السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«فام أند جلوري» بطل «الكأس الذهبية»
«فام أند جلوري» بطل «الكأس الذهبية»
16 يونيو 2011 23:23
عصام السيد (الاتحاد) - حصد الجواد “فام أند جلوري” لأيدن اوبراين وبقيادة جيمي سبنسر لقب سباق “كأس أسكوت الذهبية”، بعد مشاركة ناجحة أمس في اليوم الثالث لمهرجان رويال أسكوت الملكي البريطاني العريق للخيول، والذي أقيم على مضمار سباقات الخيول في أسكوت بمقاطعة يوركشاير البريطانية عبر 6 أشواط ساخنة. وحل “أوبنيون بول” لجودلفين وبإشراف محمود الزرعوني وبقيادة مايكل بارزلونا في المركز الثاني، وواجهت خيول الإمارات تحدياً كبيراً، حيث حل الجواد “برواز” لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية في المركز الرابع في سباق “زي نورفولك ستيكس” لمسافة ألف متر، بمشاركة 21 خيلاً والذي فاز به “بابك شينتا” وحل بوميرانج بوب في الترتيب الثاني و”كراون ديبيندنسي” ثالثاً. ويعتبر شوط “كأس أسكوت الذهبية” المخصص للخيول في سن أربع سنوات فما فوق لمسافة 4000 متر، الأعرق في مهرجان رويال أسكوت، وشارك فيه 15 خيلاً، ومثل خيول الإمارات “هولبيرج” لجودلفين بإشراف سعيد بن سرور وبقيادة فرانكي ديتوري. وفي الشوط الثاني “زي ريبليزديل سكيتس” لمسافة الميل ونصف الميل “2400 متر” للمهرات في سن ثلاث سنوات وبمشاركة 12 مهرة، وقد حلت “بانيمباير” بالمركز الأول وحلت “فيلد أو ميركيلز” في المركز الثاني، فيما حصلت “دوركسي لان” على الترتيب الثالث، وفي المركز الرابع جاءت “لوك أت مي” وكانت أبرز الخيول الإماراتية المشاركة بهذا السباق ولم يحالفها الحظ “رمح” لجودلفين، بإشراف سعيد بن سرور وبقيادة ديتوري، و”مشاركات” لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وبقيادة ريتشارد هيلز، كما نافس أيضاً “زين البلدان” لجابر عبدالله وبقيادة كيرين فالون. وفي الشوط الرابع لمسافة الميل للخيول في سن 3 سنوات على لقب سباق “بريطانيا ستيكس” وبمشاركة 30 خيلاً انتزع “ساجرامور” اللقب وجاء “شاتين” في الترتيب الثاني وحل “تيكبورن” ثالثاً، فيما حصل “بيلجيان بيل” على المركز الرابع. وشاركت خيول الإمارات في هذا الشوط من خلال “اقتباس” لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ونافس أيضاً “بريدج فيلد” لجودلفين بقيادة ديتوري، و”كراون كاونسل” لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي بقيادة ديسوزا، و”فانجارد دريم” لمليح لاحج البسطي وبقيادة بات دوبس. تتواصل اليوم فعاليات اليوم الرابع على التوالي لمهرجان رويال أسكوت الملكي البريطاني الذي يتألف من ستة أشواط، أبرزها سباق كورنيشن ستيكس المخصص للمهرات في سن ثلاث سنوات لمسافة الميل، والذي يبلغ إجمالي جوائزه المالية 250 ألف جنيه إسترليني وتشارك فيه 13 مهرة. ومن أبرز خيول الإمارات المنافسة على اللقب، المهرة “مقاصد” لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بإشراف جون جوسدن وبقيادة ريتشارد هيلز، و”جوفياني” لسمو الأميرة هيا بنت الحسين بقيادة وليام بيوك. وتتألف بقية السباقات من الباني ستيكس للفئة الثالثة لمسافة 1200 متر للمهرات في سن السنتين، وتشارك فيه 16 مهرة، وسباق كنج ادوارد للفئة الثانية لمسافة 2400 متر الذي يسعى فيه ممثل جودلفين “جينيس بيست” لإنجاز المهمة. ومن أبرز السباقات في المهرجان، وولفرتون للتكافؤ “ليستد” لمسافة 2000 متر، ويشارك فيه 16 خيلاً وسباق كوين فيز للفئة الثالثة بمشاركة 12 خيلاً، أبرزها “برج” لجودلفين و”حوافز” لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ويأتي في الختام سباق بكنجهام بالاس ستيكس لمسافة 1400 متر. وتعرض الفارس فرانكي ديتوري إلى الإيقاف لمدة 9 أيام بعد فوزه بسباق برنس اوف ويلز ستيكس للفئة الأولى، بسبب استعماله المفرط للسوط مع المهر “روايلدنج” في سباق برنس اوف ويلز في اليوم الثاني للمهرجان. وستسري العقوبة اعتباراً من 29 يونيو حتى 7 يوليو مما يعني عدم مشاركته في سباق كورال اكليبس ستيكس الكلاسيكي العريق بمضمار سانداون يوم 2 يوليو، بعد أن وجد مذنباً باستعمال السوط زيادة على المعهود مع جواده “روايلدنج”. وأكد التقرير أن ديتوري استعمل السوط بمعدل 24 مرة مع جواده “روايلدنج” في آخر 400 متر في طريقه للفوز بفارق عنق عن المرشح القوي “سو يو ثنك”. وستسري العقوبة الجديدة بعد 3 أيام من انقضاء عقوبة الإيقاف السابقة لمدة 10 أيام، بعد إهماله في قيادة المهرة “بلو بنتنج” لجودلفين للمركز الثالث في سباق الاوكس الانجليزي الكلاسيكي للفئة الأولى والتي ستنتهي 26 يونيو الجاري. وكان الفوز الذي حققه ديتوري عبر المهر “روايلدنج” هو الانتصار رقم 45 له في سباقات المهرجان عبر تاريخه الطويل في السباقات، منذ حضور الفتى اليافع إلى إنجلترا من بلده الأم إيطاليا. يذكر التاريخ لفرانكي ديتوري أنه أطلق عليه «السبعة العظام» وهو فوزه بسبعة أشواط في يوم واحد، بتاريخ 28 سبتمبر عام 1996 على مضمار رويال أسكوت بإنجلترا، أما الخيول التي قادها لانفرانكو أوسكار ديتوري الشهير بفرانكي ديتوري، فهي وول ستريت ـ ديفيرنت ـ مارك أوف استيم ـ ديكوريتد هيرو ـ فيتفولي ـ لوخانجيل وفوجياما كرست. وتناولت الأقلام بإسهاب انتصارات ديتوري الفريدة في سباقات الخيول وأسلوبه في انتزاع الفوز من حوافر أعتى الخيول، وطريقته المميزة في الاحتفال بعد كل سباق يحقق صدارته قافزاً من على صهوة الحصان مفرود الذراعين. كما يذكر له عشاقه قوله، «من الجميل أن أحقق أحلامي وأحلام عشاق الخيول في كل سباق». الطريف أن ديتوري كان يحلم في صباه بأن يعمل في محطة لبيع الوقود، لكن تركيبته الجينية حتمت عليه عشق الخيل منذ سن مبكرة، فوالدته كانت لاعبة سيرك ماهرة، وكان عمه المهرج الرئيسي في نفس السيرك، أما جده فكان يعرف باسم «سوبر ماريو» نسبة لإرادته الحديدية والأهم أن والده كان جوكياً مقتدراً من أبطال سباقات الخيل. وعند بلوغه الثالثة عشرة، ترك ديتوري المدرسة مركزاً فقط على مهنته المستقبلية التي بدأها أولاً في إيطاليا تحت إشراف المدرب تونينو فيرديشيو، ثم مع لوكا كوماني بعد أن أرسله إليه والده في نيوماركت إنجلترا، وكانت الرحلة عبارة عن صدمة حضارية كبرى بالنسبة للفتى الإيطالي في دولة استغرب طعامها ولغتها التي بالكاد يفهم كلمة منها، علاوة على طقس مقاطعة كامبريدج ثابر البشع. وأهم حالات الفوز التي حققها ويفخر بها ديتوري الفوز الثلاثي الذي أحرزه في مضمار ند الشبا على صهوات كل من «اليكتر وكوشنست» و”دبي ميلينوم” و”مون بلد” في كأس دبي العالمي. وكان أول فوز له على صهوة الحصان «بيلي بين» على مضمار تورينو في نوفمبر 1986، أما أول فوز له بإنجلترا فمع الحصان «ليزي هير» على مضمار جودوود في يونيو 1987، ثم تسارع نجاحه وتطوره بصورة ملحوظة، فحاز درجة البطولة عام 1989 بواقع 75 حالة فوز، وأصبح الجوكي الأول لإسطبلات كوماني. وفي عام 1990 أصبح أول فارس شاب يحقق الفوز في 100 سباق خلال موسم بريطاني واحد بعد الأسطورة ليستر بيجوت، وحصل على بطولة بريطانيا 3 مرات أعوام 1994 بواقع 233 فوزاً و1995 بـ216 حالة فوز و2004 بـ192 فوزاً. ومن أشهر إنجازاته التي ضاعفت من أسهمه ارتباطه بعقد مع اسطبلات جودلفين، وقاد خيولها بنجاح في عمليات الاسطبلات في دبي وإنجلترا منذ 1994 ـ ومن هناك قاد عدداً من الخيول الأصيلة وحقق معها انتصارات داوية أهمها كأس دبي العالمي مع «دبي ميلينيوم» عام 2000. ومن الخيول الشهيرة التي قادها ديتوري وحقق معها الفوز، «لم ترى»، «مارك أوف استيم»، «ديلامي»، «المتوكل»، «فانتاستيك لايت» و«شمردل». وقدمه المدرب جون جوسرين لاسطبلات جودلفين باعتباره جوكياً واعداً، وبالفعل أصبح فارسها الأول. ويشتهر ديتوري بعشقه للأناقة والأزياء الفاخرة، هذه الهواية جعلته يفكر في تحويلها إلى مهنة احترافية وبالفعل نفذ ذلك في خطوة لم تكن مستغربة من الفارس الإيطالي الأنيق، وأعلن ديتوري عن علامته التجارية في تصميم الأزياء على أعلى درجات الموضة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©