الاتحاد

ملحق دنيا

صغيرات يغيرن العالم

غريتا تونبرج

غريتا تونبرج

القاهرة (الاتحاد)

ظهر في السنوات الأخيرة، جيل جديد من الصغار، يحاربون من أجل مستقبل أفضل، وخاضوا غمار المواجهة لبعض السلبيات التي تعانيها مجتمعاتهم، واستطاعوا أن يغيروا كثيراً منها.
وذكر موقع «Female First»، أن بعض صغار السن صنعوا فرقاً حقيقياً، وتركوا آثاراً إيجابية في الحياة على مستوى واسع وتم تكريمهم.
غريتا تونبرج، ناشطة بيئية سويدية، تبلغ 16 عاماً، ألهمت الملايين للسير على خطاها، استمرت في المطالبة بالاستماع إلى الحقائق البيئية، والتحرك قبل أن يصبح تغيير المناخ تهديداً لا رجعة فيه.
في العام الماضي، أخذت غريتا إجازة من المدرسة، ودعت إلى إجراء مناخي، وبعدها بعام بدأت في رحلة عابرة للمحيط الأطلسي، مدتها 15 يوماً، لحضور قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي، وحصلت على جائزة سفير الضمير لمنظمة العفو الدولية، وتم ترشيحها لجائزة نوبل للسلام.
وتعتبر مالالا يوسفزي، أصغر من حصل على جائزة نوبل للسلام، عن عمر 17 عاماً، ورحلتها بدأت في عمر 12 عاماً، عندما كتبت مدونة لقناة «بي بي سي» الأردية، تتحدث فيها عن الحياة.
والناشطة الهندية لحقوق الأطفال، بايال جانجيد، تم تكريمها بجائزة أطفال العالم، لنشاطها ضد عمالة الأطفال، وتزويجهم في سن الطفولة، وحقوق الإناث في التعليم.

اقرأ أيضا

إيمان اليوسف تثري الوعي بـ «الدبلوماسية الثقافية»