الاتحاد

عربي ودولي

بوش: التزامنا بأمن إسرائيل لا يتزعزع

واشنطن - وكالات الأنباء: أكد الرئيس الأميركي جورج بوش لإسرائيل، أن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن أمنها 'لا يتزعزع' وتعهد بأن إدارته لن تجري أي اتصال مع حركة 'حماس' طالما أنها ترفض الاعتراف بإسرائيل·
وقال بوش الخميس في خطاب ألقاه في واشنطن أمام اللجنة اليهودية-الأميركية في الذكرى المئوية لتأسيس هذه المجموعة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها وتعمل على حماية المصالح اليهودية، إن 'التزام أميركا بأمن إسرائيل قوي ودائم ولا يتزعزع'·
وألقى بوش خطابه بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل· وقالت ميركل إن 'حق إسرائيل في الوجود يجب الا يكون أبدا موضع شك' معتبرة أن 'من غير المقبول في نظر أي حكومة المانية أن يشكك الرئيس الإيراني في حق دولة إسرائيل في الوجود'· وأكد الرئيس الأميركي أمام الحضور الذي ضم حوالى 2500 شخص أن الولايات المتحدة لن تجري أي اتصال مع 'حماس' طالما أن هذه المجموعة الفلسطينية ترفض الاعتراف بإسرائيل·
وقال إنه على 'حماس' التي ترأس حاليا الحكومة الفلسطينية 'قبول مطالب المجموعة الدولية والقاء سلاحها ونبذ الإرهاب والكف عن عرقلة طريق السلام'·
وأوضح أن 'حماس أعلنت صراحة أنها لا تعترف بحق إسرائيل في الوجود·وقد أعلنت صراحة أننا لن نجري اي اتصال بقادة حماس طالما استمرت سياستها هذه'·
وفي الوقت نفسه استبعدت الولايات المتحدة امكانية الاستئناف الفوري لمفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية، كما يرغب الرئيس الفلسطيني محمود عباس·وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك 'من المؤكد أننا نرغب في أن يكون ممكنا في المستقبل العودة الى 'خريطة الطريق' الى طاولة المفاوضات'·
وفي إشارة الى رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية العضو في حركة 'حماس' قال 'لكن، يا للأسف، ليس ثمة شريك للسلام في الجانب الفلسطيني، على صعيد الحكومة'·
واكد ماكورماك أن واشنطن ترى في عباس 'شخصية مهمة في النظام السياسي الفلسطيني'، إلا انه المح الى أن رئيس السلطة الفلسطينية ليست لديه السلطة الكافية للتفاوض مع إسرائيل·
وقال ماكورماك إن 'من الصعب أن يكون لديك شريك في التفاوض عندما تكون الحكومة برئاسة عضو في منظمة إرهابية وحكومته تتألف من أعضاء في منظمة إرهابية'· وخلص المتحدث إلى القول 'في الوقت الراهن، ليس ثمة شريك للسلام لدى الجانب الفلسطيني'·
واكد البيت الأبيض دعمه الثابت للحكومة الإسرائيلية الجديدة عقب نيلها الثقة يوم الخميس لكن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان امتنع عن التعليق على مشروع رئيس الوزراء ايهود اولمرت بترسيم حدود إسرائيل من جانب واحد، بحجة أنه ليس هناك شريك فلسطيني في محادثات السلام·
وقال ماكليلان في تصريح صحافي إن الرئيس بوش 'رحب بفكرة العمل مع رئيس الوزراء والحكومة الجديدة·ولم يكن احد صديقا كبيرا لاسرائيل مثل الولايات المتحدة، والرئيس مدافع صادق عن إسرائيل وسيبقى'·

اقرأ أيضا