الاتحاد

الاقتصادي

برنامج «تجار دبي» يستعرض أهمية الموارد البشرية في عالم ريادة الأعمال

نظم برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي، ورشة عمل حول «إدارة الموارد البشرية لرواد الأعمال»، وذلك في إطار جهوده لنشر ثقافة ريادة الأعمال والتميز بين الشباب المواطن.
شارك في الورشة التي عقدت في مقر الغرفة نحو 40 مهتما من الشباب المواطن، وتمحور النقاش حول استراتيجيات تخطيط القوى العاملة والتوظيف وكيفية التعامل مع نزاعات العمل والتعاقد بشكل صحيح مع الموظفين وإدارة الرواتب والمزايا المهنية للموظفين، إضافة إلى مواضيع أخرى متعلقة بالموارد البشرية ضمن العمل التجاري، وذلك من خلال عرض تعريفي قدمته مستشارة الموارد البشرية في غرفة دبي دلال دنلي.
واستعرض داود أبو قاشيش مستشار التوظيف في شركة «لينكدان» كيفية الاستفادة من موقع «لينكدان» في مجال الأعمال.
وأكد عيسى الزعابي المنسق العام لمبادرة تجار دبي خلال كلمته الافتتاحية أهمية الموارد البشرية في بلورة خطط الأعمال الناجحة وفق أسس سليمة وقانونية، معتبرا أن ورشة العمل هي جزء من رسالة «برنامج تجار دبي» لتحويل أحلام الشباب المواطن إلى مشاريع وأعمال قائمة على أرض الواقع.
وأشار إلى أن البرنامج عقد حتى الآن منذ إطلاقه نحو 10 ورش عمل، ونظم عددا من مجالس الأعمال التي جمعت الحاضرين مع كبار رواد الأعمال.
واطلع الزعابي الحاضرين على أول مشروع ضمن برنامج تجار دبي تم افتتاحه خلال الشهر الحالي وهو حضانة ومركز تعليم مبكر، مضيفا أن هناك نحو 10 مشاريع أخرى قيد التنفيذ حاليا وسترى النور قريبا، مؤكدا الالتزام بمساعدة جميع الشباب المواطن على تحقيق أحلامهم ودخول عالم ريادة الأعمال.
ودعا المنسق العام لمبادرة تجار دبي الحاضرين إلى الاستفادة من الورشة التي ستساهم في تعريفهم بأسس الموارد البشرية وكيفية التغلب على العقبات والعوائق التي قد تواجهونها في مسيرة تطبيق أفكار الأعمال، لافتا إلى أن العلاقة بين الموظفين والشركة تشكل ركيزة هامة من نجاح العمل التجاري.
ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية، وهي تقييم وتطوير وتمكين، حيث إن ركيزة «تقييم» تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين أن ركيزة «تطوير» تشمل تطوير إمكانات وقدرات صاحب الفكرة وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة «تمكين» على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروع قائم على أرض الواقع.
وتعتبر مبادرة «تجار دبي» برنامجا متخصصا بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.
وتهدف المبادرة إلى إيجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الأول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير بيئة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال، من خلال دورات تأهيلية متخصصة، تلبي الاحتياجات الفردية لكل مشارك، وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم إلى فرص عمل واقعية، إضافة إلى فرص الاحتكاك مع رواد الأعمال المتميزين من الجيل الذي ساهم في تعزيز سمعة دبي في عالم المال والأعمال.(دبي-وام)

اقرأ أيضا

شركات أميركية تلتف على العقوبات وتبيع منتجاتها لـ "هواوي"