الإمارات

الاتحاد

عبيد الكعبي: بناء القوات المسلحة ينطلق من استراتيجية عسكرية متكاملة


أكد سعادة الفريق الركن عبيد محمد الكعبي وكيل وزارة الدفاع ان القرار التاريخي الذي صدر في السادس من مايو لعام 1976 من قبل المجلس الأعلى للدفاع بتوحيد القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة كان ايذانا بتطوير وبناء القوات المسلحة باعتبارها السياج المتين الذي يحمي الوطن ويذود عن حياضه ويحافظ على سيادته ومكتسباته·
وقال في حديث لمجلة 'درع الوطن': ان بناء وتطوير قواتنا المسلحة كان انطلاقاً من استراتيجية عسكرية متكاملة الأركان واضحة الأبعاد تؤكد منذ البداية على حتمية التلازم بين بناء القوة العسكرية ودعم الكيان الاتحادي وتوسيع مجالات التنمية وتتفاعل عضوياً وترتبط فعلياً بأمن الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي والأمة العربية وتستوعب المفهوم الشامل للسلم والأمن العالميين·
وأضاف انه كان طبيعياً أن تعي القيادة الرشيدة دورها على الصعيدين المحلي والعالمي فترسم خطوطا استراتيجية تأخذ في اعتبارها الظروف والمتغيرات الإقليمية والدولية دونما إغفال للموقع الاستراتيجي والخصائص الحضارية والقيم الروحية لدولتنا مع السعي الدؤوب للحاق بركب التقدم في مجالات العمل العسكري تنظيماً وتسليحاً وتدريباً وحسن إدارة·
وأوضح وكيل وزارة الدفاع ان السبيل الأمثل لتحقيق ذلك كان وضع برامج طموحة تهدف إلى تكوين جيش عصري يمتلك كل مقومات الاستعداد العسكري ليكون على درجة عالية من الكفاءة والجاهزية من خلال تسليح يواكب العصر وتدريب يحقق النصر وتأهيل للكوادر الوطنية من خلال كليات ومعاهد عسكرية متقدمة تنتهج برامج ومناهج متطورة بهدف إيجاد قاعدة صلبة تعد مصدر منعة وملجأ آمناً لصون ذرى الوطن الغالي مع الحرص الدائم على انتهاج عقيدة عسكرية تنبع من شريعتنا السمحاء لتبقى قواتنا المسلحة وتظل دائماً امتداداً حقيقياً لتراثنا وتاريخنا ومثلنا العليا لا تستهدف العدوان بل تواجه البغي وتقاومه وتسعى للعمل على استقرار واستتباب الأمن في وطننا الغالي ومنطقتنا العزيزة على أبنائها ولتكون دائماً عضداً للشقيق وسنداً للصديق·
وأشار إلى أننا اليوم ونحن نحتفل بذكرى مرور ثلاثين عاماً على توحيد قواتنا المسلحة نعي أن المستجدات الإقليمية والدولية والتحديات المختلفة التي تواجهنا تدفع بالقادة دوماً إلى مراجعة الصيغة الاستراتيجية العسكرية بما يواكب العصر ويستجيب لدواعي الأمن والاستقرار كما تحتم علينا ضرورة تطوير قواتنا المسلحة لتكون على الدوام قادرة على مواكبة مجريات الأحداث ومواجهة ماقد يستجد في غضون هذه الألفية الثالثة من تحديات بكفاءة واقتدار·
وأوضح إن قواتنا المسلحة تجني اليوم ثمار التخطيط السليم وهي وإن كانت تقف على قدم المساواة مع أحدث الجيوش المتقدمة إلا أنها ستظل دائماً قوة دفاعية تعزز سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة الداعية للسلام والوئام ونبذ العنف والإرهاب والعدوان ومد جسور التعاون والتآلف بين دول العالم واحترام حقوق الجوار مع التمسك بمبادئها التي تدعو لحل القضايا بالطرق السلمية·
ورفع سعادة وكيل وزارة الدفاع في هذه المناسبة الخالدة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة داعيا الله سبحانه وتعالى أن يعيد عليهم هذه الذكرى باليمن والبركات وأن يديم للقوات المسلحة الرفعة والعزة والمنعة· (وام)

اقرأ أيضا