الاتحاد

الرياضي

ماتشالا : سجلنا مبكراً فأصبح الطريق سهلاً إلى الفوز الكبير

تروسيه : علينا نسيان النتيجة ونملك فرصة الهروب من الخطر
رأفت الشيخ :
كانت مباراة من طرف واحد فقط رغم أن مباريات كرة القدم عادة تكون بين طرفين كان العين يلعب ويهاجم ويسجل الأهداف، أما الاتحاد فلم يحاول أن يهاجم ولم يعرف كيف يدافع ولذلك ترك لاعبوه الكرة للاعبي العين واكتفوا بالمشاهدة طوال المباراة ،وقد خسر الاتحاد النقاط الثلاث واهتزت شباكه سبع مرات بينما فاز العين بالنقاط الثلاث وعدة أشياء أخرى وقد كانت أهم مكاسب العين من المباراة ·
- كسب العين النقاط الثلاث وقدم عرضا جيدا وكانت الكرة بين متناول لاعبيه أغلب الوقت ونجح الفريق في خلق العديد من الفرص السهلة أمام المرمى بخلاف الأهداف السبعة ولذلك فإن المباراة تعد اعدادا جيدا للفريق قبل مواجهة الشباب السعودي المهمة في البطولة الآسيوية ·
- كسب الفريق العيناوي لاعبا صاعد ومهاجما سيكون له شأن كبير في المستقبل هو ناصر خميس الذي كان ماتشالا قد دفع به من قبل ولكنه في مباراة الاتحاد منحه الفرصة كاملة منذ بداية المباراة فافتتح الأهداف وبذل جهدا كبيرا وضاعت منه أجمل كرة فى المباراة واستبدله ماتشالا حفاظا عليه قبل مباراة الشباب أيضا ·
- استعاد الولد الشقي غريب حارب مستواه المعروف وقدم عرضا رائعا في اليمين واليسار وسجل هدفا وصنع هدفا آخر وأجاد عندما لعب في اليسار وعندما تحرك في اليمين وبعد خروج سبيت خاطر تولى مهمة صناعة الألعاب ببراعة ·
وليس فى مباراة العين والاتحاد إلا المحاولات العيناوية المستمرة والتي أجهضت محاولات الاتحاد مبكرا حيث كاد سبيت أن يسجل بعد دقيقيتن ثم سجل ناصر خميس بعد أربع دقائق ومن بعده غريب حارب برأسه من كرة سبيت من ضربة حرة فانتهت المباراة تقربيا خاصة وأن الاتحاد لم يفلح أبدا في تشكيل أي خطورة على مرمى العين بسبب وجود ايدو وحده دائما ويقظة مسري وجمعة خاطر وحميد فاخر الذين لم يجدوا صعوبة في ايقاف ايدو المستسلم مثل أغلب زملائه منذ بداية المباراة حتى أن علي مسري تقدم الى الهجوم في الدقائق الأخيرة أكثر من مرة سواء في الكرات الثابتة أو المتحركة وسجل هدفا، خاصة وأن سالم جوهر كان يرتد لتأمين تقدم مسري·
ويمكن القول إن الاتحاد بدأ المباراة مهزوما مع أنه كان من المتوقع وكان من المنطقي أن يلعب الاتحاد بشراسة من أجل العودة بنتيجة ايجابية من أجل الهروب من خطر الهبوط ولكن لاعبيه لعبوا بلا حماس ولم يقم أي منهم بدور واضح في الملعب سواء في رقابة لاعبي العين أو الاندفاع الهجومي نحو مرمى العين ·
وفي المقابل استغل لاعبو العين ذلك وتحرك سبيت وهلال سعيد وغريب حارب وشهاب أحمد وناصرخميس وأديلسون وشكلوا خطورة دائمة على مرمى الاتحاد واضافة الى أهداف أديسلون الأربعة فقد عانده الحظ فى انفرادين كاملين كما أن ناصر خميس الذى افتتح الأهداف عانده الحظ في أجمل كرات المباراة بعد أن راوغ الحارس والدفاع ولكنه سدد خارج المرمى ·
ماتشالا·· أديلسون نموذج رائع
وبعد المباراة قال ميلان ماتشالا المدير الفنى لنادى العين أننا سجلنا سبعة أهداف وهو رقم جيدا قياسا الى عدد الأهداف التى سجلها الفريق فى الأسابيع الخمسة الماضية·
وأشار المدير الفني لفريق العين أننا سجلنا مبكرا عن طريق ناصر خميس وغريب حارب الذي سجل هدفا رائعا، وهذا جعل مهمتنا أكثر سهولة ·
وقال إن أديسلون سجل أربعة أهداف منها بعض الأهداف من فرص سهلة وأهدافاً أخرى من كرة خلقها لنفسه اضافة الى وجوده الدائم في المكان المناسب وفي الوقت المناسب وقيامه بعمل المتابعة خلف أي كرة وقال إن أديلسون بأدائه يمثل نموذجا جيدا للاعبين ·
وقال إنه في النصف الثاني كان فريق الاتحاد يلعب بعشرة لاعبين ولعب بطريقة دفاعية حتى لايستقبل مزيدا من الأهداف وأن المباريات التي يلعبها أي فريق أمام فرق تلعب بطريقة دفاعية تكون أكثر صعوبة ·
وقال لقد حققنا النقاط الثلاث ونمشي خطوة بخطوة ونحاول اللحاق بركب المنافسة وأمامنا مباراة صعبة مع الشباب السعودي في البطولة الآسيوية ·
وقال ماتشالا لقد دفعت ببعض اللاعبين من الصغار مثل ناصر خميس ومحمد راشد وأخرجت سبيت من الملعب للحفاظ عليه ومنحه بعض الراحة لأنه مجهد بسبب مشاركته في العديد من المباريات خلال الفترة الماضية ·
تروسيه ·· الفرصة مازالت قائمة
أما تروسيه مدرب الاتحاد ففال إنها المباراة الأولى له مع الفريق حيث قاد اللاعبين مرتين في التدريب وشاهد إحدى المباريات على شريط الفيديو مشيرا الى أنه يعرف قوة العين وأنه لامقارنه على الاطلاق بين العين والاتحاد حيث أن العين يسعى للبطولة بينما الاتحاد يسعى للابتعاد عن الخطر ·
وقال إن الفريق ارتكب العديد من الأخطاء وأن الطرد في نهاية الشوط الأول أثر على أداء الفريق في النصف الثاني وكان سببا في زيادة أهداف العين مشيرا الى أن فريقه لم يكن في حالة جيدة ·
وقال إن فريقه لايزال يملك فرصة الهروب من شبح الهبوط وأن ذلك يتطلب جهدا كبيرا في الفترة المقبلة وأنه لاتزال هناك ست مباريات يمكن للفريق أن يحقق فيها نتائج ايجابية للهروب من منطقة الخطر ·
وقال إن على اللاعبين نسيان هذه النتيجة الثقيلة بسرعة والتفكير في المباريات المقبلة لأنها الأهم ·
وقال إنه أبقى على حسن سعيد بجانبه لأنه يعاني من الاصابة ولم يكن من الصواب إشراكه منذ بداية المباراة ·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»