الاتحاد

الرياضي

الشباب يمنع الأهلي من الاحتفال باللقب ويحيل الحسم إلى الفاصلة الأحد


إبراهيم العسم :
هكذا جاءت نتائج وأحداث الجولة الأخيرة لمسابقة دوري أقوياء اليد مثيره وحماسية وغير متوقعة فعلى صالة نادي الشباب كان أبناء الجوارح فريق الشباب على موعد مع الفوز والتألق عندما هزم الأهلي في مباراة مثيرة وحماسية جمعت الفريقين في ختام المسابقة ·
فالأهلي الذي كان يتأهب للاحتفال بعودة اللقب الغالي إلى خزينة القلعة الحمراء وكان يكفيهم فقط التعادل لحسم هذه المسألة إذا به يتعرقل ويخسر ويفقد تركيزه ويفقد الفرصتين اللتين دخل بهما المباراة وبالتالي تأجيل حسم بطل الدوري إلى مباراة فاصلة ستجمع الفريقين يوم الأحد القادم ·
ولم يجد فريق الشارقة صعوبة وهو يتجاوز الإمارات ويحسم أمر المركز الثالث لصالحه بعد أن رفع رصيده إلى 47 نقطة وبالتالي دخول مستحق إلى سوبر اليد ·
وعلى صالة الوصل خسر أبناء زعبيل فرصة الدخول إلى سوبر اليد عندما خسروا مباراتهم الأخيرة أمام العين بنتيجة 28/26 وهو الذي كان يحتاج إلى تعادل على أقل تقدير ليحسم المركز الرابع لصالحه لكن كان للبنفسج المتطلع إلى الانتصارات والإنجازات كلمة قوية في الجولة الأخيرة وتمكن من الفوز في المباراة وجلب نقاطها الثمينة وبالتالي صعود مع الكبار فيما حل الوصل في المركز الخامس ·
ولم تكتف الجولة الأخيرة بهذا فحسب وإنما واصل فريق النصر بطل ثلاثية الموسم السابق انهياره وخسر أمام الاتحاد بفارق 9 أهداف وبنتيجة 29/20 وبالتالي حصوله على المركز السادس مما يعنى خروجه صفر اليدين من الدوري هذا الموسم وعدم تأهله إلى السوبر وبالتالي فقدانه لبطولتين من بطولات الموسم الماضي
وجاء فريق الجزيرة في المركز السابع بعد فوزه على الشعب بنتيجة 34/ 21 فيما حل الاتحاد في المركز الثامن ثم الشعب في المركز التاسع ثم الإمارات في المركز العاشر
الفاصلة تقام الأحد
في واحدة من أجمل وأفضل مباريات دوري أقوياء اليد في هذا الموسم عبر فريق الشباب لكرة اليد بشكل كبير عن تفوقه وتطوره في هذا الموسم وفاز على الأهلي بنتيجة 28/26 وبالتالي حول مصير لقب الدوري العام لكرة اليد الذي كان أقرب للأهلي إلى المباراة الفاصلة التي تقام يوم الأحد القادم وقبل انطلاقة دوري السوبر بيوم واحد فقط وكم كانت الخسارة الأهلاوية مؤلمة جدا وهو الذي جاء إلى الصالة الخضراء وفي حوزته خياران أما التعادل أو الفوز ليتوج بطلا لمسابقة الدوري ، لكن أتت الرياح بما لا تشتهيه السفن الأهلاوية وخسر الفريق المباراة وتحول مصير اللقب إلى المباراة الفاصلة ··وبالرغم من أن الأهلي تقدم منذ انطلاقة الشوط الأول وظهرت عليه علامات الفوز والانتصار بالذات في الجزء الأول للشوط إلا أن أبناء الجوارح كانت لهم كلمة قوية في الجزء الثاني وتمكنوا من تقليص الفارق من 4 أهداف عند النتيجة 13/ 9 إلى تعادل 13/13 مع صافرة شوط المباراة الأول لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين بالنتيجة ·
شوط الإثارة
الشوط الثاني يستحق أن يكون أفضل أشواط الموسم على الإطلاق حيث قدم فيه فريق الشباب والأهلي مستوى فنيا متطورا جسد بصدق عن أحقية الفريقين بكسب اللقب في هذا الموسم ولم يكن أمام الجوارح إلا حالة الفوز كحالة واحدة فقط يستطيع من خلالها أن يجبر الأهلي على المباراة الفاصلة لتحديد البطل وبالفعل نجح في ذلك بعد أن تولى زمام الأمور لصالحه منذ انطلاقة الشوط الثاني حيث بدأ بالتقدم بهدفين عن طريق محمد حسن وأحمد إبراهيم وأضاف هدف ثالث للمتألق أحمد إبراهيم ليتقد الأخضر بثلاثة أهداف في أول خمس دقائق ، فيما وجد الأهلي نفسه في مأزق كبير أمام المد الأخضر في المباراة، لتسير الأمور على أكمل وجه بالنسبة للشباب الذي بدأ في توسيع الفارق إلى 4 ثم 5 ثم 6 ثم 7 وكان مع انتصاف الشوط الثاني الشباب متقدما بـ7 أهداف وسط فقدان الأهلي لتركيزه العام في المباراة ليتقدم الشباب بنتيجة 21 / 14
صحوة متأخرة
وتشهد الدقيقة 16 من زمن الشوط الثاني صحوة أهلاوية حيث بدأ الأحمر يصحو من الصدمة وبدأ يعود تدريجيا إلى المباراة فسجل هدفين متتاليين عن طريق عبد الله خليفة ثم أضاف حميد خادم من رمية جزاء هدفا ثالثا ليتقلص الفارق شيئا فشيئاً حتى تمكن الأهلي من تقليص الفارق إلى 3 أهداف ومن ثم هدفين في الدقائق الأخيرة للشوط الثاني وتحديدا عند النتيجة 27/25 وبالرغم من طرد اللاعب يوسف حسن ينجح الأهلي إلى تقليص الفارق إلى هدف لتصبح النتيجة 27/26 وتأخذ المباراة طابع الخشونة والتوتر لكن الشباب حسمها بهدف مباغت أنهى بها المباراة لصالحه بنتيجة 28/26 ليؤول مصير اللقب إلى المباراة الفاصلة التي تقام الأحد القادم

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي