الاتحاد

عربي ودولي

القوات البريطانية سمحت لخاطفي رهائن بالفرار


لندن - أ ف ب: كشفت صحيفة 'تايمز' البريطانية أمس نقلا عن دبلوماسي غربي كبير عن ان الجنود البريطانيين حرروا الشهر الماضي الرهائن الغربيين الثلاثة السابقين في العراق التابعين لمنظمة 'صناع السلام' المسيحية، البريطاني نورمان كمبر والكنديين جيمس لوني (41 عاما) وهرميت سودان، امهلوا خاطفيهم 15 دقيقة للفرار قبل التدخل بهدف تجنب اراقة الدماء·
واوضحت الصحيفة ان المهمة نفذها 32 من رجال قوات النخبة البريطانية، 'قوات سلاح الجو الخاصة'، بدعم من 40 عسكريا بريطانيا وقصف مدفعي ثقيل· وكان الفريق المكلف بالتفاوض على الافراج عن الرهائن يخشى ان يكون كمبر (74 عاما) ضعيفا جسديا بعد ا4 شهرا من الاسر لكي يتمكن من مواجهة هجوم مباغت· واوضح الدبلوماسي بالتالي ان وسيطا وجه الانذار وتم تحريرهم بدون اي طلقة نارية في 23 مارس الماضي·
وقال' كانت مجازفة محسوبة لكن اولويتنا كانت ضمان عودة كمبر والرهينتين الآخرين بامان وحسب معلوماتنا، كنا نعرف ان الخاطفين ليسوا متدينين متعصبين على استعداد للموت مع رهائنهم لكنهم يمارسون العنف كونهم قتلوا العضو الاميركي في المنظمة توم فوكس وكنا نعتقد بانهم مجرمون هدفهم الاساسي النجاة بانفسهم'·
من جهته، قال مصدر عسكري مقرب من فريق التدخل للصحيفة ان المنزل الذي كان يحتجز فيه الرهائن يقع على مسافة 1500 متر فقط عن السفارة البريطانية في بغداد وكان محاطا بمنازل تسكنها عائلات وهذا كان سببا اضافيا للقيام بعملية بدون اطلاق نار·

اقرأ أيضا

أميركا: ملخص تقرير مولر حول التدخل الروسي لن يسلم للكونجرس اليوم