صحيفة الاتحاد

الإمارات

100 مؤسسة محلية وإقليمية ودولية في معرض التعليم الدولي بالشارقة

ماجد القاسمي يفتتح المعرض بحضور عدد من المسؤولين الأكاديميين وجانب من الحضور(من المصدر)

ماجد القاسمي يفتتح المعرض بحضور عدد من المسؤولين الأكاديميين وجانب من الحضور(من المصدر)

لمياء الهرمودي (الشارقة):

افتتح الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى بحكومة الشارقة، صباح أمس، في مركز اكسبو الشارقة، «معرض التعليم الدولي» في نسخته الرابعة عشرة التي تقام فعالياتها تحت رعاية وزارة التربية والتعليم، ويستمر لغاية 26 يناير الجاري.
وتجول الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، رفقة عبد الله بن سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة ورئيس مجلس إدارة مركز إكسبو الشارقة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة الشارقة، إلى جانب عدد من الشخصيات الرسمية والأكاديمية، في أروقة المعرض الذي يضم أكثر من 100 مؤسسة تعليمية محلية وإقليمية ودولية.
والتقى الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي عدداً من مسؤولي الجهات والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية المشاركة في المعرض الذي يقام بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، واطلع منهم على أحدث ما توصلت إليه الجامعات والمعاهد والكليات من برامج وخدمات للطلاب في مختلف المجالات والمراحل التعليمية.
ونوّه الشيخ ماجد القاسمي بأهمية «معرض التعليم الدولي» كمشروع يدعم أحد أبرز محاور «مئوية الإمارات 2071»، المتمثل في بناء «أفضل تعليم في العالم»، وصولاً إلى إعداد جيل يحمل راية المستقبل، ويتمتع بأعلى المستويات العلمية والاحترافية، التي تضمن تأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال المقبلة، ورفع مكانة الدولة لتكون من أفضل دول العالم.
من جانبه، أكد عبد الله بن سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن معرض التعليم الدولي يعتبر واحداً من أهم الأجداث التي يستضيفها مركز اكسبو الشارقة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، لكونه يستهدف شريحة الشباب التي تعتبر القوى المستقبلية المحركة لسوق العمل ومشاريع التنمية، ويعتبر من الفعاليات التي تساهم بدور فاعل في مواكبة الازدهار غير المسبوق الذي يشهده قطاع التعليم العالي على مستوى المنطقة، خاصة في دولة الإمارات التي تضع التعليم في صدارة أولوياتها، وحلت في المرتبة الرابعة كأفضل وجهة تعليمية جذابة في العالم للطلاب الراغبين في متابعة دراستهم في الخارج، فيما لا تزال تطمح إلى تحقيق الريادة على هذا الصعيد في إطار رؤية قيادتها الحكيمة.
ويستعرض المشاركون في هذا الحدث الرائد على مستوى المنطقة، والمتخصص في التعليم العالي والدارسات العليا والتدريب، في نسخته الجديدة هذا العام، المئات من أحدث البرامج، ومجموعة كبيرة من خيارات التعلم من الجامعات والكليات ومعاهد التعليم العالي والمدارس التجارية والمعاهد التقنية والفنية ومراكز التدريب الإداري من مختلف دول العالم، ومن أبرزها الإمارات وماليزيا وبريطانيا وكندا والولايات المتحدة الأميركية والهند وأستراليا. ويستقطب المعرض في دورته الجديدة العديد من الأجنحة التعليمية العالمية المميزة، من أبرزها المعرض الكبير حول التعليم في الهند، وهو المعرض التعليمي الحصري في الهند. ويشارك للمرة الأولى في الحدث مجموعة من المؤسسات التعليمية، منها «جامعة كيوتن» في دبي، «كلية دبي للسياحة»، «كلية الإمام مالك»، «أكاديمية الإمارات لإدارة الضيافة»، «جامعة مالا ويلز الدولية»، «جامعة الإمارات العربية المتحدة»، «جامعة زايد»، «الجامعة اللبنانية الأميركية»، «كلية إيتون لإدارة الأعمال»، و«يونيفر 360» و«جامعة سينز ماليزيا».