الإمارات

الاتحاد

الرميثي: أبناء القوات المسلحة سيبقون دوماً على العهد أوفياء لوطنهم وقيادتهم

قال سعادة اللواء الركن سعيد محمد خلف الرميثي رئيس هيئة الإدارة والقوى البشرية إن القيادة العامة للقوات المسلحة اتخذت قرار التوحيد في السادس من مايو 1976 نبراسا سارت على هديه في بناء وتطوير القوات المسلحة ·
وقال في حديث لمجلة 'درع الوطن': في مثل هذا اليوم الأغر السادس من مايو لعام 1976 صدر القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة لتكون السياج الواقي والحصن المنيع الذي يحمي الوطن، ويذود عن حياضه ويحافظ على سيادته ومكتسباته ويصون استقلاله واستقراره ومقدساته، وكان هذا القرار إيذاناً ببناء قوة عسكرية عزيزة الجانب وعلى قدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها·
واوضح انه وبعد صدور ذلك القرار اتخذت القيادة العامة من توجيهات القيادة الرشيدة نبراساً سارت على هديه في بناء وتطوير قواتنا المسلحة حيث عمدت إلى مدها بأحدث الأسلحة ووفرت لها أفضل فرص الاطلاع ومهدت لها سبل اكتساب الخبرات والتعامل مع أحدث صنوف الأسلحة والتكيف مع آخر ما توصلت إليه التقنية العسكرية من قدرات وإمكانيات على كافة الأصعدة، وأرست القيادة العامة للقوات المسلحة دعائم استراتيجية جعلت ركيزتها الأساسية إنسان الإمارات فعملت على إعداد الكوادر البشرية المواطنة التي تتوافر لها القدرة على مواكبة العصر والتفاعل الإيجابي مع نظم الحرب الحديثة وتكنولوجيا الأسلحة المتقدمة مع العمل على توفير أحدث منظومات التسلح وتهيئة كل الظروف الملائمة للتدريب عليها من خلال دورات تدريبية مستمرة ومناورات وتمارين عسكرية مشتركة دورية لضمان استيعابها من قبل عناصر القوات المسلحة·
وقال انه تم تزويد الفرد المقاتل بالمعرفة والمهارات التي تؤهله للتعامل مع أحدث التقنيات الدفاعية وبحيث تنمي فيه روح الابتكار والإبداع كما أن برامج التدريب حالياً تعتمد على تحقيق المحاكاة لظروف الحرب الحقيقية بما يوفر للقوات القدرة على مواجهة تأثيرات القتال الفعلي، وقد كان لهذا أكبر الأثر في خلق كفاءات قتالية عالية تجيد استخدام السلاح والتعامل معه وتواكب العصر والتقدم العلمي والتكنولوجي في كافة مجالات القتال ومستجداته وأصبحت قواتنا المسلحة تتبوأ اليوم مكانة متميزة بين مؤسسات الدولة وفي طليعة الجيوش الحديثة واستطاعت أن تثبت كفاءتها القتالية على أرض الواقع فعلاً وممارسة في أكثر من موقع محلي وإقليمي ودولي وأسفر هذا الأداء المميز عن تقدير عالمي وإشادة من المجتمع الدولي·
وأوضح ان هذا اليوم وبمناسبة الاحتفال بهذه الذكرى التاريخية 'نقف لنسترجع ماحققته القوات المسلحة من انجازات على صعيد العمل والأمل بفضل توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وبمتابعة حثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ونتطلع لأن تكون هذه الانجازات بمثابة مقدمات تحدد مسار المستقبل على كل الأصعدة ويبقى علينا وفاءً بوفاء أن نظل دائماً قادة وضباطاً وضباط صف وجنودا على مستوى المسؤولية التي ألقيت على عاتقنا وعلى مستوى الثقة التي أولتنا إياها قيادتنا الرشيدة نواصل التدريب ونداوم على زيادة حصيلتنا من شتى فنون المعرفة العسكرية· (وام)

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب