الاتحاد

الرئيسية

الإمارات واليمن شهادة أممية

مساعدات «الهلال» في التحيتا بمحافظة الحديدة (الصور من وام)

مساعدات «الهلال» في التحيتا بمحافظة الحديدة (الصور من وام)

منهج الإمارات في اليمن يثبت يوماً بعد آخر أن طريق دعم استعادة الشرعية لابد أن تكون ذات مسارين، الأول إنقاذ البلاد من طغمة ميليشيات الحوثي المتمردة على الحوار الوطني الداخلي، والثاني إنقاذ اليمنيين من الفقر والعوز والمعاناة التي تسببت بها هذه الميليشيات المعجونة بالأفكار الدخيلة من الخارج.
وإذا كانت قواتنا المسلحة تدعم في إطار التحالف العربي القوات اليمنية لاستعادة الأرض منطقة بعد أخرى، فإن الذراع الإنسانية الإماراتية المتمثلة بـ«الهلال الأحمر» ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وغيرهما من مراكز الخير، تعمل على خط مواز لزراعة الأمل في هذه المناطق التي يتركها الانقلابيون عادة رهينة الألغام والدمار.
اليوم، وإلى شهادات أخرى كثيرة، تضاف شهادة خدمة التتبع المالي «FTS» لتوثيق المساعدات في حالات الطوارئ الإنسانية والتابعة للأمم المتحدة، بتصدر الإمارات المركز الأول عالمياً كأكبر دولة مانحة في تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة والمباشرة إلى الشعب اليمني لعام 2018.
في سباق الخير تحتل الإمارات المركز الأول ليس على صعيد إغاثة الشعب اليمني الشقيق فحسب، ولكن على صعيد مساهماتها في مساعدة المنكوبين والمتضررين في أنحاء العالم، والشهادات بهذا الصدد كثيرة لا تحصى.. إنها باختصار بلاد زايد الخير، رمز العطاء الذي لا ينضب.

الاتحاد

اقرأ أيضا

منصور بن زايد يستقبل رئيس مجلس الشورى السعودي