الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
هموم «المدرب المواطن» تبحث عن حلول إيجابية
هموم «المدرب المواطن» تبحث عن حلول إيجابية
16 يونيو 2011 22:53

رضا سليم (دبي) - طالب الملتقى السنوي للألعاب الجماعية والفردية الذي نظمه مجلس دبي الرياضي أمس بفندق الإنتركونتننتال بدبي، بضرورة الاهتمام بالمدرب المواطن في المرحلة المقبلة، ووضع خطة طويلة الأجل لتطوير مستواه؛ للوصول إلى قيادة المنتخبات الوطنية، وأكد الحضور أهمية وجود المدرب الأجنبي، وعدم الاستغناء عنه من أجل نقل الخبرات للمواطنين. وناقش الملتقى، الذي أقيم تحت شعار “المدرب المواطن في الألعاب الجماعية والفردية”، وحضره الدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي وعدد من ممثلي الاتحادات والأندية، هموم المدرب المواطن وأفكار الأندية والاتحادات الرياضية في ما يخص تطوير مستواه في مختلف الألعاب الرياضية. وقال علي عمر مدير إدارة الأندية بالمجلس بالإنابة: إن المجلس يولي أهمية كبرى للألعاب الجماعية والفردية بما يتناسب مع أهميتها لكونها تلعب دوراً مهماً في تحقيق نتائج متميزة لأندية دبي الرياضية في المنافسات المختلفة سواء على الصعيد المحلي أو الخليجي. وأضاف: المجلس يعمل من خلال التعاون الوثيق مع الاتحادات الرياضية والأندية على الدوام لدعم وتعزيز المكتسبات التي حققها رياضيونا بوجه عام ومدربونا المواطنين بشكل خاص، والعمل على تذليل الأمور كافة لهم ليتمكنوا من الـتألق والإبداع في كل الألعاب، وهذا التعزيز لن يتم إلا بتكاتف الجهود بين جميع الأطراف للعمل على تعزيز مكانة ودور المدرب المواطن، والسعي كذلك لتأهيل أعداد أكبر قادرة من المدربين أصحاب الكفاءة والمقدرة على البذل والعطاء. وأدار الجلسة الأولى محسن سالم نجم كرة اليد السابق تحت عنوان “دور الاتحادات الوطنية في تأهيل المدرب المواطن”، وتحدث فيها ممثلو اتحادات كرة الطاولة، الدراجات، التنس الأرضي، ألعاب القوى والكرة الطائرة. وقال محمد صلاح الدين ممثل اتحاد التنس إن قضية المدرب المواطن باتت ضرورة لنشر اللعبة وتطويرها، وذلك لولائه وعطائه الغزيرين وقدرته على تفهم نفسية اللاعبين، بالإضافة إلى أن راتبه أقل من الأجانب، والوضع الطبيعي للأندية والمنتخبات كما هي الحال في أغلب الدول. وأضاف: لا بد من أن تكون للمدرب المواطن مواصفات معينة، في مقدمتها الخبرة المبدئية، وأن يكون لاعباً محلياً أو دولياً سابقاً، وله خبرة في التدريب، والمشاركة بصفة مستمرة في دورات التأهيل وإعداد المدربين. وأوضح أن عدد المدربين المواطنين في لعبة التنس غير كاف، بجانب غياب المعاهد وكليات التربية الرياضية المتخصصة ما عدا مركز إعداد القادة، وهناك العديد من العوائق والتحديات التي تمنع المواطن من مزاولة مهنة مدرب، وليس هناك شهادة جامعية لمهنة مدرب التنس. واقترح ممثل التنس عدداً من الحلول، منها الاستفادة من الهيكل الإداري للاتحادات لتأكيد تعيين مدرب مساعد مواطن، وإتاحة الفرصة أمام الكوادر الوطنية لدى الأندية الوطنية باستحداث خطة مدرب مواطن واحد على الأقل مدعوم من الدولة، وتمكين المدربين المواطنين الشباب من العمل إلى جانب المدربين الأجانب أصحاب الخبرات والكفاءات للاستفادة من خبراتهم. وتحدث راشد خلفان الشريقى أمين السر المساعد لاتحاد الدراجات عن الإهمال الذي يواجهه المدرب المواطن، مؤكداً أن المدرب يتقاضى مبلغاً زهيداً من الهيئة لا يليق به ويحاول الاتحاد تعويضه، ولكن هذا الوضع لا يليق بوضع المدرب المواطن، مشيراً إلى أن لدى الاتحاد مدرب واحد فقط معتمد من قبل الاتحاد الدولي، وهو المدرب الوطني عبدالله سويدان. وقال محسن الدمرداش ممثل اتحاد كرة الطاولة إن خطة الاتحاد من أجل تطوير مستوى المدربين المواطنين بدأت من خلال دراسة لمعرفة عدد المدربين الموجودين، وكان عددهم في الموسم الماضي مدربين اثنين فقط، وهذا الموسم لدينا خمسة مدربين مواطنين بجانب أن الاتحاد يسعى إلى أن تغيير اللائحة من أجل السماح للاعبين في فئة الرجال بالتدريب في مراحل الناشئين لتأهيلهم، والأهم هو الاتفاق مع مدرب المنتخب الكوري بارك جي على أن يتم السماح للمدربين المواطنين في الأندية بحضور التدريبات الخاصة بالمنتخب، بجانب وجود مدربين لمنتخبات الشباب والناشئين، منهم أيمن أحمد مساعد المدرب الكوري بارك جي، وعلي الشامسي مدرب منتخب الشباب والناشئين، مشيراً إلى أن وجود المدرب الأجنبي مهم، ولا يمكن أن يتم الاستغناء عنه؛ لأنه ينقل الخبرة للمواطنين. وطالب خالد الجسمي، أحد المدربين المواطنين في الكرة الطائرة، بضرورة الاهتمام بالألعاب الجماعية وتعديل وضع المدربين المواطنين مادياً؛ نظراً لأن ما يتقاضاه المدرب لا يتناسب مع تشجيعه، ويكفي أن راتب المدرب غير المتفرغ من الهيئة 2500 درهم. «القوى» يجهز 12 مدرباً دبي (الاتحاد) - قال المستشار أحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى إن الاتحاد يسعى لتأهيل مجموعة من المدربين المواطنين، ولدى الاتحاد 12 مدرباً يتم تجهيزهم بالعمل مع الأجهزة الفنية للمنتخبات، ولكن هذا يحتاج إلى تنسيق بين الاتحادات والأندية. وأضاف: نتمنى أن نجد اللاعبين المعتزلين يخوضون تجربة التدريب، وإن كان لاعب ألعاب القوى يعتزل في وقت متأخر خاصة لاعبي المسافات الطويلة، ولدى الاتحاد دورة للمدربين في أكتوبر المقبل.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©