الاتحاد

ملحق دنيا

فايزة أحمد.. «أنا قلبي إليك ميال»

فايزة أحمد

فايزة أحمد

سعيد ياسين (القاهرة)

امتكلت الفنانة الكبيرة فايزة أحمد قدرة فائقة على الصبر رغم ما عرف عنها من عصبية، تستطيع ترقيق صوتها وتفخيمه وتقصيره ومده، وتطوير اللحن وتلوينه وإضافة لمسات جمالية عليه، وهو ما جعل الموسيقار محمد عبدالوهاب يقول عن صوتها، إنه كـ«الكريستال المكسور».
وقالت أم كلثوم إن صوت فايزة هو الصوت النسائي الوحيد الذي تطرب له وتسمعه بنشوة، وأكدت أنها الوحيدة التي ستخلفها على عرش الأغنية، ومنحها الشاعر والصحافي كامل الشناوي لقب «كروان الشرق».
وكلفت الإذاعة الموسيقي عمر النعامي بعمل ألحان لها، وقد تزوجها، وأنجبت منه ابنتها الكبرى «فريال»، ثم انفصلت عنه، وسافرت إلى سوريا وتقدمت لاختبارات المطربين في إذاعة دمشق ولم توفق، ثم إلى حلب ونجحت في إذاعتها، وغنت وذاع صيتها، وطلبتها إذاعة دمشق، وعادت لتكمل مسيرتها، ثم سافرت إلى العراق والتقت بالموسيقار رضا علي الذي كتب كلمات وألحان مجموعة أغنيات قدمتها باللهجة العراقية.
حضرت فايزة للقاهرة عام 1954، واعتمدت في الإذاعة المصرية، وتبناها فنياً الموسيقار محمد الموجي وشكلت معه خطاً غنائياً مميزاً، أثمر العديد من الأغنيات، منها «أنا قلبي إليك ميال» و«بيت العز» و«يامّة القمر ع الباب»، و«غلطة واحدة» و«حبيبي واحشني»، و«حيران»، و«تمر حنة». وفي منزل فريد الأطرش التقت بالموسيقار محمد سلطان، وجمعت بينهما قصة حب وفن تكللت بزواج استمر 17 عاماً، أثمر التوأم طارق وعمرو، وعشرات الأغنيات البارزة، بداية من «رشوا الورد مع الياسمين»، مروراً بـ«قاعد معاي»، و«بالي معاك»، و«أخد حبيبي»، و«دنيا جديدة». في مايو 1981 انفصلت فايزة وسلطان، ثم تزوجت من ضابط يدعى عادل عبدالرحمن وانفصلت عنه بعد مرضها، وعادت إلى سلطان قبل رحيلها بفترة وجيزة.
قدمت فايزة أحمد خلال رحلتها الغنائية أكثر من 400 أغنية تعاونت فيها مع العديد من الملحنين، منهم محمد عبدالوهاب، وفريد الأطرش، وسيد مكاوي، وبليغ حمدي، وكمال الطويل، ومحمود الشريف، ورياض السنباطي الذي غنت له آخر أغنياتها «لا يا روح قلبي» وسجلتها وهي على مقعد في ستديو بالإذاعة على مدار أسبوع كامل.
اشتهرت الفنانة الكبيرة بحسن اختيارها للكلمات، وكانت وراء اكتشاف الشاعرين محمد حمزة وعمر بطيشة، وشاركت في بطولة ستة أفلام، هي «تمر حنة»، و«امسك حرامي»، و«المليونير الفقير»، و«ليلى بنت الشاطئ»، و«أنا وبناتي»، و«منتهى الفرح»، وقامت ببطولة أوبريت «مصر بلدنا» العام 1978، وحصلت على الجنسية المصرية، ونالت عدة جوائز وأوسمة. وتوفيت كروان الشرق عن 53 عاماً في 24 سبتمبر 1983.

اقرأ أيضا

إيمان اليوسف تثري الوعي بـ «الدبلوماسية الثقافية»