الاتحاد

الاقتصادي

"التجارة العالمية" تحذر من عواقب "وخيمة" لتصعيد النزاع التجاري

سيارات مُعدة للتصدير في أحد موانئ الصين (رويترز)

سيارات مُعدة للتصدير في أحد موانئ الصين (رويترز)

عواصم (وكالات)

حذر رئيس منظمة التجارة العالمية من حدوث عواقب وخيمة، من خلال أي تصعيد آخر يطرأ على النزاع التجاري بين الدول الصناعية الرائدة.
وكتب روبرتو أزيفيدو في مقال بصحيفة «هاندلسبلات» الألمانية الاقتصادية في عددها الصادر أمس: «الوضع خطير للغاية».
وبحسب رأيه، فإنه تم إطلاق «الطلقات الأولى» في الحرب التجارية بالفعل، وقال: «حدوث تصعيد آخر سيكون له آثار كبيرة على الاقتصاد العالمي، ربما يهدد النمو وأماكن عمل في جميع الدول، ويصيب (الأشخاص) الأكثر فقراً بأشد درجة». ولم يذكر أزيفيدو أي أسماء لدول في إطار النزاعات التجارية الحالية، ولكن ربما يكون انتقاده موجهاً بصفة خاصة للحكومتين في الولايات المتحدة والصين. يذكر أن كلا البلدين استمرا في دوامة التصعيد مؤخراً، وأعلنت كلتا الحكومتين رسوماً جمركية جديدة على البضائع القادمة من البلد الآخر.
وقالت الصين، أمس الأول: «إنها ستفرض رسوماً بنسبة 25% على واردات أميركية قيمتها 16 مليار دولار، رداً على رسوم أميركية مثيلة وبالقيمة نفسها». ولكن انتقاد رئيس منظمة التجارة العالمية للوضع المحتدم لم يقتصر على دول معينة.
من جانبه، قال البنك المركزي الأوروبي في نشرة اقتصادية دورية أمس: «إن المخاطر التي تواجه النمو العالمي تتصاعد، في ظل تراجع الثقة بفعل مخاطر الحماية التجارية، وتهديدات الولايات المتحدة بزيادة الرسوم الجمركية».
وقال البنك المركزي في تقييم يتفق بدرجة كبيرة مع توقعاته الواردة ببيان السياسة النقدية الصادر في 26 يوليو: «احتدمت مخاطر تراجع الاقتصاد العالمي، في ظل الإجراءات والتهديدات المتعلقة بزيادات الرسوم الجمركية من جانب الولايات المتحدة، والرد المحتمل من الدول المتضررة». وأشار المركزي الأوروبي إلى أنه في حالة تطبيق جميع الإجراءات التي يجري التلويح بها، فسيرتفع متوسط معدل الرسوم الجمركية الأميركية إلى مستويات غير مسبوقة في الخمسين عاماً الأخيرة. وأبقى البنك خلال اجتماعه قبل أسبوعين على السياسة النقدية من دون تغيير، ليظل بصدد إنهاء برنامج شراء سندات بقيمة 2.6 تريليون يورو بنهاية العام، ورفع سعر الفائدة في خريف 2019.

اقرأ أيضا

"مبادلة للبترول" توقّع عقد الإنتاج المشترك لحقل جنوب اندامان