الاتحاد

الرياضي

الرجاء وإنبي في لقاء الجراح

بدر الدين الإدريسي:
يسدل الستار مساء اليوم بمجمع محمد الخامس بالدار البيضاء على دوري أبطال العرب في نسخته الثالثة عندما يلتقي نادي الرجاء بنادي إنبي المصري في مباراة العودة··ويدخل نسور الرجاء الخضر وفرسان إنبي أحد أكبر مفاجآت هذه النسخة برهانات مختلفة،فبينما يدخل نسور الرجاء المباراة معززين بالفوز الذي حققوه ذهابا بالقاهرة بهدفين لهدف،ما يعطيهم الحق في كثير من المعادلات والخيارات لوضع اليد على لقبهم العربي الأول،فإن فرسان إنبي لا يملكون من خيار سوى الفوز بحصة تزيد عن الهدف الواحد·
ورأبا للتصدع النفسي الذي أحدثه خروج نسور الرجاء من رابطة أبطال إفريقيا على يد شبيبة القبائل الجزائري، فقد دخل الفريق معسكرا مغلقا بمدينة الجديدة على بعد قرابة 100 كيلو من مدينة الدارالبيضاء،كان من أهدافه الرفع من منسوب اللياقة البدنية التي تأثرت جراء كثرة المباريات والتنقلات بين عدد من العواصم الأفريقية،وأيضا تجاوز حالة الإحباط التي سيطرت على اللاعبين جراء ضياع فرصة المنافسة على لقب رابطة الأبطال الأفارقة· وأكد الأرجنتيني أوسكار فيلوني مدرب نادي الرجاء أن التجمع التحضيري المغلق أدى ما كان منتظرا منه،إذ تعافى أغلب النجوم وتحسنت لياقة اللاعبين وتخلصوا من عقدة الذنب التي سيطرت عليهم بعد أن أخفقوا في الفوز على شبيبة القبائل بأكثر من هدف·
وحرص فيلوني على التنبيه من مغبة السقوط في فخ استسهال الخصم واعتبار مباراة الإياب جسر عبور شكلي بعد الفوز الذي تحقق قبل ثلاثة أسابيع بملعب المقاولون العرب،مؤكدا أن كرة القدم لا تخضع كليا للمنطق،وقال فيلوني أنا أول من نسي مباراة الذهاب بكل ما أعطتنا إياه من سبق رقمي وإستراتيجي،علينا أن نتعامل مع الإياب كما لو أنه أول لقاء لنا مع إنبي،وهو ما يعني أننا سندخل المباراة بحثا عن الفوز وليس عن أي شيء آخر··وبدا هذا الخطاب واضحا في حديث أغلب نجوم نادي الرجاء الذين أجمعوا على أنهم سيعملون بمقولة 'لا تبع جلد الدب قبل قتله' إذ أكدوا أن نيل لقب أبطال العرب لن يتأتى إلا بتحقيق الفوز اليوم على إنبي·
وطالب عبد الحميد الصويري رئيس نادي الرجاء جماهير النسور الخضر وجماهير مدينة الدارالبيضاء بالتوافد بكثرة عن مجمع محمد الخامس لمساندة الرجاء،مؤكدا أن المباراة ستكون قوية ومثيرة، طالما أن نادي إنبي برغم خسارته ذهابا بالقاهرة فإنه لم يفقد أيا من حظوظه، وسيأتي لا محالة للعب الكل للكل اعتمادا على المهارات الفنية والامكانات الهجومية الجيدة التي لم تستثمر على نحو جيد في لقاء القاهرة·
وبمعية الاتحاد العربي لكرة القدم وولاية الدار البيضاء واتحاد كرة القدم المغربي ونادي الرجاء وضعت كافة الترتيبات ليكون إياب النهائي احتفاليا يكرس القيمة الكروية والفنية المتنامية لدوري أبطال العرب الذي سيرعاه الأمير نواف بن فيصل النائب التنفيذي لرئيس الإتحاد العربي لكرة القدم، ويديره الحكم السعودي خليل جلال بمعاونة إبراهيم جزار من الجزائر وفتحي العرباتي من الأردن·

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة