صحيفة الاتحاد

ألوان

مهرجان الحرف والصناعات التقليدية.. ترفيه وتعليم

أبوظبي (الاتحاد)

تتواصل فعاليات المهرجان الوطني الثالث للحرف والصناعات التقليدية المقام في سوق القطارة في مدينة العين، بتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لغاية 19 نوفمبر الجاري.
يضم المهرجان العديد من الأقسام الخاصة بالتراث والثقافة والتسوق التي اشتملت على مجموعة من العروض الحية لجميع المهن والحرف التقليدية، بالإضافة إلى عرض للمقتنيات التراثية والمنتجات الإماراتية من مشغولات يدوية، أبرزت الحرفية العالية التي يتميز بها المنتج الإماراتي.
ويخصص المهرجان أجنحة خاصة للحرفيين والحرفيات للقيام بورش عمل مباشرة أمام الجمهور،
مثل ورشة صناعة الفخار التقليدي وورشة صناعة الدعون، إضافة إلى الحرف المتعلقة بالصناعات، مثل الخوص والتلي والسدو.

سوق تراثي
ويشتمل المهرجان على سوق تراثي لممارسي الحرف والصناعات التقليدية، والأسر المنتجة للصناعات التقليدية، والجهات المتخصصة في بيع وتسويق المنتجات التقليدية، والهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية المعنية بالمحافظة على الحرف والصناعات التقليدية وإنتاجها وتطويرها، كما تشارك في السوق الجهات الممولة للمواد الخام المستخدمة في الحرف والصناعات التقليدية والمؤسسات المعنية بالترويج للصناعات التقليدية، كما ويتوافر في السوق العديد من المنتجات المتنوعة، منها «تراثيات، عسل، أكلات شعبية، تمر، أدوات الصقور، معدات التخييم، حلوى».
وقد استقطبت المسابقات التراثية التي تنظمها الهيئة جمهوراً كبيراً من المهتمين بإحياء التراث أو تعلم فنونه، لا سيما الشباب منهم، الذين أجمعوا على أنّ فعاليات المهرجان أكثر من رائعة، وتجمع بين الترفيه من جهة والتثقيف، وتعزيز قيم الهوية الوطنية، وإبراز ملامحها الثقافية والتراثية الفريدة بعيون عالمية، من جهة أخرى.

ورش الفخار والرسم
ومن جهته، يشارك مركز القطارة للفنون التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المهرجان عبر مجموعة من ورش العمل التعليمية للفئات العمرية كافة، حيث يخصص المركز مساحة لزواره الأطفال الذين عبروا عن سعادتهم وهم يجوبون ساحة المهرجان برفقة آبائهم، مستمتعين بالأنشطة والبرامج الترفيهية والعلمية والثقافية التي تأخذ نصيباً وافراً من مواهبهم وإبداعاتهم، إلى جانب مشاركتهم في ورش عمل صناعة الفخار، والتلوين والرسم على الوجوه، وفن الرسم على الماء، وقراءة القصص، كما يقدم المركز بعضاً من الفنون الحرفية الشعبية التقليدية كفن الغترة، وفن الزري، ومعرض البناء على الأرض، والعروض التقليدية لطلاب المدارس، إلى جانب البرنامج الموسيقي المميز الذي يقدمه أساتذة وطلاب المركز، بالإضافة إلى معرض للصور الفوتوغرافية.

أجواء تثقيفية
وتأتي هذه الورش للأطفال وسط أجواء تثقيفية توجيهية لا تهمل المتعة، إلى جانب الكثير من الفعاليات والأنشطة التراثية الإماراتية، والمسابقات الثقافية من أسئلة وأجوبة، تتمركز كلها حول التراث الإماراتي ومكنوناته وعناصره الأساسية، بما يوفر أجواء مناسبة لجميع الأعمار، ليتحقق بذلك شعار مدينة العين، لكونها الوجهة الأمثل التي تجمع أفراد العائلة كافة في مكان واحد، ليصبح المهرجان ملتقى لتعزيز الروابط الأسرية، ومشاركة جميع شرائح المجتمع في هذا الحدث التراثي المهم.