة، وذلك من خلال تقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة، مؤكداً أن تخصيص 7 مليارات درهم للقروض السكنية يعني بناء آلاف الأسر المستقرة والسعيدة، خاصة أن السكن المناسب هو حلم كل إنسان. تسريع المشاريع ويعتبر سعيد العامري أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، للدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية بتوفير الخدمات للمواطنين كافة، وتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية والبيئية، وجهود الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعم خطط التوطين، وتسريع إنجاز المشاريع التي تخدم المواطنين، تؤكد مدى حرص قيادتنا على توفير كل ما يلزم المواطن لتحقيق الحياة المستقرة سواء من ناحية المسكن الذي يعتبر الأساس لحياة مستقرة وآمنة، وكذلك الوظيفة التي تضمن الدخل المناسب للمواطن ليتمكن من مواجهة أعباء الحياة المختلفة بإمكانات عالية. ويشير يوسف سلطان إلى أن جهود القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لدعم خطط التوطين في إمارة ابوظبي. وحث الشركات والهيئات والمؤسسات لتعين 6 آلاف مواطن في مختلف المجالات بالقطاعات والدوائر والهيئات الحكومية، ووجه سموه جميع الدوائر والمؤسسات والشركات المملوكة للحكومة بتعيين هؤلاء المؤهلين مباشرة، وهو ما يعكس الدور الكبير والجهود الجبارة التي تبذلها قيادتنا لتوفير فرص العمل الملائمة للمواطنين، وكذلك تأكيد سموه على أهمية دعم وتسريع إنجاز المشاريع كافة التي تخدم المواطنين، خاصة قروض الإسكان التي تبلغ قيمتها 7 مليارات درهم ضمن موازنة العام الجاري، وسعي الحكومة إلى توفير مساكن عصرية ملائمة للمواطنين، بما يساهم في تحقيق الاستقرار الاجتماعي لهم ولعائلاتهم، وبما يضمن توفير منظومة متكاملة لتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء للمواطنين من خلال توفير السكن وضمان الوظيفة والدخل الثابت. السكن المناسب وأكد سلطان زايد عبدالله أن القيادة الرشيدة تحرص دائما على توفير السكن المناسب للمواطن، وهو ما تجلى واضحا من خلال المساكن الشعبية التي قامت الحكومة بتنفيذها وتوزيعها على المواطنين، ومنها مرابع الظفرة في عدد من مدن الغربية، بالإضافة إلى المساكن الجديدة التي تم توزيعها على المواطنين والمستحقين في المنطقة. وأشار أحمد الهاملي إلى أن التوزيعات المستمرة التي لا تنتهي من القيادة الرشيدة للمساكن والأراضي السكنية تجسد مدى اهتمام القيادة بتوفير الحياة الكريمة للمواطنين. واعتبر مسلم العامري إن مكارم قيادتنا الرشيدة بتوفير المساكن الشعبية تعد امتداداً لحرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على توفير مقومات الحياة الكريمة ورغد العيش للمواطنين، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وتساهم في تحقيق نقلة نوعية لأهالي المنطقة الغربية سواء على مستوى البنية التحتية أو الخدمات المقدمة لأهالي المنطقة. «مرابع الظفرة» نموذج للتجمعات السكنية الحديثة المنطقة الغربية (الاتحاد) - يعتبر مشروع مرابع الظفرة الذي يتم تنفيذه في كل من مدينة زايد وغياثي، تجسيدا لرؤية عصرية جديدة لمساكن المواطنين، تقوم على مفهوم المجمعات السكنية المتكاملة كبديل لمفهوم المساكن الشعبية، تلبي احتياجات المواطنين، وتقدم أعلى مستوى ممكن من الراحة والرفاهية للمواطن. ويضم مشروع مرابع الظفرة أكثر من 788 وحدة سكنية في مدينة زايد، ومسجداً يتسع لخمسمائة مصلٍ، ومركزا تجاريا، وقاعة رياضية متعددة الأغراض، وروضة للأطفال، وحديقة عامة، ومركزا صحيا. ويقام على مساحة 4 كيلوميترات، تشمل المرحلة الاولى منها بناء 231 وحدة سكنية، تم الانتهاء منها، وتستكمل بقية المراحل خلال المرحلة القادمة، كما يضم المشروع أيضا 786 وحدة سكنية في مدينة غياثي، وذلك ضمن مشروع متكامل لبناء عصري حديث يتسم بالاصالة والمعاصرة. ويحمل المشروع بعدا اجتماعيا من خلال إحياء مفهوم الأسرة الممتدة، ومفهوم “الفريج” الذي يضم مجموعة من الأسر المترابطة اجتماعياً والمنسجمة في تقاليدها وثقافتها. وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي قد أمر في العام الماضي بتوزيع 231 مسكناً من المرحلة الأولى لمشروع “مرابع الظفرة” بمدينة زايد في المنطقة الغربية. وذلك تأكيداً على حرص صاحب السمو رئيس الدولة على توفير مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة لكل مواطن. صيانة جميع المساكن الشعبية في «الغربية» أبوظبي (الاتحاد) - قامت بلدية المنطقة الغربية، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، بصيانة وإعادة بناء 3200 وحدة سكنية في جميع مدن المنطقة الغربية. يهدف مشروع صيانة المساكن الشعبية إلى توفير المسكن المناسب والخدمات المتميزة والبيئة الصحية للمواطنين من أهالي المنطقة، تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030. وتضم هذه المبادرات إجراء عمليات صيانة لحوالي 3200 وحدة سكنية بالمنطقة الغربية، والتي سيتم تنفيذها على مراحل لتشمل جميع مدن المنطقة الغربية، من بينها مدينة زايد وغياثي والسلع وجزيرة دلما والمرفأ وليوا. وكانت البلدية قد أجرت صيانة شاملة لـ458 مسكناً شعبياً من مجموع المساكن الشعبية التي أكدت التقارير الهندسية المعدة بواسطة البلدية أنها تحتاج إلى أعمال الصيانة، والبالغ عددها 1949 مسكناً شعبياً، علاوة على إنشاء ستة ملاحق منزلية مخصصة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة غياثي.

المصدر: المنطقة الغربية
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©